رئيسيةأخبار الطاقة المتجددةطاقة متجددةعاجل

مجموعة آنت الصينية تلتزم بتحقيق الحياد الكربوني بحلول 2030

في الوقت الذي تعهدت فيه الصين بوقف الانبعاثات عام 2060

دينا قدري

حددت شركة "آنت غروب" الصينية، اليوم الجمعة، هدفها لتحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2030، لتنضم إلى شركات التكنولوجيا الصينية الأخرى التي تبنت الأهداف البيئية الرسمية للبلاد.

وأوضحت الشركة -التابعة لعملاق التجارة الإلكترونية "علي بابا"- في بيان نُشر على منصة "وي شات" أنها تهدف إلى الوصول إلى الحياد الكربوني في أعمالها في غضون السنوات الـ9 المقبلة، أي قبل 3 عقود من الهدف الوطني الذي حدده الرئيس الصيني شي جين بينغ.

وتأمل الصين في تحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2060، وهو ما بحثه المسؤولون خلال الاجتماع السياسي الصيني الذي اختتم هذا الأسبوع.

معايير منخفضة الكربون

في سبيل الوصول إلى هدفها المنشود، أعلنت الشركة الصينية -التي تتخذ من هانغتشو مقرًا لها- أنها ستعيد بناء المرافق الحالية في حرمها لزيادة كفاءة الطاقة، مع ضمان تنفيذ الإنشاءات الجديدة وفقًا لمعايير المباني الخضراء في البلاد.

وقالت الشركة -أيضًا- إنها ستنشئ آلية حوافز لتشجيع الموظفين على اتباع ممارسات العمل منخفضة الكربون، واعتماد تقنيات -مثل التبريد السائل- لتقليل الانبعاثات في مراكز البيانات الخاصة بها، وزيادة الاستثمارات الخضراء.

"آنت غروب" أحدث شركة تقنية صينية تلتزم بخفض انبعاثات الكربون منذ أن تعهدت الصين في ديسمبر/كانون الأول بأن انبعاثات الكربون الخاصة بها ستبلغ ذروتها بحلول عام 2030، وفقًا لما نقلته صحيفة "ساوث تشاينا مورنينج بوست" الصينية.

التزام الشركات الخاصة

تتسابق شركات الإنترنت الصينية، إلى جانب الشركات المملوكة للدولة، لتقديم التزامات بشأن انبعاثات الكربون.

فقد أعلنت شركة "تينسنت" العملاقة لوسائل التواصل الاجتماعي والألعاب عن خطة عملها في يناير/كانون الثاني، وتعهدت باستخدام الذكاء الاصطناعي والطاقة الشمسية لإدارة وتلبية احتياجات الطاقة لمكاتبها ومراكز بياناتها.

كما عرضت شركة "هواوي" حل شبكة الحياد الكربوني الخاص بها، والمصمم لمساعدة مشغلي شبكة الاتصالات على تنفيذ إستراتيجيتهم الخاصة الخالية من الكربون، وذلك خلال المؤتمر العالمي للجوال الذي عُقد الشهر الماضي في شنغهاي.

وأعلنت "جي دي" للخدمات اللوجيستية -الشركة التابعة لشركة التجارة الإلكترونية العملاقة "جي دي دوت كوم"- في تقريرها ربع السنوي يوم الخميس، أنها تخطط لزيادة مصادرها السنوية من الكهرباء المتجددة إلى 100% وتقليل انبعاثات الكربون إلى نصف مستوى 2019 بحلول عام 2030.

إسهام الشركات الحكومية

في وقت سابق من هذا الشهر، أصبحت مؤسسة الشبكة الحكومية الصينية -مزود الكهرباء وأكبر مرفق في العالم- أول شركة صينية مملوكة للدولة تكشف عن خطة عمل للحياد الكربوني.

كما وضعت شركات الطاقة الكبرى الأخرى المملوكة للدولة أهدافًا لزيادة قدرتها على توليد الطاقة المتجددة وتقليل الاعتماد على الفحم.

تحديات الصين

في حين أن كل من الشركات الخاصة والمملوكة للدولة احتشدت حول هدف البلاد الطموح للحد من الكربون، لا تزال الصين تواجه تحديات رهيبة في المستقبل.

وبصفتها أكبر مصدر لانبعاثات ثاني أكسيد الكربون في العالم، سيتعين عليها استثمار ما يصل إلى 100 تريليون يوان (15 تريليون دولار أميركي)، وتنفيذ تغييرات تكنولوجية شاملة في العقود المقبلة لتعويض انبعاثات الكربون الضخمة، وفقًا لتقرير أصدرته مجموعة بوسطن الاستشارية في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

في غضون ذلك، تتخلف الشركات الصينية كثيرًا عن نظيراتها الإقليمية عندما يتعلق الأمر بالإفصاح عن مخاطر المناخ، وفقًا لمراجعة حديثة أجرتها شركة "ليجال أند جنرال انفستمنت مانجمنت" البريطانية.

وأوضحت أن شركات كثيرة لم تقدم حتى الآن أهدافًا محايدة للكربون أو سياسات شركة ذات مغزى لمعالجة الانبعاثات.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى