رئيسيةأخبار الطاقة المتجددةتقارير الطاقة المتجددةطاقة متجددة

الذكاء الاصطناعي يدعم الطاقة الشمسية العالمية بـ 14 مليار دولار

بحلول عام 2024

نوار صبح

توصلت دراسة أجرتها مؤسسة "راي كاتش" المتخصصة في إدارة الأصول الرقمية المدعومة بالذكاء الاصطناعي، إلى أنه يمكن لأسطول الطاقة الشمسية العالمي أن يوفر 14.48 مليار دولار أميركي إضافية، في عام 2024، إذا نُفِّذت إدارة الأصول والعمليات والصيانة وفقًا لأعلى المعايير.

وخلال الدراسة، قام موفر التشخيص الآلي بتغذية بيانات 75 محطة شمسية، في برنامج التحليلات "ديب سولار" الخاص بمؤسسة راي كاتش، المستند إلى الذكاء الاصطناعي، حسبما أفاد موقع مجلة بي في.

وتلقّى البرنامج أول تقدير كمي للمشكلات الفنية في محطات الطاقة الشمسية من تحليل البيانات الحقيقية.

مراحل الدراسة المعتمدة على الذكاء الاصطناعي

في يناير/كانون الثاني الماضي، جمع فريق راي كاتش بيانات من مواقع في الولايات المتحدة، اليابان، ألمانيا، الهند، إيطاليا، المملكة المتحدة، أستراليا، الدنمارك، النرويج، فنلندا، فرنسا، إسبانيا، رومانيا، إسرائيل، تايوان، تايلاند، مما يمثّل قدرة التوليد التراكمية 1.2 غيغاواط.

وافترض الباحثون أنه دون الخصائص التحليلية للبرنامج الموجّه بالذكاء الاصطناعي، فإن المعلومات المشوّشة ستحجب معلومات مفيدة تحدد الأنماط والأسباب الجذرية للمشكلات.

وقد أتاح تشغيل الأرقام من خلال برنامج يوجهه الذكاء الاصطناعي، لمؤسسة راي كاتش، فرصة التخلص من "تشوّش" البيانات مثل تلك الناتجة عن أجهزة الاستشعار الضعيفة وانحجاب الشمس وتغيرات درجات الحرارة والسحب والمشكلات الكهربائية.

وبلغت قدرة التوليد المتوسطة للمصفوفات التي درسها الباحثون، 16.1 ميغاواط، وتضم 2298 سلسلة متصلة بـ 115 عاكسًا (عاكس الطاقة الشمسية أو جهاز تحويل التيار الكهربائي).

أسباب ضعف أداء نظام الطاقة الشمسية

حدّد تحليل البيانات المعدات البالية بأنها أكثر الأسباب شيوعًا لضعف أداء النظام الشمسي.

وقد تشمل الأسباب الصفيحة الخلفية أو مشكلات اللحام في وحدات الطاقة النمطية، حيث تشكّل مشكلات اللوحة 80% من مشكلات الأداء التي جرى تحليلها.

وأشار الباحثون إلى أن خسارة كفاءة العاكس، التي حدثت في 55% من المحطات التي جرى تحليلها، وانفصال السلسلة، الذي حدث في 65%، كانا أيضًا ضمن أكبر المشكلات.

ومثّلت الأعطال في تعقّب الطاقة الشمسية والخطوط والموصلات وأجهزة الاستشعار الرديئة مشكلة أخرى، نظرًا لوجود أجهزة استشعار رديئة في ربع المواقع.

ووجد الباحثون أن نقص التنظيف وقطع العشب من بين المشكلات الإضافية، فضلًا عن الإصلاحات اليدوية غير الفعالة والمطوّلة، وفقًا لتحليل راي كاتش.

نتائج الدراسة

اقترنت النتائج بالافتراضات المتوقعة التي قدّمتها هيئة الصناعة "سولار باور يوروب" لحساب 6.3 مليار دولار أميركي من أن الكهرباء الشمسية ستفقد بسبب هذه الإخفاقات في عام 2019، عندما كان لدى العالم ما يُقدَّر بنحو 630 غيغاواط من قدرة توليد الطاقة الشمسية.

وبناءً على التوقعات، بأن الأسطول العالمي للطاقة الشمسية يمكن أن ينمو إلى 1448 غيغاواط بحلول عام 2024، ويمكن أن تصل الفاتورة السنوية لمثل هذه الأعطال إلى 14.48 مليار دولار.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى