التقاريرتقارير الطاقة المتجددةسلايدر الرئيسيةطاقة متجددةهيدروجين

وزير الطاقة السعودي يقود خطة المملكة لصدارة سوق الهيدروجين العالمية

استثمارات سوق الهيدروجين تصل إلى 700 مليار دولار بحلول عام 2050

نوار صبح

اقرأ في هذا المقال

  • تعتزم السعودية منافسة عمالقة صناعة الهيدروجين في العالم
  • التجربة رائدة على صعيد المملكة وتتطلب مزايا تنافسية في حقل الطاقة المتجددة
  • تحويل رقعة من الصحراء بحجم بلجيكا إلى مدينة تعمل بالطاقة المتجددة
  • تكلفة إنتاج الهيدروجين قد تصل إلى 1.50 دولارًا للكيلوغرام بحلول عام 2030

يقود وزير الطاقة السعودي الأمير عبدالعزيز بن سلمان، جهود المملكة لتحقيق الريادة في قطاع الطاقة المتجددة، لاسيما مشروعات إنتاج الهيدروجين، والتحوّل إلى الطاقة النظيفة.

ويحمل الأمير على عاتقه مسؤولية تنفيذ العديد من الخطط والإستراتيجيات، خلال الفترة المقبلة، لتتبوّأ السعودية صدارة العالم في إنتاج الهيدرجين، بعد أن عرضت المملكة مؤخرًا نقل الهيدروجين الأخضر عبر خط أنابيب إلى أوروبا.

وتتمتع السعودية بمقوّمات فريدة ومثالية تؤهلها لإطلاق المبادرات الرائدة والخطط الطموحة للمنافسة العالمية، وتمثّل المساحات الشاسعة التي تسفعها الشمس، ونسائم البحر الأحمر دائمة الهبوب، بيئة متميزة تجعل المملكة مركزًا عالميًا للهيدروجين الأخضر.

من هذا المنطلق، وفي إطار البحث عن بدائل طاقة نظيفة، تهدف الخطة السعودية الجريئة إلى منافسة عمالقة صناعة الهيدروجين في العالم كالصين وأوروبا وأستراليا.

وهكذا، يأتي تشييد محطة مدعومة بالكامل بالشمس والرياح، بقيمة 5 مليارات دولار، لتصبح من بين أكبر صانعي الهيدروجين الأخضر في العالم، عند افتتاحها في مدينة نيوم الضخمة، عام 2025 -وفقًا لوكالة بلومبرغ-.

منطلقات وأبعاد الخطة

تضع المملكة العربية السعودية نصب أعينها أن تصبح أكبر مورد للهيدروجين في العالم -وهي السوق التي قدّرت مؤسسة بلومبرغ لتمويل الطاقة الجديدة، قيمتها بنحو 700 مليار دولار، بحلول عام 2050-.

تتعاون الحكومة مع شركة أكوا باور (مقرّها مدينة الرياض) - المملوكة جزئيًا لصندوق الثروة السيادي للمملكة- وشركة إير برودكتس أند كيميكالز، التي تبلغ قيمتها 58 مليار دولار (ومقرّها ألينتاون بولاية بنسلفانيا)، لبناء مصنع الهيدروجين الأخضر.

يقوم هذا الفريق الثلاثي بتقاسم تكاليف شركة هيليوس، والتي ستستخدم 4 غيغاواط من الطاقة الشمسية وطاقة الرياح.

مسيرة تحوّل الطاقة

يتولّى الرئيس التنفيذي السابق لشركة الطاقة الألمانية آر دبليو آي، وشركة إنوجي إس إي البريطانية للطاقة النظيفة بيتر تيريوم، مهمة تحويل رقعة من الصحراء، بحجم بلجيكا، إلى مدينة تعمل بالطاقة المتجددة، ويقع على كاهله تأكيد مدى قدرة المملكة، التي تعتمد على عائدات النفط، على التحوّل إلى مورِّد للوقود النظيف.

قال تيريوم، إنه أمام تحدٍّ غير مسبوق، تستغرق انطلاقته مزيدًا من التروّي، ويؤكد أن التنفيذ قطع شوطًا طويلًا، ونظرًا لكون التجربة رائدة على صعيد المملكة وتتطلب مزايا تنافسية في حقل الطاقة المتجددة، وخاصة الطاقة الشمسية، تتجه أنظار المراقبين لتتبّع مراحل تقدّم المشروع، في ظل عقبات كبيرة تعرقل جعل الهيدروجين مقوّمًا أساسيًا في مسيرة تحوّل الطاقة.

وتجدر الإشارة إلى أن الاتحاد الأوروبي وحده خصص مبلغ 500 مليار دولار لتوسيع نطاق بُنيته التحتية، وتحويل الهيدروجين من مصدر طاقة متخصص -يستخدم في المناطيد والصواريخ والأسلحة نووية- إلى أعمال تجارية كبيرة.

من ناحيته، حثّ المبعوث الرئاسي الأميركي للمناخ جون كيري، صناعة النفط والغاز المحلية على تبنّي "الفرص الهائلة" للهيدروجين.

مقومات الجدوى الاقتصادية والبيئية

تُعدّ أشعة الشمس الدائمة والرياح ومساحات الأراضي الشاسعة غير المستغلة أهم المزايا التنافسية التي تسهم في نجاح الخطة.

قال الشريك في شركة "ستراتيجي آند" الاستشارية في دبي شهاب البرعي، إن لدينا محفظة غنية ومتنوّعة من صادرات الطاقة المرنة، وهذا ما يقطع الطريق أمام الشكوك في معدل وتوقيت انتقال الطاقة.

وأوضحت مؤسسة بلومبرغ لتمويل الطاقة الجديدة أنه من المرجح أن تكون تكاليف شركة هيليوس من بين أدنى التكاليف على مستوى العالم، وقد تصل إلى 1.50 دولار للكيلوغرام، بحلول عام 2030، وهذه تكلفة أرخص من بعض الهيدروجين المصنوع من مصادر غير متجددة، اليوم.

وبيّنت لوكالة الدولية للطاقة المتجددة أن الطاقة المتجددة تستخدَم بدلاً من الوقود الأحفوري في إنتاج الهيدروجين الأخضر، وتبلغ التكلفة الحالية لإنتاج كيلوغرام أقلّ بقليل من 5 دولارات.

الطاقة المتجددة في أوروبا

قال تيريوم، إن حزمة التحفيز التي تزيد قيمتها عن تريليون دولار تهدف إلى جعل أوروبا محايدة للكربون، وإن إنتاج الطاقة المتجددة في أوروبا أكثر تكلفة، كما يجب أن يتجاوز الطلب المتوقع للقارّة في أثناء تنفيذ الصفقة الخضراء المعروض الخاص بها.

وأضاف أن "الأوروبيين لن يكونوا قادرين، بأيّ حال من الأحوال، على إنتاج كل الهيدروجين بأنفسهم لعدم وجود ما يكفي من طاقة الرياح في بحر الشمال أو المياه الصالحة للاستخدام".

ويأتي تشييد محطة الهيدروجين في ظل توجهات القيادة السعودية لجعل مشروع نيوم نموذجًا للحياد الكربوني الذي يساعد في التنمية الاجتماعية والاقتصادية في البلاد.

قدرة إنتاجية مشجعة

قال تيريوم: "سيكون لدينا ميزة في تطوير المزيد من الابتكارات، وهي سلسلة متوالية".

وبدوره، قال نائب رئيس علاقات المستثمرين، سايمون مور: "سننتجج 650 طنًا من الهيدروجين يوميًا عن طريق التحليل الكهربائي، وهو ما يكفي لتحويل 1.2 مليون طن سنويًا من الأمونيا الخضراء".

وأضاف إنه يمكن للمركبات التي تعمل بخلايا الوقود أن تستحوذ على ما يصل إلى 30% من حجم أسطول الحافلات على مستوى العالم، بحلول عام 2050، حيث يأتي النمو بشكل أساس من الصين والاتحاد الأوروبي، وفقًا لمؤسسة بلومبرغ لتمويل الطاقة الجديدة.

من جهة ثانية، ستشتري شركة آير برودكتس جميع كميات الأمونيا، التي يسهل شحنها أكثر من الهيدروجين السائل أو الغاز، وتحوذلها مرة أخرى عند تسليمها للعملاء.

وسينتج مصنع الهيدروجين 15000 برميل من المكافئ النفطي يوميًا بحدّ أقصى، وهو ما لا يكاد يضاهي 9 ملايين برميل من النفط الخام تضخّها المملكة يوميًا. ومع ذلك، فإن إيجاد طريقة لاحتواء جزء من سوق الوقود النظيف يمثل خيارًا اقتصاديًا ضروريًا.

متابعة أصحاب المصلحة

يراقب المحللون هذه الخطة باهتمام لكونها تجربة جديدة في المملكة، التي تنتج ثُمْن إمدادات النفط العالمية، من حيث الانطلاق من نقطة الصفر في مضمار تشغيل الطاقة المتجددة باستخدام الهيدروجين الأخضر التي تتطلب مراعاة معايير عالمية دقيقة.

وتحاول الحكومة تعزيز استخدامها الضئيل للطاقة المتجددة، البالغ حاليًا، أقل من 700 ميغاواط موضوعة في الخدمة على مستوى البلاد - وهو أقلّ من 2% من السعة المركبة في إسبانيا.

كما تخطط الدولة لتلبية نصف احتياجاتها من الطاقة من مصادر الطاقة المتجددة، بحلول عام 2030، ولديها العديد من المشاريع قيد الإنشاء أو وشيكة الإنشاء.

لقراءة المزيد..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى