التقاريرتقارير النفطسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

ثروة مليارديرات الطاقة حول العالم تقفز 51 مليار دولار خلال 3 أشهر

بدعم مكاسب النفط والطلب على الغاز الطبيعي

تحرير - أحمد شوقي

أصبح مليارديرات الطاقة حول العالم أكثر ثراءً خلال الربع الأول من العام الجاري، بفضل قفزة أسعار النفط وزيادة الطلب على الغاز الطبيعي، بعد المعاناة من تداعيات الوباء في 2020.

قفز إجمالي ثروة الكبار في مجال الطاقة حول العالم بنحو 51 مليار دولار في الربع الأول -أو ما يقرب من 10%- وهى أكبر زيادة من حيث النسبة المئوية لأي قطاع آخر يتتبعه مؤشر بلومبرغ للمليارديرات.

وساهم الشريك المؤسس لأكبر شركة غير حكومية لإنتاج الغاز الطبيعي في روسيا ليونيد ميخلسون، بإضافة نحو 3.8 مليار دولار في الربع الأول من 2021، ليقترب بذلك من السيطرة على صدارة قائمة الأثرياء في البلاد.

كما ربح الملياردير الهندي، غوتام أداني، نحو 23.3 مليار دولار في أول 3 أشهر من العام، مسجلًا أكبر زيادة في الثروة في العالم خلال تلك الفترة.

بايدن يخالف التوقعات

في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، توقع مالك شركة كونتيننتال ريسورسز "هارولد هام" أن يؤدي فوز جو بايدن في الانتخابات الأميركية إلى خنق صناعة النفط والغاز.

وخلال الـ6 أشهر الماضية، ارتفعت أسهم شركة كونتيننتال ريسورسز بأكثر من الضعف، وهو ما تسبب في قفزة مماثلة بثروة مالكها، هارولد هام، منذ بداية العام وحتى الآن إلى 8.4 مليار دولار، بزيادة قدرها 3.3 مليار دولار، حسب مؤشر بلومبرغ للأثرياء.

وبالفعل فاز بايدن بالانتخابات الأميركية في نوفمبر/تشرين الثاني 2020، وبدأ الترويج لسياسات تحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري.

وعلى عكس ما توقعه "هام"، ارتفعت أسعار النفط في الأشهر الأخيرة بوتيرة قوية نتيجة خفض الإمدادات من الخام، وزيادة الطلب على الغاز الطبيعي لتوليد مصادر الطاقة المتجددة بالتزامن مع تعافي الاقتصادات من أزمة كوفيد- 19.

وفي حين كان الملياردير هام يدعم دونالد ترمب في الانتخابات الرئاسية للولايات المتحدة ويتخوف من تولي بايدن، لكنه بات أحد أكبر الرابحين بين مليارديرات الطاقة.

نظرة متفائلة

أصبحت التوقعات بالنسبة لشركات الطاقة مثل كونتيننتال ريسورسز -التي عانت العام الماضي- أكثر إيجابية، حيث توقع منتج النفط الصخري العودة إلى تحقيق الأرباح.

وفي اجتماعه الأسبوع الماضي، أعرب تحالف أوبك+ عن ثقته في التعافي الاقتصادي، وأقر زيادة إنتاج النفط بشكل تدريجي في الأشهر الـ3 المقبلة.

وارتفعت أسعار النفط بنسبة 66% في الـ6 أشهر الماضية، بدعم التخفيضات القياسية في إنتاج النفط التي أقرتها أوبك وحلفاؤها إلى جانب التقدم المحرز في حملات التطعيم باللقاح المضاد للوباء.

وقال رايان دوسيك، مدير في شركة أوبرتون، إن ارتفاع أسعار النفط ينعكس مباشرة على أرباح الشركات، كما يزيد من العوائد التي يحققها المساهمين.

التحوّل الأخضر

رغم التوقعات الإيجابية لسوق النفط، فإن التركيز المتزايد على التحول للطاقة النظيفة يهدد منتجي الخام على المدى الطويل.

وفي هذا الشأن، يريد بايدن جعل شبكة الكهرباء الأميركية خالية من الكربون بحلول عام 2035، بينما تسعى الصين والاتحاد الأوروبي للوصول للحياد الكربوني بحلول عام 2060 وعام 2050 على التوالي.

وهذا هو السبب في أن بعض الشركات تعمل على تعزيز طموحاتها الخضراء، حيث يخطط الملياردير الهندي غوتام أداني، لزيادة قدرة شركته في مجال الطاقة المتجددة 8 أمثال تقريبًا بحلول عام 2025، بعدما أمضى عقدين من الزمن في بناء إمبراطورية تتمحور حول الفحم.

وحصل أداني، في ذلك على دعم من كبار اللاعبين في القطاع بما في ذلك شركة النفط الفرنسية توتال.

وتسعى أيضًا شركة نوفاتك المملوكة للملياردير الروسي ميخلسون، لجعل إنتاجها داخل مصنع يامال للغاز الطبيعي المسال في القطب الشمالي الروسي -والذي يعمل بقدرة تفوق طاقته الإنتاجية- غير ضار بالبيئة حتى مع استهدافها زيادة الإنتاج بأكثر من 3 أمثال بحلول نهاية العقد الحالي.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى