أخبار منوعةرئيسيةمنوعات

تسجيل أكبر عدد من المسافرين في المطارات الأميركية منذ مارس 2020

فحص 1.3 مليون مسافر يوم الجمعة

دينا قدري

أعلنت إدارة أمن النقل الأميركية فحص 1.357 مليون مسافر بالمطارات الأميركية، يوم الجمعة الماضي، وهو أعلى رقم جرى فحصه منذ مارس/آذار 2020.

مع تزايد عدد الأميركيين الذين يجري تطعيمهم باللقاح المضاد لكوفيد-19، بدأ الطلب والحجوزات المتقدمة في الارتفاع في الأسابيع الأخيرة، وفقًا لما نقلته وكالة أنباء رويترز.

وعلى الرغم من انتعاش السفر الجوي بعد أن سجّل انخفاضًا مرتبطًا بجائحة فيروس كورونا، إلّا أن أرقام يوم الجمعة لا تزال منخفضة بنسبة 38% عن مستويات ما قبل الجائحة.

تراجع أعداد المسافرين

أعلنت شركات الطيران الأميركية أن أعداد المسافرين على متن رحلاتها، على مدار عام 2020، سجلت تراجعًا بلغ نحو 60%، متأثرة بتداعيات جائحة فيروس كورونا.

وأضافت أن الطلب على السفر الجوي استمر في الانخفاض بنسبة تزيد عن 60%، حتى أوائل شهر فبراير/شباط.

وقالت وزارة النقل الأميركية، إن السفر الجوي شهد زيادة طفيفة وصلت إلى 62%، في شهر ديسمبر/كانون الأول، مقارنةً بمستويات شهر نوفمبر/تشرين الثاني.

كما سجلت أعداد المسافرين على الرحلات الجوية المحلّية، خلال عام 2020 بأكمله، انخفاضًا بنسبة 58.7%، والرحلات الدولية بنسبة 70.4%.

دور شركات الطيران منخفضة التكلفة

أوضح تحليل نشرته شركة تحليل البيانات ومعلومات السوق، غلوبال داتا، أن شركات الطيران منخفضة التكلفة ستقود تعافي قطاع الطيران والمساعدة في تنشيط الطلب على وقود الطائرات وأرصدة تعويض الكربون، نظرًا لأن هذه الشركات تشقّ طريقها للعودة من التباطؤ العالمي غير المسبوق الذي سُجِّل في عام 2020.

وأشارت غلوبال داتا إلى أن تدابير خفض التكاليف والاستجابة التشغيلية ستؤدي لتحرّك سريع من قبل هذه الشركات لاستيعاب الطلب المكبوت والاستفادة من أيّ فرص قبل شركات الطيران الأخرى عالية التكلفة، بحسب ما ذكرته منصة "إس آند بي غلوبال بلاتس".

خفض التكاليف والأسعار

من جانبه، أوضح محلل السفر والسياحة في غلوبال داتا، غوس غاردنر، أن "شركات الطيران منخفضة التكلفة قد قلّصت التكاليف بصورة جيدة. وعلى الرغم من أن جميع شركات الطيران قلّصت التكاليف بشكل ملحوظ لتحمّل العاصفة التي أحدثتها الجائحة، فمن الواضح أن شركات الطيران منخفضة التكلفة تمكنت من دفع القواعد منخفضة التكلفة بالفعل إلى مستوى أقلّ".

وأوضحت غلوبال داتا أن الأسعار المنخفضة التي تقدّمها شركات الطيران منخفضة التكلفة، ستلبّي بشكل أفضل الحاجة المتزايدة للقدرة على تحمّل التكاليف بين العملاء الذين يعانون من ضائقة مالية.

وتسببت جائحة كورونا في تفاقم مخاوف المستهلكين بشأن الموارد المالية، كما فُرضت قيود شديدة على السفر والتنقل لمواجهة انتشار الفيروس.

تعافي الطيران والطلب على الوقود

يُعدّ أيّ تعافٍ في قطاع الطيران في فترة ما بعد الجائحة، بمثابة محرّك واضح للطلب على وقود الطائرات التقليدي ووقود الطيران المستدام، بالإضافة إلى أرصدة تعويض الكربون في إطار خطة الأمم المتحدة لتعويض الكربون والحدّ منه في مجال الطيران الدولي.

وبموجب هذه الخطة، يتعين على شركات الطيران تسليم تعويضات الكربون -أي خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون أو الغازات الضارّة بالبيئة- لتغطية أيّ زيادة في انبعاثات ثاني أكسيد الكربون أعلى المستويات المسجلة في عام 2019.

انخفضت انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من قطاع الطيران في أوروبا بنحو 57%، في عام 2020 مقارنةً بالعام السابق، بسبب الجائحة، بحسب بيانات الوكالة الأوروبية لمراقبة سلامة المجال الجوي الأوروبي، يوروكنترول.

وعلى الصعيد العالمي، أكدت بعض مصادر الصناعة أنه من المستبعد أن يتعافى نشاط الطيران إلى مستويات عام 2019، حتى حلول عامي 2022 و2023، ما يؤدي إلى تراجع الطلب المتوقع على أرصدة تعويضات الكربون بضعة أعوام.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى