نفطأخبار النفطرئيسيةعاجل

%1.6 زيادة في إنتاج النفط.. العراق يواصل خرق اتفاق أوبك+

ضخ 3.868 مليون برميل يوميًا خلال فبراير

دينا قدري

واصل العراق خرقه لإتفاق أوبك+، خلال فبراير/شباط الماضي، حيث شهد إنتاج الخام زيادة بنسبة 1.6%، مقارنة بشهر يناير/كانون الثاني.

وتجاوز إنتاج العراق حصّته المقرّرة من قبل تحالف أوبك+، وفقًا لاتّفاق خفض الإنتاج الذي جرى توقيعه في أبريل/نيسان 2020، إثر أزمة تفشّي كورونا وانهيار أسعار الخام.

وأعلنت شركة تسويق النفط العراقية "سومو"، أن إجمالي إنتاج الخام ارتفع بنسبة 1.6% على أساس شهري، ليصل إلى 3.868 مليون برميل يوميًا.

وتبلغ حصّة بغداد -ثاني أكبر منتج في أوبك- نحو 3.85 مليون برميل يوميًا، مفترض إنتاجها وفقًا لاتّفاق أوبك+.

وأظهرت بيانات "سومو" أن إنتاج الحكومة الفيدرالية وإقليم كردستان ارتفع، في فبراير/شباط، مقارنةً بشهر يناير/كانون الثاني، وفقًا لما نقلته منصة "إس آند بي غلوبال بلاتس".

زيادة شهرية في الإنتاج

أوضحت شركة تسويق النفط أن الدولة ضخّت 3.868 مليون برميل يوميًا، في فبراير/شباط، بعد أن سجلت 3.807 مليون برميل يوميًا، في يناير/كانون الثاني، ما يعني ارتفاعًا عن حصتها البالغة 3.857 مليون برميل يوميًا.

وبلغ إنتاج الحكومة الفيدرالية 3.429 مليون برميل يوميًا بزيادة بنسبة 1.2% على أساس شهري، بينما ارتفع إنتاج كردستان بنسبة 4.8% إلى 439 ألف برميل يوميًا.

يأتي ذلك على الرغم من تعهّد العراق بخفض الإنتاج بأقلّ من حصته، خلال فبراير/شباط، ضمن تعهدات أوبك+ لتعويض فائض إنتاجه، في يناير/كانون الثاني.

ارتفاع الصادرات

ارتفعت صادرات النفط العراقي خلال شهر فبراير/شباط، بنسبة 4% على أساس شهري إلى 3.395 مليون برميل يوميًا.

وزادت تدفقات الحكومة الفيدرالية بنسبة 3.2%، إلى 2.96 مليون برميل يوميًا، وتدفقات إقليم كردستان بنسبة 9.6%، إلى 435 ألف برميل يوميًا، وفقًا لبيانات سومو.

خفض الحرق والمخزونات

أظهرت البيانات أن إجمالي حرق الخام انخفض بنسبة 5.5% على أساس شهري إلى 512 ألف برميل يوميًا، في فبراير/شباط.

وقالت "سومو"، إن إجمالي مخزونات الخام هبط 39 ألف برميل يوميًا، في فبراير/شباط، دون تقديم الرقم المقارن لشهر يناير/كانون الثاني.

صعوبات وتراخٍ

كافح العراق، في معظم عام 2020، للامتثال لحصة أوبك+، وسط بيئة أسعار النفط المنخفضة وجائحة فيروس كورونا والأزمة المالية التي تجتاح البلاد.

أدّى تراخي امتثال العراق -الذي يُعدّ من بين الأسوأ في أوبك+، عام 2020- إلى تعقيد جهود التحالف لتحقيق التوازن في سوق النفط الذي يعاني من توقعات الطلب الضعيفة.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى