سلايدر الرئيسيةأخبار النفطعاجلنفط

باركليز يرفع توقعاته لأسعار النفط ويحذر من تلاشي دعم أوبك+

توقع تجاوز سعره 63 دولارا للبرميل خلال 2021

رفع بنك باركليز توقعاته لأسعار النفط خلال العام الجاري، في خطوة مماثلة لعدد من البنوك الاستثمارية الأخرى، لكنه أبدى نظرة حذرة على المدى القريب.

ورفع البنك في مذكرة بحثية نقلتها وكالة رويترز، أمس الخميس، توقعاته لأسعار خام برنت القياسي بنحو 7 دولارات ليصل إلى 62 دولارًا للبرميل خلال عام 2021.

كما يرى بنك باركليز أن أسعار خام غرب تكساس الوسيط ستبلغ 58 دولارًا للبرميل هذا العام، بزيادة 6 دولارات عن التقديرات السابقة.

أسباب الزيادة

يرجع البنك توقعاته الجديدة إلى تراجع إنتاج النفط الأميركي، وعدم وجود نية من جانب المنتجين الأميركيين بزيادة الإنتاج بالتزامن مع ارتفاع أسعار الخام.

وفي هذا الشأن، قال محللو باركليز إن هذه الاستجابة الضعيفة لزيادة المعروض تشير إلى أن هناك حاجة لأسعار أقوى بكثير من أجل الإمدادات الإضافية.

كما استشهد باركليز بمسألة عودة المخزونات إلى طبيعتها بعد العاصفة الباردة التي ضربت ولاية تكساس في الأسبوع الماضي.

وقال البنك البريطاني: "ظروف الطقس الأكثر برودة من المعتاد، وخاصةً في الولايات الجنوبية، أدى لتسريع وتيرة عودة المخزونات لمستواها الطبيعي عبر الاضطرابات في الإنتاج أكثر من الطلب".

وكانت شركات النفط الأميركية أغلقت في الأسبوع الماضي منصات التنقيب عن الخام، لأول مرة منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2020، مع موجة الصقيع التي ضربت معظم تكساس.

رؤية حذرة

رغم هذه التقديرات، لكن بنك باركليز يظل حذرًا على المدى القريب بشأن تخفيف دعم أوبك+، والمخاطر الناشئة عن مزيد من المتغيرات الخاصة بفيروس كورونا.

ويتوقع البنك البريطاني أن منظمة الدول المصدرة للنفط وحلفاء من خارج أوبك، وهي المجموعة المعروفة باسم أوبك+، ستزيد إجمالي المعروض النفطي بمقدار 1.5 مليون برميل يوميًا خلال الربع الثاني من العام، مع إلغاء السعودية الخفض الطوعي في أبريل/نيسان.

ومن المقرر أن يجتمع تحالف أوبك+ يوم 4 مارس/آذار المقبل، لتحديد سياسة الإنتاج الجديدة.

أسعار النفط

تراجعت أسعار النفط خلال تعاملات اليوم الجمعة، لكنها مع ذلك تحوم بالقرب من أعلى مستوياتها في غضون 13 شهرًا؛ بعد انخفاض حاد في إنتاج الخام الأميركي على خلفية موجة الصقيع في تكساس.

ويتجه كلا الخامين -برنت وغرب تكساس الوسيط- لتحقيق مكاسب في شهر فبراير/شباط الجاري تصل لنحو 20%.

ولم يكن باركليز منفردًا في رؤيته، حيث أقبل عدد من البنوك الاستثمارية لزيادة تقديراته لأسعار الخام بنحو 10 دولارات كاملة للبرميل.

ويتوقع بنك جيه بي مورغان أن تتراوح أسعار النفط بين 70 إلى 73 دولارًا للبرميل، بحلول نوفمبر/تشرين الثاني، فيما يرى مورغان ستانلي أن خام برنت سيصل لذروة عند 70 دولارًا للبرميل، خلال الربع الثالث.

كما رفع بنك أوف أميركا تقديراته لخام برنت في الربع الثاني إلى 70 دولارًا للبرميل بدلاً من 60 دولارًا، بينما يتوقع غولدمان ساكس أن يصل سعر خام برنت إلى 75 دولارًا للبرميل، في الربع الثالث.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى