التقاريرتقارير النفطرئيسيةنفط

امتثال قياسي لـ أوبك+ في فبراير بفضل الخفض السعودي

بنسبة 113% ليكون أعلى مستوى منذ بدء اتفاق الخفض

دينا قدري

امتثل تحالف أوبك+ لهدف خفض إنتاج النفط الخام بنسبة 113% في فبراير/شباط، بفضل الخفض السعودي الطوعي الإضافي، ارتفاعًا من 103% في يناير/كانون الثاني، بحسب ما أكده مصدران في التحالف.

ويُعدّ هذا هو أعلى مستوى امتثال قدّمه التحالف منذ بدء الاتفاق الحالي لفرض قيود على الإنتاج في مايو/أيار 2020 - وفقًا لما نقلته منصة "آرغوس ميديا" المعنية بشؤون الطاقة-.

الامتثال الجماعي

جاء امتثال دول منظمة الدول المصدّرة للنفط "أوبك" بنسبة 124% في فبراير/شباط -وهو أيضًا أعلى مستوى منذ بدء الاتفاق- ارتفاعًا من 108% في يناير/كانون الثاني.

بينما امتثلت الدول الـ9 من خارج أوبك بنسبة 94%، انخفاضًا من 95% في الشهر السابق.

كان الامتثال الجماعي للدول غير الأعضاء في أوبك يتأرجح أقلّ بقليل عن نسبة 100% شهريًا منذ بدء الاتفاق، واقتربت من الامتثال الكامل في شهر أغسطس/آب، عندما حققت 99% من التخفيضات التي تعهدت بها.

امتثال
اجتماع سابق للّجنة الفنية المشتركة لأوبك+ _الصورة من أوبك)

فائض الإنتاج

قدّرت منصة "آرغوس" امتثال تحالف أوبك+ عند 114% في فبراير/شباط، و124% لمنتجي أوبك، و95% للدول غير الأعضاء في أوبك.

تجاوزت تلك الدول -التي تدين بتخفيضات تعويضية لتجاوز حصصها- حدودها بمقدار تراكمي 3.027 برميل يوميًا من الفترة من مايو/أيار من العام الماضي إلى فبراير/شباط، وفقًا لوثيقة من أوبك+.

هذا الرقم لا يمثّل متوسطًا شهريًا، بل يمثّل بالأحرى مجموع الأحجام الشهرية التي تجاوز بها المنتجون الذين حققوا فائضًا في التحالف سقوف الإنتاج الخاصة بهم.

كانت الدول الأعضاء في أوبك مسؤولة عن 1.276 مليون برميل يوميًا من فائض الإنتاج التراكمي في الفترة من مايو/أيار إلى فبراير/شباط، وقدمت الدول غير الأعضاء في أوبك الـ1.751 مليون برميل يوميًا المتبقية، بحسب الوثيقة.

حساب الامتثال

تُعدّ أرقام الامتثال أولية حتى تأكيدها من قبل لجنة المراقبة الوزارية المشتركة لتحالف أوبك+، التي من المقرر أن تجتمع في 31 مارس/آذار قبل الاجتماع الوزاري الكامل لأوبك+ في 1 أبريل/نيسان.

تجتمع اللجنة الفنية المشتركة لأوبك+ عادةً قبل لجنة المراقبة الوزارية المشتركة لدراسة ظروف السوق.

وبحسب تحالف أوبك+، فإن أرقام الامتثال الشهرية الخاصة بها عن طريق حساب متوسط تقديرات الإنتاج لـ6 مصادر ثانوية مستقلة، من بينها منصة "آرغوس".

أوبك+
أعلام دول أوبك - أرشيفية

قرار أوبك+

قرر الاجتماع الوزاري لتحالف أوبك+ الإبقاء على مستويات إنتاج النفط المتبعة في شهر مارس/آذار، خلال أبريل/نيسان.

وسُمِحَ لروسيا بزيادة الإنتاج بمقدار 130 ألف برميل يوميًا، وقازاخستان بمقدار 20 ألف برميل يوميًا.

تمديد الخفض السعودي

قال وزير الطاقة السعودي الأمير عبدالعزيز بن سلمان: إن "المملكة ستمدّد قرار الخفض الطوعي البالغ مليون برميل يوميًا، في شهر أبريل/نيسان المقبل"، بعد أن دخل القرار حيز التنفيذ في فبراير/شباط.

كما أكد الوزير السعودي أن البلاد ستعمل على إعادة الإمدادات النفطية التي كانت تخفضها طوعيًا لسوق الخام بشكل تدريجي.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى