أخبار النفطرئيسيةعاجلنفطهيدروجين

صفقة جديدة لـ أرامكو في سوق الهيدروجين والأمونيا

بالتعاون مع شركة التكرير اليابانية إينيوس

دينا قدري

أعلنت شركة التكرير اليابانية "إينيوس" توقيع مذكرة تفاهم مع شركة أرامكو السعودية لبحث الفرص المحتملة لإنشاء سلاسل توريد الهيدروجين الأزرق والأمونيا الزرقاء.

وتهدف مذكرة التفاهم إلى دعم إنشاء مجتمع منخفض الكربون من خلال الترويج لسلاسل توريد الهيدروجين الأزرق والأمونيا الزرقاء على نطاق واسع -بحسب ما جاء في بيان أصدرته الشركة اليابانية-.

إنتاج ونقل الهيدروجين

قالت متحدثة باسم إينيوس: إنه بموجب مذكرة التفاهم -التي تُعد الأولى من نوعها لشركة التكرير اليابانية مع منتج شرق أوسطي- ستجري الشركتان دراسة جدوى لمدة عام من شأنها أن تنظر في وسائل إنتاج الهيدروجين وخيارات النقل.

فالشركتان تعتزمان الانخراط في دراسات جدوى تعاونية لتقييم إنتاج الهيدروجين الأزرق والأمونيا الزرقاء في السعودية من الهيدروكربونات، مثل الغاز الطبيعي والغاز الطبيعي المسال وكذك التقاط انبعاثات ثاني أكسيد الكربون المصاحبة.

بالإضافة إلى ذلك، تنوي إينيوس وأرامكو تقييم مختلف ناقلات الهيدروجين الكيميائية، بما في ذلك الأمونيا، بغرض نقل الهيدروجين من السعودية إلى اليابان والأسواق الأخرى.

ومن خلال خبرتها وبنيتها التحتية لتوريد وقود السيارات، قالت إينيوس: إنها تعتزم تسريع تطويرها الفعال لإنتاج الهيدروجين وأعمال النقل والمبيعات.

وعند الانتهاء من دراسات الجدوى، ستقوم إينيوس باستيراد الهيدروجين ومنتجاته ذات الصلة، مع التركيز على توفير الهيدروجين لتوليد الكهرباء في مصافيها وكذلك الشركات المحلية.

أرامكو موّرد رئيسي لليابان

شددت إينيوس في بيانها على أن مذكرة التفاهم تستند إلى إمكانات أرامكو كموّرد مستقر طويل الأجل للهيدروجين الأزرق والأمونيا الزرقاء، حيث تستورد اليابان أكثر من ثلث نفطها الخام من السعودية.

استوردت اليابان أول شحنة من الأمونيا الزرقاء في عام 2020 من السعودية لاستخدامها في توليد الكهرباء، مع عملية التقاط ثاني أكسيد الكربون المخصصة للاستخدام في إنتاج الميثانول في منشأة ابن سينا التابعة للشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك)، بالإضافة إلى التقاط ثاني أكسيد الكربون المستخدم في الاستخراج المعزز للنفط في حقل العثمانية التابع لأرامكو.

الحياد الكربوني

صاغت اليابان إستراتيجيتها المحايدة للكربون لعام 2050 في ديسمبر/كانون الأول، بهدف إنتاج 3 ملايين طن متري سنويًا من الهيدروجين بحلول عام 2030، و20 مليون طن متري سنويًا بحلول عام 2050 من خلال تسريع تطوير شبكات التوريد الدولية وكذلك تنمية الطلب في مختلف القطاعات.

تتضمن إستراتيجية النمو الأخضر خططًا للأمونيا، بعد هدف الحياد الكربوني الذي أعلنه رئيس الوزراء يوشيهيدي سوغا في أكتوبر/تشرين الأول، وفقًا لما نقلته منصة "إس آند بي غلوبال بلاتس".

وقدّرت اليابان أن طلبها على وقود الأمونيا في قطاعي الطاقة والشحن سيكون 30 مليون طن متري سنويًا -ما يعادل 5 ملايين طن متري سنويًا من الهيدروجين- في عام 2050 بعد إدخاله تجاريًا في عام 2020 من خلال تطوير سلاسل توريد جديدة، وفقًا لتقرير أصدرته وزارة الاقتصاد والتجارة والصناعة.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى