طاقة متجددةتقارير الطاقة المتجددةرئيسية

طاقة الرياح.. النرويج تعتزم توليد 4.5 غيغاواط من بحر الشمال

أوسلو تمنح أول ترخيص لمزرعة رياح قريبا

حياة حسين

خصصت حكومة النرويج منطقتين في بحر الشمال لتوليد نحو 4.5 غيغاواط من توربينات الرياح العائمة والثابتة في القاع، وهو ما يقل قليلاً عن نصف القدرة المركبة حالياً في بريطانيا، الدولة الرائدة في مجال طاقة الرياح البحرية بأوروبا.

والمنطقتان هما: أوتسيرا الشمالية، وتقع شمال غرب عاصمة صناعة النفط ستافانغر، والثانية هي سويرليج نوردجو، المُطلة على القطاع الدنماركي من بحر الشمال. وكلتاهما تتضمن قطاعات المياه العميقة الأكثر ملاءمة للتوربينات العائمة.

أول ترخيص في بحر الشمال

تعمل النرويج على نمو توليد الكهرباء من الرياح في بحر الشمال، إذ تمنح أول تراخيص التطوير قريبا، رغم وفرة توليد الطاقة المتجددة بها. حسبما ذكرت وكالة "رويترز".

وستقدم أوسلو تفاصيل عطاء الترخيص الجديد، الذي لا يزال كثير منها غير واضح، هذا الربيع؛ كجزء من كتاب أبيض عن قطاع الطاقة.

إلا أنه من المتوقع أن تبدأ أول مزارع الرياح في بحر الشمال النرويجي التشغيل نهاية هذا العقد، أي في غضون 9 سنوات تقريبا.

وتحصل النرويج تقريبا على كل احتياجاتها من الكهرباء من مصادر الطاقة المتجددة، لذلك لا تحتاج إلى مزارع رياح بحرية لتوليد الطاقة.

وتجاوزت طاقة الرياح المائية والبريّة في 2020 نسبة 98% من كميات الكهرباء المرتفعة المُوّلدة بالنرويج، ووصلت إلى 154.2 تيراواط/ساعة، ما أدى إلى تصدير 20.5 تيراواط/ساعة، وفقًا لبيانات هيئة "إن في إي" التنظيمية.

خفض انبعاثات الكربون

ترى النرويج في هذا القطاع وسيلة تساعد صناعة النفط والغاز الضخمة لديها في تأمين نموذج تجاري جديد يتسم بانخفاض انبعاثات الكربون مستقبلا.

وتُعد النرويج أكبر منتج للنفط والغاز في أوروبا الغربية، وتقوم بتصدير كميات كبيرة منه أيضا.

وقالت رئيس التجمع -اللوبي- النفطي، أنيكين هوغلي: "نعتقد أن الموارد البحرية بصفة خاصة توفر جميع الشروط الأساسية للنجاح. لدينا المعرفة، والخبرة، ولدينا سجل جيد من إنشاء وبناء منشآت متقدمة في ظروف صعبة بعيدا في البحر".

وأضافت: "أننا بحاجة الآن إلى استغلال الوقت لبناء صناعات جديدة، وسلاسل قيمة جديدة، ستصبح مع مرور الوقت أقداما تقف عليها النرويج".

وتسعى النرويج إلى خفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري الناتجة عن منصاتها البحرية.

وقد أعلنت شركات عديدة في القارة منها "إكوينور" النرويجية و"توتال" الفرنسية، و"بريتيش بتروليوم" البريطانية و"شل" الهولندية، عن خطط للتوسع في مجال الطاقة المتجددة،خاصة على قطاع طاقة الرياح البحرية.

وتستهدف تلك الشركات الحد من الاعتماد على النفط لإرضاء مساهميها، وتحقيق الأهداف المناخية.

تسهم في زيادة طاقة أوروبا

على الرغم من أن النرويج ليست عضوا في الاتحاد الأوروبي، إلا أنها تسهم في زيادة سعة طاقة الرياح البحرية المستهدفة للقارة من 12 غيغاواط حالياً إلى 60 غيغاواط بحلول عام 2030.

وقال المدير التنفيذي لشركة أجدر إنيرجي، ستيفن سيفيرتسن: "إذا أرادوا تحقيق ذلك، فيجب أن يحدث في بحر الشمال، وإذا حدث في بحر الشمال، يجب أن تكون النرويج جزءًا منه".

ورغم إلقاء النرويج بثقلها في قطاع طاقة الرياح البحرية، إلا أنه لا يزال قطاع غير مربح بدون دعم.

اقرأ أيضا:

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. My name is Mohamed I'm 25 years old and I'm from Morocco but I live in Turquie
    I have a diplom of industrial maintenance electrical technique
    I'm looking for a job in Norway

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى