طاقة متجددةأخبار الطاقة المتجددةتقارير الطاقة المتجددةرئيسيةعاجل

الطاقة المتجددة.. دراسة تنصح بتعديل خطة الهند لتوليد الكهرباء

مواصفات الطقس تدعم اعتماد الخطة على الرياح أكثر من الشمس

حياة حسين

نصحت دراسة حديثة في الهند بتعديل خطة توليد الكهرباء من مصادر الطاقة المتجددة لعام 2030، بزيادة المستهدف، مع الاعتماد بشكل أكبر على الرياح بدلًا من الشمس لخفض التكلفة.

ووجدت الدراسة أن خطة 2030 تعتمد على توليد ثلثي الكهرباء الإضافية من الشمس، لكنها خلصت إلى أن تعديلها لتميل أكثر نحو الرياح، سيخفض التكلفة بسبب مواصفات الطقس في نيودلهي، ونقاط الطلب في البلاد.

أجرى الدراسة باحثون من كل من مختبر الأبحاث "بيركيلي" و جامعتي "سانتا باربارا" و "بيركيلي"، حسبما ذكر موقع "سيتك دايلي".

أسعار الغاز المسال - رئيس وزراء الهند ناريندرا مودي
رئيس وزراء الهند ناريندا مودي

توليد الكهرباء من الطاقة المتجددة

وضعت الهند خطة طموحة لزيادة توليد الكهرباء من مصدري الطاقة المتجددة: الرياح والشمس، بمقدار 5 أضعاف بحلول عام 2030.

ويسهم تحوّل الطاقة في نيودلهي، والبعد عن الوقود الأحفوري، في خفض انبعاثات الكربون وتعزيز المجهودات العالمية لمقاومة تغيّر المناخ، كونها ثالث أكبر ملوث ومصدر لبثّ الغازات الدفيئة على الكرة الأرضية.

كما تستطيع الهند زيادة الكهرباء النظيفة المولدة من الطاقة المتجددة عن ضعف المُستهدف في خطة 2030، والتحكم في تلوث الهواء عند مستوى عام 2018 دفعة واحدة، وفقًا لما خلصت إليه الدراسة.

وتخطط الهند لتوليد نحو 450 غيغاواط من مصادر الطاقة المتجددة بحلول نهاية العقد الحالي.

وترى الدراسة أن زيادة التوليد في خطة الطاقة المتجددة إلى 600 غيغاواط بدلًا من 450 غيغاواط، يسهم في مضاعفة الكهرباء المولذدة من جهة، ويعمل على كبح مستويات الغازات الدفيئة المنبعثة من قطاع الكهرباء عند حدود 2018 من جهة أخرى.

تكلفة أقلّ

قال الأستاذ المساعد في "سانتا باربارا"، رانجيت ديشماكا: "وجدنا أن استهداف توليد كهرباء بكميات أكبر من مصادر الطاقة المتجددة قد يكون أقلذ تكلفة للهند، والفضل في ذلك يرجع لهبوط الأسعار".

وأضاف أن: "العامل الرئيس في تحقيق خفض التكلفة يعتمد على وجود مزيج صحيح على شبكة الكهرباء ".

واختبر الباحثون مستوى الكهرباء المولدة وانبعاثات الكربون من الطاقة المتجددة، وتحديدًا من الشمس والرياح، والتكلفة المطلوبة حتى 2030، عبر نماذج على أجهزة الحاسوب.

كما أوضح الباحثون أن نيودلهي لا تزال في حاجة لمصادر توليد كهرباء أخرى، عندما تغيب الشمس وتخمد الرياح في وقت واحد، لتلبية الاحتياجات في هذا الوقت.

وقال آمول فاديك -أحد أعضاء علماء مختبر بيركيلي- : "تشهد تكلفة تخزين الطاقة على الشبكات انخفاضًا سريعًا، ما يعني أنها ستكون متاحة في وقت قريب.. لتجنّب ضخّ استثمارات في محطات جديدة تعمل بالفحم، ستكون مسألة توفير بطاريات تخزين أمرًا ضروريًا".

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى