رئيسيةأخبار الطاقة المتجددةأخبار النفططاقة متجددةنفط

خطوة جديدة من شركة النفط البرازيلية في سباق الحياد الكربوني

آية إبراهيم

تستمر شركة النفط البرازيلية بتروبراس في إنجازاتها نحو معالجة المخاوف المناخية على مستوي جميع عملياتها، محققة إنجازات ملحوظة في نتائج الحد من الانبعاثات.

وأعلنت الشركة أن إجمالي انبعاثات غازات الاحتباس الحراري العام الماضي كانت أقل بنسبة 5% عن مستويات عام 2019، حسبما ذكر موقع ناتشورال غاز وورلد.

كانت أكّدت بتروبراس في وقت سابق، أنها تسعى للتوفيق بين الأهداف المستدامة وأعمال النفط الأساسية في المياه العميقة، التي تعدّها ضرورية.

جهود شركة النفط البرازيلية للحد من الانبعاثات

بموجب الخطة الخمسية للشركة، البالغ قيمتها 55 مليار دولار، خصّصت بتروبراس نحو مليار دولار لمشروعات الالتزامات البيئة.

وقالت شركة النفط البرازيلية -المعروفة رسميًا باسم "بتروباس برازيليرو"- في تقريرها السنوي عن الاستدامة: إنها أعادت حقن نحو 7 ملايين طن من ثاني أكسيد الكربون المرتبط بعملياتها من إنتاج الغاز من الأحواض البحرية، منذ عام 2008.

كما تمكنت من تخزين 21.4 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون في قطاع التكرير، محققة انخفاضًا في كثافة الكربون بنسبة 3.6% عن مستويات عام 2019.

وأضافت الشركة أنها أطلقت 10 التزامات للاستدامة، في حزمة من عمليات زيادة التقاط الكربون وتخزينه والبحث عن مصادر جديدة للطاقة، للحد من الانبعاثات غير المباشرة الناتجة عن عملياتها.

موجة انتقادات

على الرغم من الحماس لجهودها في خفض انبعاثات الكربون، فإن الشركة متورطة في جدل سياسي في البرازيل، حيث تلقت توبيخًا واضحًا من الرئيس جاير بولسونارو؛ إثر قرارها رفع أسعار الوقود.

من جانبها، شهدت بتروبراس سلسلة من الانتكاسات الخاصة بها هذا العام، حيث أفرغت اهتمامها بحقول الغاز البحرية وبيع خط أنابيب الغاز الخاص بها بين البرازيل وبوليفيا.

وكانت بتروبراس قد رفعت أسعار الوقود منذ مطلع فبراير/شباط الماضي، ما دفع محللي سوق المال لتخفيض القيمة السوقية لأسهم الشركة، تخوفًا من أن يكون قرار إقالة الرئيس التنفيذي للشركة وتعيين جنرال بدلًا منه تدخّلًا سياسيًا في شؤون الشركة.

جدير بالذكر أن بتروبراس أنشأت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، قسمًا للتغيّر المناخي مُوكَل بمساعدتها على خفض 25% من إجمالي انبعاثات الكربون التشغيلية بحلول عام 2030.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى