التقاريرتقارير الكهرباءسلايدر الرئيسيةكهرباء

سندات المناخ.. معايير جديدة لتنظيم تمويل مشروعات الطاقة الكهرومائية

الشهادات متاحة لمصدري منتجات الديون الخضراء

نوار صبح

وافق مجلس معايير سندات المناخ "سي بي إس بي" على معايير جديدة لتمويل مشروعات الطاقة الكهرومائية الجديدة بموجب معيار السندات المناخية الدولية.

ويمكن لمصدري منتجات الديون الخضراء في جميع الأسواق، الحصول على الشهادات الخاصة بسندات المناخ المتعلقة بالطاقة الكهرومائية، التي أصبحت متاحة الآن رسميًا.

وسيوفر الإجراء معايير فرز الاستثمارات في مشروعات الطاقة الكهرومائية المستدامة؛ حسبما أوردت منصة "إي إس أي أفريكا".

معايير الطاقة الكهرومائية الجديدة

تلزم المعايير الجديدة المُصدر إثبات عدد من الالتزامات من أجل الحصول على الدعم والتمويل هي كالتالي:

  • إثبات أن المشروع له كثافة طاقة عالية، أو كثافة انبعاثات منخفضة من خلال تسجيل إما كثافة طاقة تزيد عن 5 واط/متر مربع، أو كثافة انبعاثات أقل من 100 غرام من ثاني أكسيد الكربون المكافئ/كيلوواط ساعة إذا كان المرفق يعمل قبل عام 2020.
  • طاقة أكثر من 10 واط/متر مربع، أو كثافة انبعاث أقل من 50 غرامًا من ثاني أكسيد الكربون المكافئ/كيلوواط ساعة إذا تم تشغيل المرفق في عام 2020 أو بعد ذلك.
  • إجراء تقييم رسمي باستخدام أداة تحليل فجوة المعايير البيئية والاجتماعية والحوكمة لاستدامة الطاقة الكهرومائية، إحدى أدوات استدامة الطاقة الكهرومائية؛ إذ يجب أن يجري التقييم من قبل مقيِّم معتمد، وأن يكون متاحًا للجمهور.
  • يجب إغلاق غالبية الفجوات (50%<) في غضون 12 شهرًا والباقي في غضون 24 شهرًا.
  • ستكون المشروعات من جميع الأحجام والأنواع (بما في ذلك التخزين بالضخ) وفي جميع المواقع مؤهلة، بشرط أن تستوفي معايير الطاقة الكهرومائية.

سندات المناخ قيد التنفيذ

تُعدّ الطاقة الكهرومائية المستدامة جزءًا من مجموعة خيارات الطاقة النظيفة لتحل محل توليد الفحم والنفط والغاز، والمساعدة في تلبية الطلب المستقبلي على الطاقة منخفضة الكربون.

ومن الضروري ضمان توافر إرشادات متسقة وذات مصداقية للمستثمرين الذين يرغبون في توجيه الأموال إلى السندات الخضراء المرتبطة بالطاقة الكهرومائية؛ نظرًا للآثار السلبية المحتملة للأصول والمشروعات المحددة المرتبطة بهذه السندات الخضراء.

وتحدد المعايير تدقيقًا قويًا وشفافًا لضمان أن الاستثمارات "متوافقة مع المناخ''، وبالتالي فهي منخفضة الكربون بما يكفي وتمكين المزيد من التكيف مع المناخ، والقدرة على الصمود في عالم من تغير المناخ الذي لا يمكن تجنبه.

وتتماشى المعايير مع أهداف اتفاقية باريس، بحيث لا تسبب ضررًا كبيرًا فيما يتعلق بعدد من القضايا البيئية أو الاجتماعية الأوسع.

وعلق الرئيس التنفيذي لمبادرة سندات المناخ شين كيدني، أن وطأة أزمة المناخ تستدعي التبني السريع لمصادر الطاقة المتجددة والمستدامة.

وأوضح كيدني أن الشهادة، بموجب معيار السندات المناخية، ستوفر دليلًا لأفضل الممارسات للمستثمرين فيما يتعلق بالسمات البيئية للاستثمارات المائية المحتملة.

اقرأ أيضا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى