رئيسيةأخبار الطاقة المتجددةطاقة متجددة

إيبردرولا تشكل تحالفًا للاستثمار بالطاقة المتجددة في إسبانيا

الشركة الإسبانية تعتزم تشغيل مشروعات بقدرة 230 ميغاواط

آية إبراهيم

كوّنت كل من شركة إيبردرولا الإسبانية و"مابفري للتأمين" تحالفًا إستراتيجيًا جديدًا لتنفيذ استثمارات مشتركة في قطاع الطاقة المتجددة داخل إسبانيا.

التعاون المشترك بين الجانبين يستهدف إنتاج 230 ميغاواط من مشروعات الطاقة المتجددة، من بينها 100 ميغاواط من طاقة الرياح التشغيلية و130 ميغاواط من الطاقة الكهروضوئية.

ومن المخطط تطوير المزيد من مشروعات الطاقة الخضراء للوصول إلى محفظة تصل إلى 1000 ميغاواط، حسب بيان صحفي لشركة إيبردرولا.

مشروعات إيبردرولا

تقدّم إيبردرولا شريكًا وطنيًا رائدًا لتطوير خطة النمو المتجددة وإستراتيجية تناوب الأصول، بينما تعمل مابفري -شركة إسبانية متعددة الجنسيات، مقرّها ماجاداهوندا في مدريد- على تعزيز استثماراتها المستدامة في إسبانيا مع شركة رائدة عالميًا في مصادر الطاقة المتجددة.

تُعَدّ إيبردرولا المنتج الأول لطاقة الرياح، وواحدة من أكبر شركات الكهرباء في العالم من حيث القيمة السوقية، وتمتلك المجموعة شركات في العديد من البلدان وتزوّد الطاقة لأكثر من 100 مليون شخص.

من خلال الاتفاقية، توفّر "مابفري" أداة استثمار جديدة مشتركة رائدة، لتحقيق أهدافها التي تشمل 230 ميغاواط من المشروعات الخضراء، في قطاعات طاقة الرياح والطاقة الشمسية، من محفظة المرافق.

مشروعات الطاقة المتجددة

تنصّ الاتفاقية على إضافة المزيد من الأصول التشغيلية بمرور الوقت، بالإضافة إلى مشروعات الطاقة المتجددة الجديدة قيد التطوير من خط أنابيب شركة الطاقة، والتي تستهدف 1000 ميغاواط.

وتعدذ شركة مابفري المساهم الأكبر في المشروع بحصة 80%، بينما تمتلك إيبردرولا النسبة المتبقية البالغة 20%، وهي مسؤولة عن تطوير وبناء وتشغيل مزارع الرياح.

تفاصيل مشروعات الشراكة

من المقرر أن تُقسَم أول 100 ميغاواط من الأصول التشغيلية -الواقعة في كاستيلا واي ليون- بين مزرعتين للرياح، بينما يجري تطوير مشروعات الطاقة الكهروضوئية بقدرة 130 ميغاواط في كاستيلا لامانشا، في مقاطعة غوادالاخارا، ومن المتوقع تشغيلها في الربع الثالث من 2022.

يجمع التحالف بين شركتين، ملتزمتين بتحويل الطاقة والتعافي الاقتصادي الأخضر، وتوفير فرص العمل والتحول الصناعي في إسبانيا.

شراكة تكميلية

قال رئيس إيبردرولا، إيغناسيو غالان: "إن التحالف في حاجة إلى العمل والالتزام، من أجل قيادة الانتقال نحو اقتصاد منخفض الكربون، ودفع إعادة التصنيع وإيجاد فرص العمل في بلدنا، حيث تحظى الإستراتيجية بدعم من الاتحاد الأوروبي ووكالة الطاقة الدولية".

وأوضح أن إيبردرولا وجدت في مابفري شريكًا مثاليًا لدفع الاستثمارات والمشروعات في تقنيات المستقبل، ما يمكّنها من بناء اقتصاد قوى وأكثر تنافسية واستدامة للجميع.

ومن جانبه، قال رئيس مابفري: إن التحالف يسمح لنا بالنمو معًا، لمواصلة تنويع محفظتنا في سيناريو معدل الفائدة المنخفض، مع تعزيز الاستثمارات ذات التأثير الإيجابي في البيئة، ضمن إطار جهودنا للمضي قدمًا نحو كفاءة الطاقة بوصفها أداة للنمو الأخضر على أساس اقتصاد منخفض الكربون.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى