كهرباءأخبار الكهرباءرئيسيةعاجل

أرباح شركة توزيع الكهرباء الأوغندية تتراجع 60%

حياة حسين

تراجع صافي أرباح شركة "يوميم" الأوغندية التي تدير شبكة توزيع الكهرباء في البلاد،بنسبة 60% خلال عام 2020، بسبب آثار كوفيد-19، وتعليق الحكومة مشروع توصيل الكهرباء للمنازل دون مقابل.

وقالت الشركة في بيان للبورصة المحلية اليوم الإثنين: "على المساهمين والمستثمرين المحتملين توخّي الحذر عند التعامل مع أسهم يوميم".

ورغم ذلك، فإن "الشركة متفائلة بتعافي أرباحها قريبًا نتيجة لمجهودات تبذلها الحكومة للتعافي من كوفيد-19"، حسبما ذكر موقع "ذا إيست أفريكان".

خطة توصيل الكهرباء مجانًا

قررت حكومة أوغندا تعليق العمل بخطة توصيل الكهرباء إلى المنازل مجانًا، العام الماضي، بسبب عجز التمويل.

بدأت الخطة العمل عام 2018، وكان من المفترض أن تكون مدتها 10 سنوات، حيث تنتهي في 2027. وكانت الحكومة تستهدف إتاحة أكبر للكهرباء وتوفير الطاقة النظيفة للمواطنين.

كما انعكس وباء كورونا سلبًا على اقتصادات الدول المختلفة، خاصة الأكثر هشاشة، مثل الدول الأفريقية التي تعاني من أزمات مختلفة.

ورغم أن "يوميم" -المدرجة في بورصتي أوغندا وكينيا- لم تعلن أرقام الأرباح، إلّا أنها كانت قد حققت أرباحًا بقيمة 36.82 مليون دولار بعد خصم الضرائب في 2019، ما يعني أن أرباحها في 2020 قد تهبط بنحو 22 مليون دولار.

وكانت الشركة قد خصصت نحو 66 مليار دولار أوغندي (17.92 مليون دولار أميركي) توزيعاتِ أرباح في عام 2019.

يوميم تسيطر على 97% من شبكة الكهرباء

تسيطر يوميم على 97% من شبكة توزيع كهرباء أوغندا، ويمتلك صندوق الضمان الاجتماعي الحكومي 23% من أسهمها.

وتدير يوميم الشبكة بموجب عقد أبرمته مع الحكومة، مدته 20 عامًا، بدأ العمل به في مطلع مارس/آذار من 2005.

وزاد توليد الكهرباء في أوغندا بفضل عدد من محطات الطاقة الكهرومائية الجديدة، من 984 ميغاواط في 2018 إلى 1.253 ألف ميغاواط في 2019.

واستثمرت يوميم أكثر من 700 مليون دولار، منها 83.3 مليون دولار في 2020، لتمويل مشروعات تعمل على استقرار الشبكة وسط النمو السريع للمناطق المختلفة في البلاد.

وقدّمت الشركة إلى هيئة تنظيم الكهرباء موازنة عام 2021 بقيمة 219 مليون دولار للموافقة عليها.

يُذكر أن عدد المشتركين في خدمات الشركة زاد من 290 ألف عميل في 2005 إلى 1.6 مليون في 2020.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى