عاجلأخبار الغازسلايدر الرئيسيةغاز

تايلاند تعتزم ضخ 28 مليار دولار في مشروعات الغاز الطبيعي خلال 5 سنوات

وتحفيز النمو غير النفطي في إطار التحوّل للطاقة النظيفة

آية إبراهيم

تعتزم شركة النفط التايلاندية "بي تي تي" المملوكة للدولة، تطوير مشروعات الغاز الطبيعي والغاز المسال، والتركيز على فرص الاستكشاف والبحث خلال المرحلة المقبلة.

وتخطط الشركة لاستثمار 850.6 مليار بات (28.3 مليار دولار) في جميع عملياتها على مدى السنوات الخمس المقبلة، وفقًا لما أوردته وكالة آرغوس ميديا المتخصصة بشؤون الطاقة.

بنود النفقات الرأسمالية

تتضمن النفقات الرأسمالية المخططة لعملية التطوير في مشروعات الغاز الطبيعي، بناء محطة استقبال الغاز الطبيعي المسال "نونغ فاب" الثانية لإنتاج 7.5 مليون طن سنويًا في مدينة رايونغ، والتوسع في المرحلة الثالثة لمحطة "ماب تا فوت" -الوحدة السابعة لفصل الغاز في المنطقة الصناعية ماب تا فوت بمدينة رايونغ- التي تنتج نحو 11.5 مليون طن سنويًا.

كما تعتزم تنفيذ مشروع خط أنابيب خامس لنقل الغاز الطبيعي، يغطي الإنفاق الجماعي -أيضًا- عمليات البيع بالتجزئة، والتكرير، والتسويق، والطاقة الخاصة بالشركة.

كما يُقَارن الاستثمار المخطط للشركة حتى عام 2025 مع النفقات الرأسمالية الملتزم بها في وقت سابق، البالغة 827 مليار بات (27.411 مليار دولار) لعام 2021-2024.

وتتبع "بي تي تي" التايلاندية أحدث المخططات الإنفاقية، للتوسع في سلسلة قيمة لإنتاج الغاز الطبيعي المسال الخاصة بها في الأسواق المحلية والدولية، وتطوير أعمال إسالة الغاز الطبيعي، بالإضافة إلى جهود الطاقة المتجددة للحد من الانبعاثات الكربونية.

وتستهدف "بي تي تي"، التوسع في محفظة الطاقة المتجددة لديها إلى قدرة إنتاج 4.3 غيغاواط بحلول عام 2025، لتصل إلى قدرة إنتاج 8 غيغاواط بحلول عام 2030، ارتفاعًا من 200 ميغاواط في نوفمبر/تشرين الماضي.

استثمارات خضراء

تهدف الشركة التايلاندية -أيضًا- إلى تحفيز النمو غير النفطي، في إطار التحول العالمي نحو الطاقة النظيفة ووسائل النقل الخضراء، عن طريق وضع خطط للنظر في تطوير أعمال البطاريات وتخزين الطاقة والسيارات الكهربائية.

كما استثمرت شركتها الفرعية غلوبال باور سينرجي "جي بي إس سي"، أكثر من 1.1 مليار بات (33.163مليون دولار)، لتطوير أول مصنع للبطاريات شبه الصلبة في تايلاند في المنطقة الصناعية ماب تا فوت.

وقالت "جي بي إس سي"، إنه من المتوقع أن تبدأ المحطة، التي تبلغ طاقتها الإنتاجية للمرحلة الأولى 30 ميغاواط في الساعة، عملياتها المنتظمة بحلول الربع الثاني من هذا العام.

استيراد الغاز

تعتمد تايلاند بشكل أساسي على الغاز الطبيعي لتوليد الكهرباء، لكن الإمدادات المحلية غير كافية مقارنة بمعدل الطلب؛ ما يجبر البلاد على استيراد المزيد من الغاز الطبيعي المسال، وتطوير بنية تحتية إضافية للغاز.

وأشارت بيانات الجمارك إلي أن حجم الاستيراد عام 2020 بلغ 5.61 مليون طن من الغاز المسال، ارتفاعًا من 5.09 مليون طن عام 2019.

معدلات الأداء

كشفت الشركة عن خطة الاستثمار 2021-2025 حيث أعلنت عن أرباح أقل بقيمة 13.15 مليار بات (431.70 مليون دولار) في الربع الرابع من عام 2020، بانخفاض 6.9% عن المدة من يوليو إلى سبتمبر/أيلول.

كما انخفض إجمالي الربح لعام 2020 بنسبة 59.4% من عام 2019، ليصل إلى 37.8 مليار بات تايلاندي (1.226 مليار دولار).

وقالت "بي تي تي" إن السبب الرئيسي للهبوط، هو انخفاض متوسط ​​أسعار البيع في أعمال التنقيب والإنتاج، فضلًا عن خسائر المخزون في عمليات البتروكيماويات والتكرير.

وأضافت أن سعر الخام تراجع من 67.30 دولار للبرميل في 2019، إلى 51.10 دولار للبرميل في 2020.

عمليات التنقيب

أشارت الشركة إلى أن أعمال التنقيب والإنتاج -أيضًا- نالت نصيبًا من التراجع؛ بسبب انخفاض سعر بيع أعمال محطة فصل الغاز على إثر العواقب السلبية لجائحة كوفيد-19، علاوًة عن إيقاف الصيانة وتقليل الطاقة الإنتاجية لمحطة فصل الغاز الخاصة بـ(بي تي تي).

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى