سياراتتقارير السياراترئيسية

فولكس فاغن تعلن عن شعار جديد

تعتزم تعديل علامتها التجارية إلى فولتس فاغن

حياة حسين

تعتزم شركة "فولكس فاغن" الألمانية تعديل علامتها التجارية للسيارات الكهربائية بوحدتها في أميركا.

ومن المقرر إلغاء حرف الكاف لاستبداله بحرف التاء، لتصبح "فولتس فاغن"، حسبما أشار بيان غير مُعلن، نشرته الشركة عن طريق الخطأ يوم 29 من مارس/آذار الجاري.

البيان الذي سحبته الشركة نشرته "سي إن بي سي"، بعد أن أكدت محتواه مصادر مطلعة بفولكس فاغن، وفقا لموقع "إليكتريك".

تعديلات مايو

تجري فولكس فاغن عدة تعديلات للإعلان عن شعارها الجديد في مايو/أيار المقبل، حيث ستستخدم شعارها العادي على سياراتها التي تعمل بالغاز.

بينما تخفف اللون الأزرق في شعارها على السيارات الكهربائية، مع شارة إضافية بكلمة "فولتس فاغن".

ويبدو أن التعديلات المرتقبة على شعار الشركة، تخص السوق الأميركية فقط، حيث لم يشر البيان إلى أي أسواق أخرى، ستقوم الشركة بنفس الإجراء بها.

ورغم أن فولكس فاغن تسعى لتعديل اسمها في الولايات المتحدة، إلا أنها لم تبع سوى موديل واحد من سياراتها الكهربائية في أميركا، وهو "ID.4".

وكانت قد باعت في وقت سابق موديل "إي-غلف" في أميركا، لكنه لا يعد سيارة كهربائية تماما، حيث أنه سيارة تعمل بالغاز، حولتها فولكس فاغن للكهرباء.

وكانت الشركة قد توقعت في وقت سابق أن تبيع من هذا الموديل الوحيد، الذي طرحته الشهر الماضي في أسواق الولايات المتحدة، نحو 100 ألف سيارة العام الجاري 2021.

ربع الإنتاج بالشعار الجديد

يعني ذلك أن قرابة ربع إنتاجها من وحدة الولايات المتحدة الكهربائية ستحمل الشعار الجديد، بدون حرف"ك" وبحرف "ت" مع الزرقة الخفيفة، والباقي سيكون بشعار سيارات الغاز.

ولا تُعد فولكس فاغن الوحيدة التي تجري تغييرات كبيرة في العلامات التجارية، لعرض خطط السيارات الكهربائية الخاصة بها، فقد سبقتها جنرال موتورز في وقت سابق من هذا العام ، حيث قامت بتحديث علامتها التجارية وشعارها للمرة الخامسة في تاريخ الشركة لتعكس جديتها بشأن السيارات الكهربائية.

وتتجه الشركة إلى التركيز على السيارات الكهربائية الفترة المقبلة، وفقا لإستراتيجيتها المُعلنة سواء من وحدتها في الولايات المتحدة، أو من فولكس فاغن الأم، والتي تتضمن ضخ استثمارات ضخمة في السيارات الكهربائية وتصنيع البطارية.

كما أعلنت مؤخرا أنها تعتزم توسيع إنتاجها من السيارات الكهربائية بحلول عام 2030، لتمثل 70% من إنتاجها في أوروبا، و50% في كل من أميركا والصين.

يذكر أن سهم فولكس فاغن كان قد ارتفع بنسبة تجاوزت 25% في يوم واحد قبل أسبوعين، عقب تنظيمها "يوم الكهرباء" والذي أعلنت فيه عن خططها للسيارات الكهربائية.

ضمان استقرار الأسواق

يبدو أن اتجاه فولكس فاغن القوي إلى إنتاج السيارات الكهربائية، مدفوعا بمحاولة لتضمن استقرار أسواقها في موطن الشركة الأم، ألمانيا، التي أعلنت منع السيارات التي تعمل بالغاز بحلول عام 2030، وأيضا بعض شقيقاتها الأوروبيات مثل المملكة المتحدة التي ستتخذ نفس الخطوة في الفترة بين 2030 و2035.

كما أنه من المتوقع أن تجبر الصين مصنعي السيارات على تحويل 75% من تلك التي تعمل بالغاز إلى الكهرباء في 2030، وأن يكون 50% من الإنتاج الجديد سيارات كهربائية في 2035.

اقرأ أيضا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى