سلايدر الرئيسيةأخبار السياراتعاجل

الائتمانات الخضراء.. فولكس فاغن تستعين بـ تيسلا لتحقيق الحياد الكربوني

صفقة بين الشركتين للامتثال لقواعد البيئة الخضراء

تعتزم شركة فولكس فاغن لصناعة السيارات شراء ائتمانات تنظيمية "خضراء" من شركة تيسلا في الصين.

وتعد الصفقة الأولى من نوعها لشركتي صناعة السيارات في الصين؛ امتثالًا لقواعد البيئة الخضراء.

وتتمتع تيسلا بمكانة فريدة لبيع أرصدة الانبعاثات "ائتمانات تنظيمية" لشركات صناعة السيارات الأخرى، بصفتها المنتج الرائد عالميًا للسيارات الكهربائية بالكامل في أوروبا والصين، حسبما ذكر موقع فيوتشر كار.

الائتمانات الخضراء

تدعم الصين نظام ائتمان الانبعاثات لشركات صناعة السيارات لتشجيع إنتاج المزيد من "المركبات الكهربائية الجديدة" -التي تتضمن نماذج كهربائية بالكامل أو هجينة تعمل بالكهرباء.

ووافق مشروع فولكس فاغن المشترك مع شركة فاو الصينية لصناعة السيارات المملوكة للدولة "فاو-فولكس فاغن"، على شراء الائتمانات الخضراء من تيسلا؛ للمساعدة في تحقيق أهداف انبعاثات أكثر صرامة.

وقالت مصادر مطلعة إنه لا يزال من غير الواضح عدد الائتمانات الخضراء التي تعتزم فولكس فاغن شراءها من تيسلا، لكن عرض فولكس فاغن كان نحو 3 آلاف يوان (456.94 دولارًا أمريكيًا) لكل ائتمان، وهو معدل أعلى من أسعار السنوات الماضية.

الائتمانات التنظيمية

تُمنَح شركات صناعة السيارات في الصين "ائتمانات خضراء" يمكن تعويضها مقابل ائتمانات سلبية؛ لإنتاج المزيد من المركبات الملوثة، يمكن للشركات -أيضًا- شراء ائتمانات خضراء لضمان الامتثال لأهداف الانبعاثات الشاملة.

وتفرض 11 ولاية أميركية على الشركات نسبة مئوية معينة من المبيعات السنوية من المركبات الكهربائية، ويمكن قياس هذا المستهدف عبر رصيد برنامج المركبات صفرية الانبعاثات التنظيمي.

ويمكن لشركات صناعة السيارات تحقيق واجبها الأخضر للجهات التنظيمية إما عبر إنتاج المركبات المطلوبة بنفسها، أو ببساطة من خلال شراء الاعتمادات التنظيمية من شركات أخرى تحقق أكثر من مستهدفها مثل "تيسلا".

فولكس فاغن تسعى للتحول الأخضر

تسلط رغبة فولكس فاغن لشراء أرصدة الانبعاثات من منافستها الأساسية في أكبر سوق للسيارات في العالم الضوء على التحديات التي تواجهها شركة صناعة السيارات في الانتقال إلى السيارات الكهربائية، بينما لا تزال تحاول الاحتفاظ بحصتها في السوق من خلال طرازات محركات الاحتراق الداخلي الأكثر مبيعًا، بما في ذلك في الولايات المتحدة.

ويأتي الإعلان عن صفقة الائتمانات الخضراء، في الوقت الذي تخطط فيه فولكس فاغن لبيع المزيد من السيارات الكهربائية، إذ أعلنت الشركة عن زيادة بنسبة 21% في مبيعات الربع الأول في الولايات المتحدة نهاية الأسبوع الماضي، وهي أعلى زيادة منذ عام 2013.

سيارات الغاز الأقوى مبيعًا

تساعد المبيعات المرتفعة لنماذج فولكس فاغن المربحة للغاية التي تعمل بالغاز على صعوبة استبدالها بإصدارات تعمل بالبطاريات، على الأقل خلال السنوات المقبلة حتى تتمكن الشركة من زيادة إنتاجها للمركبات الكهربائية في جميع أنحاء العالم.

ويمتد هذا -أيضًا- إلى سوق الصين حيث تشكل السيارات التي تعمل بالغاز الجزء الأكبر من مبيعات فولكس فاغن، ولا تزال الصين سوقًا مهمة لشركة فولكس فاغن، حيث باع المشروع الصيني المشترك لشركة صناعة السيارات فاو-فولكس فاغن أكثر من مليوني سيارة في البلاد العام الماضي، لكن الطرازات الكهربائية بالكامل للشركة لا تحظى بشعبية كبيرة لدى المستهلكين الصينيين في الوقت الحالي.

ومن خلال بيع معظم النماذج التي تعمل بمحركات الاحتراق الداخلي في الصين، جعلت فولكس فاغن واحدة من أكثر شركات صناعة السيارات التي تحقق ائتمانًا سلبيًا في البلاد في عام 2019، وفقًا لبيانات من وزارة الصناعة وتكنولوجيا المعلومات الصينية.

الاعتمادات التنظيمية لـ تيسلا

أبلغت شركة تيسلا عن إيرادات بقيمة 1.58 مليار دولار أميركي من بيع الاعتمادات التنظيمية، لشركات صناعة السيارات الأخرى في عام 2020؛ ما أدى إلى تضخيم أرباحها بشكل كبير.

ويُعَد الترتيب لشراء قروض من تيسلا، التي تعد واحدة من أكبر منافسي فولكس فاغن في الصين، أمرًا غير معتاد للغاية، إذ يعني هذا الترتيب بشكل فاعل أن فولكس فاغن تدعم منافستها تيسلا بينما تزيد من إنتاج سياراتها الكهربائية.

وباعت تيسلا -أيضًا- ائتمانات تنظيمية مسبقًا لمنافسين مثل فيات كرايسلر، والتي أصبحت الآن جزءًا من ستيلانيتس، لكنها لم تبلغ عن أي صفقات من هذا القبيل في الصين، منذ أن بدأت في بناء السيارات في مصنعها في شنغهاي أواخر عام 2019.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى