رئيسيةأخبار الطاقة المتجددةطاقة متجددة

البنك الدولي يدعم سوق الطاقة في فيتنام بـ86 مليون دولار

إنشاء مرفق لتقاسم المخاطر لدعم مشروعات كفاءة الطاقة

دينا قدري

أعلن البنك الدولي تقديم منحة إلى فيتنام تزيد قيمتها عن 86 مليون دولار أميركي، في إطار سعيه لدعم سوق كفاءة الطاقة بالبلاد.

ووقّع البنك -نيابةً عن صندوق المناخ الأخضر- على منحة قدرها 11.3 مليون دولار أميركي مع بنك فيتنام الحكومي، لدعم تطوير سوق تمويل تجاري للاستثمارات التي تهدف إلى تحسين كفاءة الطاقة الصناعية.

مشروعات الطاقة

كما يشمل الدعم المالي من صندوق المناخ الأخضر ضمانًا بقيمة 75 مليون دولار أميركي، سيُستَخدَم 8.3 مليون دولار من هذا الإجمالي لتعزيز قدرة القطاع الخاص على تحديد وتقييم وتنفيذ مشروعات الطاقة، وفقًا لما نقلته صحيفة "لو كورييه دو فيتنام" الناطقة بالفرنسية.

وسيقدّم الصندوق المساعدة الفنّية لوزارة الصناعة والتجارة والسلطات ذات الصلة لتعزيز أطر السياسات واللوائح وخلق بيئة مواتية لتسريع سوق كفاءة الطاقة في البلاد.

مرفق تقاسم المخاطر

ستُستَخدَم أموال المنحة المتبقية والضمان لإنشاء مرفق لتقاسم المخاطر من أجل تقديم ضمانات ائتمانية جزئية لدعم البنوك المحلية التي قد تخاطر بالتخلّف عن سداد القروض المتعلقة بمشروعات كفاءة الطاقة.

من خلال تقليل مخاطر القروض، من المتوقع أن يقوم هذا المرفق بتعبئة نحو 250 مليون دولار أميركي في تمويل التجارة، والتي ستُقدَّم إلى المؤسسات الصناعية وشركات خدمات الطاقة بشروط تنافسية وطلبات ضمان منخفضة.

يهدف مرفق تقاسم المخاطر إلى مساعدة فيتنام على تحقيق أهداف كفاءة الطاقة المحددة في إستراتيجيتها للنمو الأخضر، بالإضافة إلى أهداف خفض الانبعاثات التي تعهّدت بها بموجب المساهمات المحددة وطنيًا.

تحسين كفاءة الطاقة

قالت المديرة القطرية للبنك الدولي في فيتنام، كارولين ترك: إن "تحسين كفاءة الطاقة هو الخيار الأفضل والأرخص لتحقيق العديد من الأهداف المتزامنة: تلبية الطلب على الطاقة، ومنع التلوث، وتقليل انبعاثات الاحتباس الحراري، مع زيادة القدرة التنافسية للصناعة".

وأضافت: "في سياق التمويل العامّ المحدود للطاقة، تعدّ آلية تقاسم المخاطر أداة مالية مبتكرة تهدف إلى جذب تمويل استثمارات القطاع الخاص من أجل اعتماد تدابير كفاءة الطاقة بشكل أكبر على نطاق الصناعة".

تحوّل الطاقة

تشارك فيتنام بشكل فعّال في مسار التحوّل إلى الطاقة الخضراء وإزالة الكربون، حيث تمتلك بعض أعلى مستويات استخدام الطاقة وحجم الانبعاثات في المنطقة.

وتُقدّر دراسة الكربون المنخفض التي أجراها البنك الدولي أن فيتنام يُمكن أن توفر ما يصل إلى 11 غيغاواط من الطاقة الإنتاجية الجديدة، بحلول عام 2030، إذا أُجريت استثمارات كاملة في كفاءة الطاقة.

كما قُدِّرت احتياجات الاستثمار في كفاءة الطاقة للصناعات الرئيسة في البلاد بنحو 3.6 مليار دولار أميركي.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى