رئيسيةأخبار الطاقة المتجددةأخبار الطاقة النوويةطاقة متجددةطاقة نووية

الطاقة المتجددة تخسر معركة الأجور أمام الوقود الأحفوري

بالتزامن مع خطة بايدن لتحفيز الاقتصاد الأميركي

محمد فرج

يشهد العالم حالة أشبة بالتسابق بين قطاعي الطاقة المتجددة والوقود الأحفوري، في ظل استحواذ الطاقة الجديدة على جزء كبير من نصيب الاستثمارات التي كانت مخصصة لقطاع النفط والغاز.

أجور العاملين في القطاعين إحدى الأمور التي بدأت تلقى اهتمامًا واسعًا، خاصة في ظل مطالب ودعوات للاستعانة بالعاملين في النفط في مشروعات الطاقة المتجددة، وهي الدعوات التي بدأت تنطلق في الولايات المتحدة ضمن خطة الرئيس جو بايدن للمناخ، من خلال التوسع في مشروعات الطاقة المتجددة وتضييق الخناق على الوقود الأحفوري.

أظهر تحليل حديث أن العاملين في صناعات الطاقة النووية والوقود الأحفوري يتقاضون أجورًا أعلى من أولئك العاملين في قطاعات الطاقة المتجددة، الذي يعدّ محور خطة بايدن لتحفيز الاقتصاد الأميركي ومكافحة تغيّر المناخ.

ويأتي التقرير بعد أسبوع من طرح إدارة بايدن خطة بقيمة 2 تريليون دولار لتعزيز سوق تقنيات الطاقة النظيفة وخلق وظائف برواتب جيدة مع إلغاء الدعم للوقود الأحفوري، حسبما ذكرت رويترز.

زيادة أجور موظفي الطاقة

تدفع وظائف الطاقة النووية والوقود الأحفوري نحو 25.60 دولارًا في الساعة، أي زيادة بنسبة 34% أكثر من متوسط ​​الأجر البالغ 19.14 دولارًا، وفقًا للتقرير الذي نشرته شركة أبحاث القوى العاملة بي دبليو ريسيرش برتنرشيب، والرابطة الوطنية لمسؤولي الطاقة بأميركا.

وتختلف الأجور بالساعة عبر مختلف صناعات الطاقة، حيث يحصل العاملون في مجال نقل وتوزيع الطاقة النووية والكهربائية والغاز الطبيعي والفحم على أعلى متوسط ​​أجور، والذي يصل إلى 28.69 دولارًا لوظائف الفحم، و39.19 دولارًا للطاقة النووية.

وفي الوقت نفسه، تتباهى طاقة الرياح والطاقة الشمسية بمتوسط ​​أجر للساعة يبلغ 25.95 دولارًا و24.48 دولارًا على التوالي.

وقال التقرير، إن القطاعات التي بها وظائف أكثر في البناء والتصنيع تدفع بشكل عامّ أقلّ من تلك الموجودة في قطاع المرافق.

توفير وظائف للعاملين

فقد الآلاف من عمّال النفط والفحم والسيارات وظائفهم، في الولايات المتحدة التي أعلن رئيسها، جو بايدن، عن خطة للاستغناء عن الوقود الأحفوري في ظل الالتزامات البيئية.

ودعا السيناتور جو مانشين إلى استغلال جهود عمال صناعة النفط والفحم والسيارات الذين فقدوا وظائفهم، في صناعة الطاقة النظيفة.

وقدّم رئيس لجنة الطاقة في مجلس الشيوخ، الديمقراطي من ولاية فيرجينيا الغربية، جو مانشين، تشريعًا يلقى دعمًا من الحزبين هذا الأسبوع، لتوفير 8 مليارات دولار من الإعفاءات الضريبية للمصنعين، لإعادة تجهيز أو بناء مصانع جديدة في مجتمعات تصنيع الفحم والسيارات، حتى يتمكّن العمّال الذين فقدوا وظائفهم من صنع منتجات صديقة للمناخ، وفقًا لما أوردته وكالة رويترز الإخبارية.

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى