غازأخبار الغازرئيسيةعاجل

ارتفاع واردات 3 دول آسيوية من الغاز المسال الأميركي

زيادة واضحة في شحنات فبراير

حياة حسين

كشفت "إيكون" لبيانات التجارة، عن ارتفاع كبير لواردات 3 دول آسيوية، هي: الصين واليابان وكوريا الجنوبية، في الأشهر الأخيرة، من الغاز المسال الأميركي، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

وتُعد الدول الآسيوية الثلاث أكبر مستوردي الوقود عالميًا، وتشهد زيادة في الطلب على النفط بسبب بوادر التعافي من فيروس كوفيد-19.

سياسة ترمب للغاز

مكنت سياسة الإدارة الأميركية السابقة بقيادة الرئيس دونالد ترمب، بشأن الغاز، من تغيير خريطة التدفقات، وسيطرة الولايات المتحدة على مفاتيح الأسواق الآسيوية.

كما أجبر صعود صادرات الولايات المتحدة من النفط، دولًا ذات ثقل في الصادرات النفطية مثل السعودية، على البحث عن مشترين آخرين.

ورغم ارتفاع سعر الغاز المسال الأميركي بنسبة 40% عن الإنتاج القطري -وهي الدولة التي تتمتع بعقود تصدير طويلة الأجل مع اليابان- إلا أن واشنطن بدأت منافسة الدولة الشرق أوسطية أيضًا في سوق طوكيو، حيث تسير بخطى متسارعة فيها هذا العام.

وتتوالى تدفقات الغاز الطبيعي على الموانئ الأميركية لتصديرها، وبلغت الكميات التي وصلت الموانئ بعد تجميدها الأربعاء الماضي 11.8 مليار قدم مكعبة، وهي كميات تزيد عن متوسط الصادرات اليومية في مارس/آذار الماضي عند 10.8 مليار قدم مكعبة.

وزادت صادرات الغاز الطبيعي المسال الأميركي للدول الثلاث في فبراير/شباط الماضي بمقدار 2.5 ضعف عن الأوقات السابقة، مسجلة نحو 3.2 مليون طن.

وأسهمت موجات الصقيع والثلوج القياسية هذا الشتاء في زيادة الطلب على الوقود اللازم للتدفئة.

تراجع الصادرات في مارس

رغم أن صادرات الغاز المسال الأميركية إلى آسيا قد تراجعت في شهر مارس/آذار بسبب ارتفاع درجة الحرارة، إلا أنها ظلت فوق أعلى مستوياتها العادية في هذا الشهر، وفقا لـ"إيكون".

وعززت المرحلة الأولى من مشروعات الغاز الصخري في الولايات المتحدة قدرتها التصديرية في هذا القطاع، لكن مشروعات المرحلة الثانية التي يجري تطويرها ستواجه منافسة شرسة من قطر، بسبب ارتفاع تكلفة إنتاجها، وفقًا لأحد المشاركين في الصناعة.

وأعلنت الدوحة مؤخرًا عن خطط للتوسع الكبير في تصدير الغاز، وقدمت إغراءات للمشترين بوعود لتعاقدات جيدة.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى