التقاريرتقارير منوعةرئيسيةمنوعاتهيدروجين

الهيدروجين الأخضر.. استثمارات بـ 5.5 مليار دولار في تشيلي والبرازيل

أحدهما لتحويل الميثانول إلى البنزين.. والآخر لتسييل الهيدروجين

دينا قدري

اقرأ في هذا المقال

  • بناء مصنع وقود الهيدروجين الأخضر لتحويل الميثانول إلى البنزين في جنوب تشيلي
  • المشروع يستهدف تكلفة إنتاج تتراوح ما بين 750-900 دولار للطن للميثانول
  • إستراتيجية الهيدروجين الأخضر في تشيلي تكشف أنها ستصبح المنتج الأقل تكلفة في العالم
  • مشروع إنرجيكس في البرازيل للهيدروجين الأخضر سيكون الأكبر من نوعه في العالم
  • إنرجيكس تخطط لاستخدام تقنيتها الخاصة لتسييل الهيدروجين الأخضر
  • تحديد إطار تنظيمي لوقود الهيدروجين وإدراج الهيدروجين الأخضر في خطتها طويلة الأجل للطاقة لعام 2050

تعتزم شركة أنديز للتعدين والطاقة، الشروع في بناء مصنع لوقود الهيدروجين الأخضر لتحويل الميثانول إلى البنزين في جنوب تشيلي، خلال أبريل/نيسان المقبل، بتمويل من الحكومة الألمانية، بتكلفة قدرها 45 مليون دولار أميركي.

مشروع الوقود المبتكر سيستخدم الهيدروجين الأخضر لإنتاج الميثانول والبنزين ومنتجات أخرى، مثل الغاز النفطي المسال، مع تطبيق تكنولوجيا "إكسون موبيل" لتحويل الميثانول إلى البنزين.

أهداف المشروع

سيجمع المصنع التجريبي ثاني أكسيد الكربون من الغلاف الجوي والهيدروجين الأخضر الذي يجري توليده عن طريق الرياح، لإنتاج نحو 130 ألف لتر سنويًا من الوقود المتجدد، و350 طنًا متريًا سنويًا من الميثانول.

ويستهدف المشروع تكلفة إنتاج تتراوح ما بين 750-900 دولار للطن للميثانول، أي نحو ضعف سعر السوق الحالي، وفقًا لما نقلته منصة آرغوس ميديا المعنية بشؤون الطاقة.

وستقوم شركة بورش الألمانية لصناعة السيارات ببيع الصادرات الأولية، بدءًا من الربع الأول من عام 2022.

ومن المقرر أن يبدأ تشييد المشروع بمجرد أن تُصدر تشيلي تصريحًا بيئيًا.

مصنع تجاري

في ظل اهتمامها بسوق الاتحاد الأوروبي، تخطط شركة أنديز لاتخاذ قرار استثماري نهائي، في العام المقبل، بشأن مصنع بحجم تجاري بقيمة 800 مليون دولار أميركي مع إنتاج 140 ألف طن سنويًا من الميثانول، أو ما يعادله من البنزين.

وقالت الرئيسة التنفيذية لشركة أنديز، كلارا بومان، في ندوة عبر الاتصال المرئي، إن الشركة تخطط لتقرير ما إذا كانت ستبني مصنع ميثانول على نطاق عالمي، لإطلاقه في عام 2026، قبل بدء تشغيل المصنع التجاري، في أواخر عام 2024 أو أوائل عام 2025.

وأوضحت بومان أن القرار النهائي بشأن بناء المصنع -الذي تبلغ طاقته الإنتاجية 1.4 مليون طن سنويًا- من المرجح اتخاذه في عام 2023.

الهيدروجين الأخضر - إنرجي إنتليجنسإستراتيجية الهيدروجين الأخضر

مشروع الوقود المبتكر للغاية هو واحد من العديد من مشروعات الهيدروجين الأخضر التي تترسخ في تشيلي، حيث تمثّل إمكانات الطاقة الشمسية وطاقة الرياح -التي تبلغ 1800 غيغاواط- أكثر 70 مرة من السعة الحالية المثبتة.

وكشفت تشيلي، مدعمة بهدف الحياد الكربوني لعام 2050، عن إستراتيجية الهيدروجين الأخضر في أواخر عام 2020، مع تعهدها بأن تصبح المنتج الأقلّ تكلفة في العالم، وإزالة الكربون من صناعة تعدين النحاس وتنويع الصادرات.

مشروع إنرجيكس في البرازيل

في السياق ذاته، اتفقت شركة الطاقة الأسترالية "إنرجيكس" مع حكومة ولاية سيارا البرازيلية لاستثمار 5.4 مليار دولار أميركي في مشروع هيدروجين أخضر، من المتوقع أن يبدأ تشغيله في غضون 3-4 سنوات.

وقالت إنرجيكس، إن المشروع -الذي سيكون الأكبر من نوعه في العالم- لديه مذكرة تفاهم مع شركة هندسية دولية، وستبدأ الآن عملية الحصول على التصاريح البيئية اللازمة.

الهيدروجين المسال

تخطط إنرجيكس لاستخدام تقنيتها الخاصة لتسييل الهيدروجين الأخضر، بحيث يُمكن نقله عند الضغط ودرجات الحرارة المحيطة، حسبما ذكرت منصة آرغوس ميديا المعنية بشؤون الطاقة.

ويُمكن للهيدروجين المسال استخدام البنية التحتية المستخدمة حاليًا لنقل وتخزين الديزل، وفقًا لما صرّح به مدير عمليات إنرجيكس، ماركو ستاك.

الطاقة المتجددة

تعاقدت الشركة على 3.4 غيغاواط من طاقة الرياح والطاقة الشمسية من مولد الطاقة المتجددة البرازيلي "إنروايند" لإنتاج ما يصل إلى 600 ألف طن سنويًا من الهيدروجين الأخضر.

كما تستهدف الشركة تطبيقات توليد الكهرباء، حيث يمكن للهيدروجين الأخضر أن يحلّ محلّ الغاز الطبيعي في العديد من توربينات الغاز المحلية.

تطوير سياسات الهيدروجين

ولاية سيرا لديها 2.18 غيغاواط من قدرة توليد الرياح، وهي أيضًا رائدة في مجال الطاقة الشمسية.

وفي الشهر الماضي، أنشأت الولاية مجموعة عمل تهدف إلى تطوير سياسات عامة لتعزيز الاستثمار في الهيدروجين الأخضر بهدف تطوير مركز للطاقة الخضراء.

لا تزال البرازيل بحاجة إلى تطوير إطار تنظيمي وإستراتيجية وطنية للهيدروجين لجذب المزيد من الاستثمار، وفقًا لمذكرة فنية حديثة نشرتها شركة أبحاث الطاقة البرازيلية "إيبي".

بدأت الحكومة في عقد جلسات استماع عامّة، في يوليو 2020، لتحديد إطار تنظيمي لوقود الهيدروجين وإدراج الهيدروجين الأخضر في خطتها طويلة الأجل للطاقة، لعام 2050.

اقرأ أيضًا..

 

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى