أخبار الكهرباءأخبار النفطرئيسيةعاجلكهرباءنفط

أزمة المحروقات في لبنان.. تحذيرات من "ظلام شامل" بنهاية مارس (فيديو)

وزير الطاقة يطالب بتوفير التمويل اللازم للكهرباء

تفاقمت أزمة المحروقات في لبنان، خلال الأيام الأخيرة، وهو ما يهدد بتعرّض البلاد إلى ظلام دامس، بنهاية الشهر الجاري، عند عدم توافر الأموال اللازمة لتأمين إمدادات الوقود.

وحذّر وزير الطاقة والمياه ريمون غجر من تعرّض بلاده إلى "العتمة الشاملة"، لدى رفض مجلس النواب الموافقة وبشكل عاجل على مشروع قانون ينص على تدبير 1.5 تريليون ليرة لبنانية (نحو مليار دولار أميركي تقريبًا) لهيئة كهرباء لبنان لشراء المواد النفطية.

جاءت تحذيرات "غجر" بعد لقائه الرئيس اللبناني ميشال عون في قصر بعبدا، حسبما ذكرت وكالة الأنباء اللبنانية.

وعاودت أزمة المحروقات في لبنان الظهور مجددًا، في أعقاب نقص الوقود الذي تسبب في انقطاع الكهرباء لفترات طويلة، بالتزامن مع الارتفاع الحادّ لسعر الدولار.

حذّر الوزير اللبناني من "عواقب كارثية في مختلف القطاعات، لا سيما الصحي، في ظل الظروف الوبائية الحالية الناتجة عن جائحة كورونا، وأهمية تأمين الكهرباء بشكل دائم للمحافظة على جودة اللقاحات".

ودعا غجر النواب اللبنانيين إلى "تحمّل مسؤوليتهم والتوقيع على قانون عاجل لإعطاء مؤسسة كهرباء لبنان مساهمة مالية، تمكّنها من شراء الوقود لتأمين الحدّ الأدنى المطلوب من الطاقة".

وتسبَّب نقص الوقود في تفاقم معاناة الشعب اللبناني، حيث انقطعت الكهرباء لفترات طويلة، تجاوزت 15 ساعة في اليوم داخل بيروت وغيرها من المناطق.

فاتورة قطع الكهرباء

قال الوزير اللبناني، "نحن اليوم أكثر من أيّ وقت مضى بحاجة إلى الكهرباء، وخاصة في القطاع الصحي، فهل يمكن تصوّر مستشفيات دون كهرباء؟ وكم ستبلغ قيمة الفاتورة التي سيدفعها المواطن للمولدات التي قد تصل إلى أكثر من قيمة أجره بشكل مضاعف".

وأضاف في تصريحاته أن كل كيلواط/ساعة لا يُنتَج من مؤسسة كهرباء لبنان، تُدفَع قيمته للمولّد بسبب استعمال الديزل والمازوت بزيادة 30%.

وأشار إلى أنه "لا يمكن توفير التيار الكهربائي بشكل مقبول من خلال المولّدات التي لا تستطيع التعامل بشكل متواصل أكثر من 7 ساعات يوميًا، لذلك في حال الانقطاع التامّ للكهرباء، لا يمكن لهذه المولدات العمل لمدة 24 ساعة بشكل مستمر".

وأكد أن إمداد الكهرباء بشكل مستمر بحاجة إلى مؤسسة تؤمن على الأقلّ نصف الحاجة، قائلًا: "لا يمكننا أن نعيش في القرن الـ21 دون كهرباء، الوضع سيكون صعبًا على كل القطاعات الأمنية والصحية والوبائية والاقتصادية، والأصعب الخروج منه".

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى