رئيسيةأخبار الطاقة المتجددةطاقة متجددةعاجل

تعاون مرتقب بين الهند وبريطانيا في مجال الطاقة والمناخ

لمواجهة التحديات العالمية وتحقيق الحياد الكربوني

محمد فرج

تخطط بريطانيا والهند إلى زيادة التعاون لمعالجة تغيّر المناخ وتوسيع الشراكة في مشروعات الطاقة المتجددة وتقليل الانبعاثات الكربونية.

قال وزير الدولة لشؤون جنوب آسيا والكومنولث في وزارة الخارجية البريطانية والكومنولث والتنمية، اللورد أحمد، إن الشراكات العلمية والتكنولوجية بين بريطانيا والهند تلعب بالفعل دورًا حيويًا في مواجهة التحديات العالمية الأكثر إلحاحًا، بما في ذلك إنهاء وباء كورونا والعمل على توفير لقاحات أسترازينيكا وأكسفورد، حسبما ذكر موقع إيكونوميك تايمز.

وأشار إلى وجود مجال كبير لتوسيع العمل القائم لمعالجة تغيّر المناخ قبل قمة الأمم المتحدة للمناخ، الذي سيُعقد في غلاسكو في نوفمبر/تشرين الثاني، متابعًا: "الشراكة بين بريطانيا والهند لا تُقدَّر بثمن".

الالتزام بتحقيق الحياد الكربوني

أوضح أن الهند ضاعفت طاقة الرياح والطاقة الشمسية 4 مرات في العقد الماضي، والتزمت بتحقيق الحياد الكربوني في السكك الحديدية الهندية بحلول عام 2030.

جاء ذلك خلال زيارة الوزير إلى الهند، حيث تزامنت مع إطلاق المراجعة المتكاملة لبريطانيا، التي تدعو إلى تركيز أقوى على الشراكات بين الهند والمحيط الهادئ، قبل زيارة رئيس وزراء بريطانيا بوريس جونسون إلى الهند وقمة مجموعة السبع ببريطانيا في يونيو/حزيران، والتي دعا رئيس الوزراء الهندي مودي للانضمام إليها.

وشملت الزيارة أيضًا وضع مزيد من الأسس لزيارة جونسون في أبريل/نيسان المقبل، اجتماعات مع قادة من ولاية تاميل نادو الهندية، لمناقشة كيفية تبادل بريطانيا للخبرات مع الهند بشأن طاقة الرياح البحرية في مقرّ المعهد الوطني الهندي لطاقة الرياح في تشيناي.

وأشارت اللجنة إلى الهدف الطموح لولاية تاميل نادو لجميع السيارات لتكون كهربائية بحلول عام 2030.

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى