رئيسيةأخبار الطاقة المتجددةطاقة متجددة

الهند تعلق آمالها على الهيدروجين لخفض الانبعاثات

تسعى لتحقيق الحياد الكربوني في عام 2050

محمد فرج

تعقد مصانع الصلب في الهند آمالًا كبيرة على الهيدروجين ليكون عاملًا رئيسًا في الحدّ من التلوث والتخلص من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري.

من المتوقع أن تعزز الهند، ثالث أكبر مصدر للانبعاثات في العالم، التزامها بإبطاء ظاهرة الاحتباس الحراري قبل محادثات المناخ في إسكتلندا العام الجاري.

ويعمل المسؤولون المقربون من رئيس الوزراء ناريندرا مودي مع كبار المستشارين الأجانب للنظر في سبل الوفاء بالموعد النهائي لتحقيق الحياد الكربوني في عام 2050، وفقًا لأشخاص مطلعين على الأمر،حسبما ذكرت بلومبرغ.

وحددت الصين هدفًا صافيًا للصفر لعام 2060، بينما تهدف اليابان إلى الوصول إلى هذا الهدف بحلول عام 2050. ويعتمد مسعى الهند لخفض الانبعاثات بشكل كبير على قطاع الصلب، وهو أكبر مصدر لانبعاث ثاني أكسيد الكربون بين صناعاتها.

إنتاج الهيدروجين الأخضر
مشروع لإنتاج الهيدروجين الأخضر

التوسع في استخدام الهيدروجين

قال مدير الإدارة المشتركة، سيشاجيري راو: "إذا أردنا التوسع لتلبية المتطلبات المتزايدة لبناء اقتصادنا، فعلينا أن نتحلى بالكفاءة حتى تصبح التكنولوجيا القائمة على الهيدروجين متاحة، وفي الوقت نفسه نستخدم الطاقة المتجددة لتقليل الطاقة القائمة على الوقود الأحفوري".

ويتجه صانعو الصلب إلى الهيدروجين بديلًا للفحم في عملياتهم لتكرير خام الحديد، وتحتاج المصانع إلى التشغيل بواسطة الهيدروجين المنتج من الكهرباء المتجددة من أجل الوصول إلى انبعاثات معدومة.

ومن المتوقع أن تلعب التكنولوجيا في النهاية دورًا رئيسًا في مزيج الطاقة العالمي، ولكنها لا تزال في مهدها، وتتطلب الكثير من الاستثمار قبل أن تصبح مجدية تجاريًا، حسبما ذكرت بلومبرغ.

وقال رئيس المنتدى الدولي للبيئة والاستدامة والتكنولوجيا، شاندرا بوشان، إن الانتقال إلى وقود أنظف سيكون أمرًا صعبًا بالنسبة لقطاعات مثل الحديد والصلب والأسمنت، ولن تكون قادرة على تلبية هدف إزالة الكربون بحلول عام 2050.

وأضاف: "يجب على قطاع الصلب أن يبني تقنية، ولدينا تقنية قائمة على الغاز حيث تستخدم الغاز عاملَ اختزال".

الهند
صورة من أحد مصانع الحديد

انبعاثات مضاعفة من صناعة الصلب

من المتوقع أن تتضاعف الانبعاثات من صناعة الصلب في الهند إلى أكثر من 3 أضعاف لتصل إلى 837 مليون طن على مدى العقود الثلاثة المقبلة، حسبما أفاد معهد الطاقة والموارد في تقرير العام الماضي.

ووضعت شركة جي إس دبليو هدفًا لخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بأكثر من 40% بحلول نهاية هذا العقد.

وتنتقل شركة تاتا ستيل المحدودة أيضًا إلى نظام منخفض الكربون وتعمل على التقاط الكربون، وصناعة الصلب القائم على الهيدروجين ، وتقنيات الصهر الجديدة ، وفقًا لتقريرها السنوي الأخير.

وأعلنت الهند عن خطط لمهمة وطنية للطاقة الهيدروجينية، بحيث يمكن للبلاد أن تصنع بعض أرخص أنواع الهيدروجين في العالم بحلول عام 2050، باستخدام الطاقة المتجددة الرخيصة للغاية التي طورتها شركات بما في ذلك رينيو باور، وأداني غرين إنرجي.

اقرأ أيضا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى