كهرباءأخبار الكهرباءالتقاريرتقارير الكهرباءرئيسيةعاجل

مسؤول مصري: نواصل الربط الكهربائي مع السعودية.. ونتجه جنوبًا إلى أفريقيا

أكدت مصر اهتمامها بمشروعات الربط الكهربائي مع دول الجوار، خلال الفترة المقبلة، مشيرة إلى العمل على استكمال مشروع الربط المشترك مع السعودية، إلى جانب دراسة الربط باتجاه القارّة الأفريقية (جنوبًا).

وقال وزير الكهرباء المصري محمد شاكر، إن بلاده تركّز على مشروعات الربط الكهربائي، "حتى تصبح مصر مركزًا إقليميًا لتبادل الطاقة مع أوروبا والدول العربية والأفريقية".

جاء ذلك لدى استقباله، اليوم الإثنين، وزير الخارجية الغيني الدكتور إبراهيم كابا ووزيرة الطاقة والمياه في غينيا بونتورابي ياتارا، والوفد المرافق لهما، لبحث سبل دعم وتعزيز التعاون بين البلدين في مجال الكهرباء والطاقة المتجددة.

وتحدّث شاكر عن التحديات التي واجهها قطاع الكهرباء في بلاده، خلال الفترة الماضية، والمجهودات الكبيرة والإجراءات التي اتّخذها في مجال تأمين التغذية الكهربائية لسدّ الفجوة بين الإنتاج والطلب، وحلّ أزمة الكهرباء التي عانت منها مصر، خلال الفترات الماضية، وتحويل العجز في الطاقة إلى فائض.

وأشار إضافة 3636 ميغاواط بمثابة خطة عاجلة من خلال مشاركة شركاء محليين مع الشريك الأجنبي في تنفيذ هذه الخطة، ما ساعد على تأهيل شركات مصرية للعمل في مثل هذه المشروعات وإتاحة الفرصة لها للعمل بالخارج وتدريب العمالة على تنفيذ مثل هذه المشروعات.

التعاون بين مصر وسيمنس

قال وزير الكهرباء: إن "القطاع نجح في تنفيذ 3 من المحطات العملاقة لتوليد الكهرباء بالتعاون مع شركة سيمنس الألمانية وشركائها المحليين، في كل من بني سويف والبرلس والعاصمة الإدارية الجديدة، لإضافة 14400 ميغاواط".

وأكد أن قطاع الكهرباء يعمل حاليًا على تحسين وتطوير شبكتي النقل والتوزيع، بما في ذلك محطات المحولات ذات الجهد الفائق ومراكز التحكم، بالإضافة إلى الشبكات الذكية لتعزيز وتقوية الشبكة الكهربائية القومية من أجل استيعاب القدرات الجديدة المضافة من الطاقة المتجددة، والحدّ من الفقد الكهربائي في الشبكة وتعزيز الربط الكهربائي مع الدول المجاورة

وتابع: "نعمل على تدعيم وتطوير شبكات نقل وتوزيع الكهرباء لاستيعاب القدرات الكبيرة التي تُضاف من المصادر الجديدة والمتجددة والاستفادة منها، وفي سبيل ذلك تمّ تنفيذ العديد من المشروعات في مجال الخطوط الهوائية ومحطات المحولات على الجهود الفائقة والعالية على مستوى الجمهورية، في الفترة من 2014 إلى العام الحالي".

شبكات الكهرباء المصرية

أشار الوزير إلى زيادة أطوال الشبكات جهد 500 كيلو/فولت ما يقرب من 1.5 ضعف ما كانت عليه، عام 2014، إلى جانب رفع سعات محطات المحولات جهد 500 كيلو/فولت، بزيادة قدرها 4 أضعاف عن وضع الشبكة، عام 2014، على ذات الجهد.

وأشار إلى الأهمية التي يوليها القطاع لمشروعات الربط الكهربائي، "حيث إن مصر تشارك مصر بفاعلية في جميع مشروعات الربط الكهربائي الإقليمية، حيث ترتبط مصر كهربائيًا مع دول الجوار شرقًا وغربًا مع كل من الأردن وليبيا، وتمّت المرحلة الأولى من الربط مع السودان، كما يُستكمَل حاليًا مشروع الربط الكهربائي المشترك بين مصر والسعودية، ويُدرس الربط الكهربائي جنوبًا في اتجاه أفريقيا، للاستفادة من الإمكانات الهائلة للطاقة المائية بالقارّة".

وأوضح أن مصر تتمتع بثراء واضح في مصادر الطاقات المتجددة، التي تشمل بشكل أساس طاقة الرياح والطاقة الشمسية، وتصل القدرات الكهربائية التي يمكن إنتاجها من هذه المصادر إلى نحو 90 غيغاواط.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى