منوعاتأخبار منوعةرئيسيةعاجل

وزير الطاقة الجزائري يبحث ملفّات التعاون مع ماليزيا

بحث وزير الطاقة الجزائري محمد عرقاب، اليوم الإثنين، مع القائم بالأعمال لسفارة ماليزيا محمد عارف تهاريم، ملفّات التعاون المشترك بين البلدين، وسبل الارتقاء بها، خلال الفترة المقبلة.

وتطرّق الطرفان -حسب بيان حصلت "الطاقة" على نسخة منه- إلى العلاقات الثنائية للبلدين، التي وُصِفَت بالأخوية والمتميزة، كما ناقشا سبل تعزيزها وتطويرها.

تطرّق الوزير إلى التعاون القائم بين البلدين في عدّة مجالات، لا سيما منها الشراكة المتعلقة بتحلية مياه البحر، حيث أوصى بضرورة العمل على إعادة تشغيل محطة تحلية المياه لسوق الثلاثاء بولاية تلمسان، في أسرع وقت ممكن.

ومن جهته، عبّر القائم بالأعمال الماليزي عن سعي بلاده إلى بذل كل الجهود لدعم وتعزيز العلاقات المميزة مع الجزائر "التي تعدّ بلدًا أخًا وصديقًا لماليزيا".

وأكد انه سيبذل كل جهوده لتعزيز العلاقات الجيدة بين البلدين، وتذليل الصعوبات بين المؤسسات الجزائرية والماليزية، "قصد توثيق العلاقات الاقتصادية".

وزير الطاقة الجزائري الجديد

تولّى عرقاب مهامّ منصبه، في 22 فبراير/شباط الماضي، ضمن تعديل حكومي محدود أعلنه الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون، ليشغل منصب وزير الطاقة والمناجم، بدلًا من عبدالمجيد عطار.

كان عرقاب وزيرًا للطاقة، في الفترة من أبريل/نيسان 2019 إلى يونيو/حزيران 2020، عندما حلّ محلّه عطار، في تعديل وزاري من قبل الرئيس تبون.

عرقاب مهندس حاصل على ماجستير إدارة الأعمال، تدرّج في المناصب بشركة سونلغاز الجزائرية للطاقة، منذ عام 1990، حيث شغل منصب مسؤول المنشآت الميكانيكية، ثمّ مدير ورشة، ثمّ مدير موقع لدى شركة التركيب الصناعي، وترقّى عام 2003 إلى مدير للأشغال لدى المؤسّسة نفسها.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى