أخبار السياراترئيسيةسيارات

تحالف أميركي لنشر محطات شحن السيارات الكهربائية على الطرق الرئيسة

توقعات بوصول عدد السيارات الكهربائية إلى 18 مليون بحلول 2030

نوار صبح

أعلن تحالف بين عدد من الشركات الأميركية عن خطة إستراتيجية لنشر محطات شحن السيارات الكهربائية على الطريق الرئيسة، من أجل تمكين السائقين من السفر بسلاسة.

يضمّ تحالف الطريق السريع الكهربائي عددًا من الشركات المتخصصة في الطاقة ونقل الكهرباء، ومنها، أميركان إليكتريك باور ودومينيون إنرجي وديوك إنرجي وإنترجي كوربوريشن وساوثرن كومباني وتينيسي فالي أوثوريتي.

خريطة محطات شحن السيارات

ستوفر الخطة وصول السيارات الكهربائية إلى مجموعة من محطات الشحن الكهربائية، التي تربط شبكة الطرق السريعة الرئيسة من ساحل المحيط الأطلسي عبر ميدويست ومنطقة وسط الجنوب، وفي مناطق ساحل الخليج والسهول الوسطى.

وستتزوّد السيارات الكهربائية بالطاقة اللازمة من خلال سلسلة محطات الشحن السريع والمباشر، بحيث تتخذ كل شركة خطوات لتوفير حلول شحن المركبات الكهربائية داخل مناطق خدمتها، حسبما ذكر موقع دبليو إيه إف بي الإخباري.

خدمة رائدة ومتميّزة

أوضح معهد إديسون إلكتريك أن عدد السيارات الكهربائية المستخدمة في الولايات المتحدة سيبلغ 18 مليون سيارة، بحلول عام 2030.

وتمثّل الخطوة جهدًا غير مسبوق لتقديم خيارات شحن مريحة لسائقي المركبات الكهربائية عبر مناطق خدمة الشركة المختلفة، والسماح بتنقُّل المركبات الكهربائية دون انقطاع.

علاوة على ذلك، ستوفر محطات الشحن أجهزة شحن سريعة تعمل بالتيار المستمر، قادرة على إعادة السائقين إلى الطريق، في غضون 20 إلى 30 دقيقة تقريبًا.

ومع أن العديد من السائقين يدركون مزايا قيادة السيارة الكهربائية، مثل سهولة الشحن المنزلي بتكلفة منخفضة، فإن بعضهم يهتمّ بتوافر محطات الشحن في أثناء الرحلات البرّية الطويلة.

الاعتبارات البيئية في محطات الشحن

قال رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لدى إنترجي كوربوريشن ليو دينولت، إن الشركة ستتبنّى نهجًا متكاملًا، وصولًا إلى مستقبل حيادي الكربون يقتضي التعاون مع زملاء الصناعة والعملاء من أجل إمداد الكهرباء لقطاعات أخرى من الاقتصاد، مثل المواصلات والنقل البحري.

ومنذ عام 2008، سعت إستراتيجية الأسطول الأخضر لدى إنترجي كوربوريشن إلى تقليل التأثير البيئي لسيارات الشركة ومعدّاتها، من خلال استخدام خيارات أكثر كفاءة.

وهدفت الإستراتيجية إلى تحقيق خفض في انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بنسبة 20%، واستهلاك الوقود لمستويات عام 2008، بحلول عام 2020.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى