التقاريرأخبار الطاقة النوويةتقارير الطاقة النوويةرئيسيةطاقة نووية

خطط صينية لتطوير الطاقة النووية.. ومخاوف من النفايات المشعة

بكين تخطط لامتلاك 70 غيغاواط بنهاية 2025

محمد فرج

اقرأ في هذا المقال

  • الصين ستولد 150 ألف متر مكعب من النفايات منخفضة الإشعاع بحلول 2060
  • توليد 16 ألف متر مكعب من النفايات المشعة منخفضة ومتوسطة المستوى حتى نهاية 2019
  • البرنامج النووي الصيني هو الأكبر في العالم بإجمالي قدرات قيد الإنشاء تصل إلى 30 غيغاواط
  • تصل قدرات الطاقة النووية الموجودة في الخدمة حاليًا 58 غيغاواط
  • الصين تمتلك 3 مواقع للتخلص من النفايات منخفضة ومتوسطة المستوى

تعهدت الصين، العام الماضي، أن تحقق الحياد الكربوني بحلول عام 2060. وتشكل الطاقة النووية عاملًا كبيرًا في تحقيق تلك الأهداف.

وتصل قدرات الطاقة النووية الموجودة في الخدمة حاليًا 58 غيغاواط، بالإضافة إلى مشروعات قيد الإنشاء بقدرة 30 غيغاواط.

وقد حدّدت بكين في خطتها الخمسية المقبلة هدفًا جديدًا يتمثّل في امتلاك 70 غيغاواط من القدرة النووية بنهاية عام 2025، بزيادة قدرها 27% عن العام الماضي، حسبما ذكرت صحيفة ساوث تشاينا مورنينج.

يعدّ البرنامج النووي الصيني هو الأكبر في العالم، بإجمالي قدرات قيد الإنشاء تصل إلى 30 غيغاواط.

وتخطط الصين لبناء المزيد من المرافق للتعامل مع النفايات الناجمة عن محطات الطاقة النووية، في السنوات الخمس المقبلة، حيث إنها تسرع في تطوير هذه الصناعة بمحاولة لتحقيق أهداف مناخية طموحة.

التوسع في إنشاء المشروعات

دعت بكين فى مشروع خطتها الخمسية الرابعة عشرة، التي صدرت يوم الجمعة الماضي، إلى تعزيز الجيل الثالث من التكنولوجيا النووية المنشأة محليًا، مثل ألونغ وان، وقوه وان.

وتمّ توصيل أول مفاعل ألونغ وان بشبكة الكهرباء في نوفمبر/تشرين الثاني، بينما تمّ تصميم قوه وان في سبتمبر/أيلول الماضي.

كما أنهى مفاعلان مبرّدان بالغاز في شاندونغ -الأوّلان من نوعهما في العالم- الاختبار في نوفمبر/تشرين الثاني، ومن المتوقع أن توصيلهما بالشبكة هذا العام.

وتدعو الخطة الخمسية، حتى عام 2025، أيضًا إلى بناء مشروعات تجريبية للمفاعلات الصغيرة ومحطات نووية عائمة، حسبما ذكرت صحيفة ساوث تشاينا مورنينج.

الطاقة النووية
إحدى محطات الطاقة النووية في الصين

تطوير صناعة الطاقة النووية في الصين

قال السكرتير العامّ لفرع الطاقة النووية بالمجلس الصيني لتعزيز الطاقة الكهربائية، وانغ ينغ سو، إنه متفائل بتطوير الطاقة النووية فى الصين.

وأوضح أن الجيل الثالث من التكنولوجيا النووية في الصين رائد على مستوى العالم، وأن ذروة الانبعاثات وأهداف الحياد الكربوني تخلق فرصة جيدة لتطوير الطاقة النووية.

ويعني التوسع في هذه الصناعة المزيد من النفايات المشعّة للتخلص منها، والتي يقول الخبراء، إنها مشكلة يجب على الصين معالجتها.

وقال وانغ: "إذا أردنا تطوير الطاقة النووية، فإن قضية النفايات المشعّة سوف تأتي إلى الصدارة، وإذا لم نتمكن من حلّ هذه المشكلة، فإن ذلك سيقيد تطوير الصناعة".

التخلص من النفايات النووية

تشير النفايات عالية المستوى أساسًا إلى الوقود النووي المستهلك، والطريقة المثلى للتخلص منه هي دفنه على بعد مئات الأمتار تحت سطح الأرض، لمدة تصل إلى مليون سنة، حسبما ذكرت صحيفة ساوث تشاينا مورنينج.

ولدى الصين 3 مواقع للتخلص من النفايات منخفضة ومتوسطة المستوى -في مقاطعات قانسو وقوانغدونغ وسيشوان-، ولكنها لا تستطيع التعامل مع جميع النفايات المشعّة المتولدة في البلاد، كل عام.

وقال رئيس إدارة المصادر المشعة في الإدارة الوطنية للسلامة النووية، جيانغ غوانغ، في نيسان/ابريل، إن مفاعلًا نوويًا بقوة 1 غيغاواط يولّد سنويًا نحو 50 مترًا مكعبًا من النفايات المشعّة.

وأشار إلى توليد 16 ألف متر مكعب من النفايات المشعّة منخفضة ومتوسطة المستوى في الصين، حتى نهاية عام 2019.

من جانبه، قال نائب رئيس رابطة الطاقة النووية الصينية، تشاو تشنغ كون، إن موقع قانسو للتخلص من النفايات لم يكمل سوى 10% من قدرته المخططة.

ومن المفترض أن يأخذ موقع غواندونغ النفايات من محطة خليج دايا في المقاطعة، ولكنه لم يبدأ العمل بعد، بينما يقبل موقع سيتشوان فقط النفايات النووية المتولدة محليًا.

خطوات لتحقيق الحياد الكربوني

قال تشاو: "إننا لم نبنِ بعد موقعًا إقليميًا حقيقيًا منخفض المستوى للتخلص من النفايات".

وأضاف أن الصين ستولّد نحو 150 ألف متر مكعب من النفايات منخفضة الإشعاع، بحلول عام 2060، على أساس الوتيرة الحالية لقدرة التركيب.

وإذا كانت الصين تهدف إلى الحصول على 150 غيغاواط من الطاقة النووية، بحلول عام 2035، كما قدَّر بعض الخبراء، فسيكون لديها نحو 250 ألف متر مكعب من النفايات المنخفضة المستوى للتعامل معها، بحلول عام 2060.

وقال نائب رئيس فرع الطاقة النووية بالمجلس الصيني لتعزيز الطاقة الكهربائية، تيان لي، إن الأمر يعود إلى بكين لإيجاد حلّ.

وقد اختير موقع للتخلص من النفايات عالية المستوى، ومن المتوقع أن تنتهي أعمال البناء في مختبر أبحاث بييشن تحت الأرض في قانسو، بحلول عام 2026.

ومن المتوقع أن تجري الاختبارات في الفترة من 2021 إلى 2040، وأن يكتمل مستودع جيولوجي بحلول عام 2050، وفقًا لخطّة حكومية للبحث والتطوير.

وأفادت الوكالة الدولية للطاقة الذرّية بأن مصنعًا لإعادة المعالجة يعمل أيضًا في "قانسو" على أساس تجريبي بطاقة 200 طن من اليورانيوم سنويًا.

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى