سلايدر الرئيسيةتقارير منوعةمنوعاتهيدروجين

الهند تستعين بمستشارين أجانب لتحقيق الحياد الكربوني

استخدام الهيدروجين في صناعة الصلب أحد الطرق

حياة حسين

قالت مصادر بدوائر الحكومة الهندية، إن مسؤولين قريبين من رئيس الوزراء ناريندا مودي، يعملون مع مستشارين أجانب لبحث سبل تحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2050.

ويُعدّ الهيدروجين أحد تلك السبل المقترحة لتحقيق ذلك، حيث تسعى الهند التي تُعدّ ثاني أكبر منتج للصلب عالميًا، إلى استخدام الهيدروجين في الإنتاج، لتخفيض التلوث وتحقيق الحياد الكربوني، في ظل ضغوط عالمية، حسبما ذكرت وكالة "بلومبرغ".

مؤتمر المناخ

مع اقتراب مؤتمر المناخ كوب26، الذي سيُعقد في لاغوس نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، يبدو أن نيودلهي ستعمل على زيادة مساهمتها في خفض الاحتباس العالمي، الذي تسهم فيه بنسبة كبيرة، كونها ثالث أكبر مصدر للتلوث على الكرة الأرضية.

وتسعى معظم دول العالم لتحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2050، ومن بينها دول أوروبا واليابان والولايات المتحدة وبريطانيا، وفقًا لخططها المُعلنة في وقت سابق.

بينما حددت الصين، أكبر منتج للصلب عالميًا عام 2060 للتخلص من انبعاثات الكربون والوصول بمعدلاتها إلى الصفر.

وقال مدير عامّ شركة "جيه إس دبليو" للصلب، سيشاغيري را: "إذا أردنا التوسع لتلبية متطلبات النمو لبناء اقتصادنا، لا بد من أن نكون مستعدين حتى تُصبح تقنيات الهيدروجين مُتاحة، وفي الوقت نفسه نستخدم الطاقة المتجددة لخفض انبعاثات الكربون عند توليد الكهرباء".

وأضاف أن فوائد ارتفاع الإنتاجية والجودة ستعوض التكلفة الإضافية للتقنيات الخضراء.

يُذكر أن صناعة الصلب العالمية تتجه حاليًا إلى إحلال الهيدروجين مكان الفحم بمثابة مصدر للطاقة، كما إنه أنظف من مصادر الطاقة المتجددة كالشمس والرياح، لكن لا يزال تصنيعه يحتاج إلى استثمارات ضخمة، ما يرفع تكلفته.

صناعة صعبة الانتقال للطاقة النظيفة

يرى رئيس المنتدى الدولي للبيئة والاستدامة والتكنولوجيا، تشاندرا بوشان، أن الانتقال إلى مصادر الطاقة الأنظف في صناعات مثل الحديد والصلب والأسمنت سيكون صعبًا، ويستغرق وقتا طويلًا، لا يسمح بتنفيذ مستهدفات الحياد الكربوني في 2050.

وأضاف: "يجب على قطاع الصلب بناء تقنياته التي لا تزال في المراحل التجريبية.. نستخدم حاليًا الغاز في عمليات الاختزال.. يجب أن تكون الخطوة القادمة هي استبدال الميثان بالهيدروجين".

ومن المتوقع أن ترتفع انبعاثات الكربون من صناعة الصلب الهندية بأكثر من 3 أضعاف خلال العقود الـ3 المقبلة، لتسجل 837 مليون طن، مدفوعة بارتفاع الطلب بمقدار 4 أضعاف في الفترة نفسها، وفقًا لبيانات معهد الطاقة والموارد العام الماضي.

شركات الصلب تخفض الكربون

تعتزم شركات صلب عديدة خفض انبعاثات الكربون الفترة المقبلة، وعلى سبيل المثال شركة "جيه إس دبليو" ستخفض انبعاثات الكربون بنسبة 40% بحلول عام 2030، مقارنة بعام 2005 كونها سنة أساس.

وبدأت شركة "تاتا" العمل بنظام منخفض الكربون، وتعمل على احتجازه، والاعتماد على الهيدروجين، وتقنيات الصهر الجديدة، حسبما ورد في تقريرها المالي الأخير.

كانت الهند قد أعلنت عن خطة قومية لإنتاج الهيدروجين مؤخرًا. وتستطيع نيودلهي إنتاج هيدروجين، سيكون الأرخص في العالم عام 2050، بفضل تقنيات الطاقة المتجددة الحديثة لبعض الشركات مثل "أداني" و "رينيو".

اقرأ أيضًا..

 

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى