سياراتأخبار السياراترئيسيةعاجل

إندونيسيا تعفي السيارات الكهربائية من ضريبة الرفاهية

حياة حسين

أعفت إندونيسيا منتجي السيارات الكهربائية في السوق المحلية من ضريبة الرفاهية نهائيًا، في خطوة تستهدف من خلالها زيادة مبيعاتها في أسواقها، وتحولها إلى مركز عالمي لإنتاج السيارات، إلى جانب خفض انبعاثات الكربون.

وأصدرت وزارة المالية مسودة قرار يعفي السيارات الكهربائية من ضريبة الرفاهية، بينما يفرض 5% رسوم ضريبية على السيارات الهجين -حسبما ذكر موقع "هندوستان تايم"-.

وتخضع النماذج المتوسطة من السيارات الهجين إلى ضريبة تتراوح بين 6% و12%، مقارنة بنسبة تتراوح بين 2% و12% في السابق.

مركز لإنتاج السيارات الكهربائية

الخطوة هي الأحدث لإندونيسيا في إطار مجهودات تسعى بها إلى أن تصبح مركزًا لصناعة السيارات الكهربائية.

وقال وزير تنسيق الشؤون البحرية والاستثمار، لوهوت بينسار بانجيتان -في تصريحات لوكالة بلومبرغ في يناير/كانون الثاني الماضي- إن بلاده تستهدف أن تصبح مركزًا صناعيًا رئيسًا لوسائل النقل الكهربائية.

وتوقّع وصول الاستخدام المحلّي للوسائل الكهربائية إلى 80% من إجمالي وسائل النقل في البلاد، خلال مدة من 5 إلى 10 سنوات.

ويعزز طموح جاكرتا في قطاع السيارات الكهربائية؛ كونها أكبر منتج لخام النيكل المستخدم في إنتاج البطارية.

وتطمح الدولة الجنوب شرق آسيوية إلى إنتاج أجزاء أخرى من مكونات البطارية؛ تمهيدًا لتصنيعها كاملة لسوق تشهد طلبًا متزايدًا على النقل الأخضر، خاصة في أميركا والصين واليابان ودول أوروبا.

استثمارات جديدة

من المنتظر استثمار نحو 5 مليارات روبية إندونيسية (347 مليون دولار) في مجال بطاريات السيارات الكهربائية خلال عامين، كما سيُضخ مبلغ مماثل في مجال تجارة تلك المنتجات.

ولفتت إندونيسيا انتباه مصنعي بطاريات السيارات الكهربائية في العالم، وتلقّت تعهّدات استثمار من شركات بطاريات السيارات الكهربائية مثل "كونتمبرري أمبيرإكس تكنولوجيا"، و"إل.جي شيم".

و قالت شركة صناعة السيارات الكهربائية الأميركية -تيسلا- إنها تدرس إقامة مصنع لها في إندونيسيا.

وتستهدف إندونيسيا إقامة مصنع لإنتاج بطاريات الليثيوم لديها بحلول 2023 -حسب تصريحات بانجيتان-.

خفض انبعاثات الكربون

تسعى جاكرتا إلى تشجيع استخدام تلك السيارات الخالية من انبعاثات الكربون، إذ لا يزال سعرها مرتفعًا مقارنة بالهجين أو المركبات التي تعتمد على الوقود الأحفوري.

وأظهرت بيانات الصناعة الإندونيسية أن 120 سيارة كهربائية -فقط- بيعت في 2020، في إطار سعي جاكرتا إلى خفض انبعاثات الكربون والحد من تغيرات المناخ، تقدم حوافز لصناعات الطاقة النظيفة.

ويُعد قطاع النقل مصدرًا لنسبة 30% تقريبا من انبعاثات الكربون في البلاد. وتلتزم إندونيسيا بخفض تلك الانبعاثات بنسبة 29% بحلول عام 2030، وفقًا لاتفاقية باريس للمناخ.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى