رئيسيةأخبار النفطعاجلنفط

السعودية والجزائر تعبران عن ارتياحهما لالتزام أوبك+ بنسب الإنتاج

وعرقاب يدعو شركات المملكة للاستثمار في المناجم

أكدت السعودية والجزائر أهمية الالتزام بقرارات أوبك+ لدعم استقرار سوق النفط، خاصة ما يتعلق بالقرار الأخير الخاص بتثبيت الإنتاج، خلال شهر أبريل/نيسان المقبل، عند مستوى الشهر الجاري نفسه.

جاء ذلك خلال استقبال وزير الطاقة والمناجم الجزائري محمد عرقاب، سفير السعودية لدى بلاده عبدالعزيز بن إبراهيم العميريني، اليوم الثلاثاء -حسبما ذكر بيان وزارة الطاقة-.

وعبّر الجانبان عن ارتياحهما لاحترام الدول الأعضاء في أوبك ومن خارجها، بنودَ اتفاق أوبك+، "وهو ما كان له ردّ فعل طيب في أسواق النفط، حيث قفزت الأسعار قرب الـ70 دولارًا للبرميل".

وبلغ امتثال أوبك لالتزامات الخفض، في فبراير/شباط، نحو 124%، وهو رقم قياسي، كما تسعى أوبك+، هذا الشهر، إلى خفض الإنتاج بمقدار 7.05 مليون برميل يوميًا من خط الأساس، في أكتوبر/تشرين الأول 2018، إلى حدّ كبير، بزيادة قدرها 75 ألف برميل يوميًا، عن فبراير/شباط -حسب بيان الوزارة-.

التعاون في مجال الطاقة

استعرض الوزير الجزائري والسفير السعودي، خلال اللقاء اليوم، العلاقات الثنائية بين البلدين، لا سيما في المجال الاقتصادي.

وأشاد الطرفان بالتعاون الوثيق والتنسيق الدائم بين المملكة والجزائر في مجال الطاقة على المستويين الثنائي والدولي، بما يعود بالفائدة على البلدين.

الشركة بين السعودية والجزائر

تطرَّق الطرفان إلى مدى تقدّم مشروعات الشراكة الثنائية الجارية مع شركة النفط والغاز الوطنية الجزائرية سوناطراك، وآفاق التعاون والاستثمار في مجال الطاقة، لاسيما في مجال الاستكشاف، والإنتاج، والتكرير والبتروكيماويات.

ودعا عرقاب المؤسسات السعودية للاستثمار في القطاع المنجمي، خاصة بعد إعادة تطوير القطاع، والذي يسهم بفاعلية في تنويع الاقتصاد الوطني.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى