سلايدر الرئيسيةأخبار الغازغاز

صفقة الغاز المسال مع قطر توفّر 3 مليارات دولار لـ باكستان

توريد 3 ملايين طن سنويًا بواقع شحنتين شهريًا

حازم العمدة

قال أحد مستشاري رئيس الوزراء الباكستاني، إن الصفقة الباكستانية الجديدة مع شركة "قطر غاز" لاستيراد الغاز الطبيعي المسال بأسعار منخفضة، ستوفر لإسلام أباد ما إجماليه 3 مليارات دولار، على مدى السنوات الـ 10 المقبلة.

الاتفاق الذي جرى توقيعه الجمعة الماضية، سيوفر للدولة 317 مليون دولار سنويًا، بسبب انخفاض سعر الغاز مقارنة باتفاقية 2015 بين البلدين، بحسب نديم بابار، مستشار رئيس الوزراء عمران خان للبترول.

وقال بابار: إن هذا "سيؤدي إلى خفض التكلفة الإجمالية للغاز الطبيعي المسال" المستورد من قطر -حسب وكالات أنباء، من بينها أسوشيتد برس-.

وبموجب الاتفاقية -التي تدخل حيز التنفيذ في يناير/كانون ثان 2022- ستستورد باكستان الغاز الطبيعي المسال من قطر بسعر مخفض بنحو 31%، مقارنة بالاتفاقية السابقة الموقعة عام 2015ـ، لمدة 15 عامًا.

في ذلك الوقت، أثارت موافقة إسلام أباد على دفع ثمن أعلى، انتقادات من الخبراء.

انقطاع الكهرباء في باكستان

يحتشد كثير من الباكستانيين الغاضبين من انقطاع التيار الكهربائي لفترات طويلة في الصيف، ونقص الغاز الطبيعي في الشتاء، للمطالبة بإمدادات مستمرة من الكهرباء والغاز.

وقبل تولّيه السلطة، انتقد عمران خان على نحو متكرر صفقات "باهظة" أبرمتها الحكومة السابقة مع قطر لشراء 3.75 مليون طن من الغاز المسال سنويًا، لمدة 15 عامًا، حتى 2030.

وفي مؤتمر صحفي، الجمعة الماضية، قال نديم بابار، إن الصفقة تتمثّل في توريد 3 ملايين طن سنويًا، وستكون بواقع شحنتين شهريًا بشكل مبدئي، وستزيد إلى 4 شحنات شهريًا، خلال 3 سنوات.

وأوضح أن الشحنات بموجب الاتفاق الجديد ستُسعَّر عند خصم 10.2 % إلى برنت، بما يقلّ 30% عن العقود مع شركة جانفور، التي تتلقّى منها باكستان شحنة واحدة شهريًا.

في السياق ذاته، قال بابار، إن اتفاقًا مع جانفور انتهى في ديسمبر/كانون الأول، بينما سينتهي أجل اتفاق آخر في نحو 14 شهرًا، "والإمدادات القطرية ستحلّ محلّها".

ووصف الاتفاق مع قطر بأنه "أقلّ عقد معلن في العالم".

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى