سلايدر الرئيسيةأخبار النفطعاجلنفط

العراق يجمّد صفقة الدفع المسبق لتوريد النفط مع تشنخوا الصينية

بسبب ارتفاع أسعار النفط مجددًا

دينا قدري

أعلن وزير النفط العراقي، إحسان عبدالجبار، تجميد صفقة التوقيع على اتفاق لتوريد النفط مع شركة تشنخوا أويل الصينية لتجارة النفط، وذلك في أعقاب ارتفاع أسعار النفط، في الأشهر الأخيرة.

وقال عبدالجبار -في مقابلة مع بي بي سي عربي-، إن العراق كان يريد أكبر قدر ممكن من السيولة، في شهري يناير/كانون الثاني وفبراير/شباط، حيث كان قلقًا من أن أسعار النفط لن تتجاوز 40 دولارًا للبرميل.

وأضاف: "قرّرنا تجميد هذه المحاولة أو الخيار، ولم نقم بتفعيله" بعد استقرار الأسعار، بحسب بي بي بي عربي.

كان اتفاق بغداد مع شركة صينية حكومية سيشهد حصول ثاني أكبر منتج في منظمة الدوّل المصدّرة للنفط "أوبك" على نحو ملياري دولار أميركي مقدمًا، وفقًا لما نقلته وكالة بلومبرغ.

طلب عطاءات لتوريد النفط

طلب العراق -الذي يعاني اقتصاده بعد انهيار العام الماضي في أسعار النفط الخام- من تجّار النفط، في نوفمبر/تشرين الثاني، أن يقدّموا عطاءات لاتفاق توريد، مدّته 5 سنوات.

واقترحت بغداد تسليم 4 ملايين برميل شهريًا، أو نحو 130 ألف برميل يوميًا، مع دفع المشتري مقدّمًا مقابل عام واحد من التوريد.

كانت شركة تشنخوا أويل الصينية لتجارة النفط -التابعة لشركة نورينكو- قد فازت بالعطاء، بحسب ما أفادت به بلومبرغ، في ديسمبر/كانون الأول.

صفقات الدفع المسبق

تعدّ صفقات الدفع المسبق نادرة في عالم النفط، وكان الهدف منها تحسين الوضع المالي للعراق. وبينما لا تزال الحكومة تكافح، فقد تحسّن موقفها بعد ارتفاع أسعار النفط بنسبة 62%، منذ مطلع شهر نوفمبر/تشرين الثاني، إلى نحو 63 دولارًا للبرميل، ويرجع الفضل في ذلك بحدّ كبير إلى طرح لقاحات فيروس كورونا.

وفي مقابلة مع موقع "العراق أويل ريبورت"، في وقت سابق من هذا الشهر، قال وزير المالية علي علاوي، إن صفقات النفط المدفوعة مسبقًا تمثّل مشكلة، لأنها تتطلب ضمانًا سياديًا.

فوز الشركة الصينية

اختارت شركة تسويق النفط العراقية "سومو" شركة تشنخوا أويل فائزًا وحيدًا في صفقة التوريد، ما يجعل النفط غير مقيَّد الوجهة، كما يُسمَح لشركة تشنخوا أويل بإعادة بيع الشحنات.

وتُعدّ الصفقة الخاصة بتوريد 133.333 برميل يوميًا الأولى من نوعها التي تقدّمها شركة تسويق نفط اتحادية عراقية.

وأضاف نائب مدير عامّ "سومو"، علي الشطري، أن إبرام الصفقة يعتمد على اجتماعات السلطات العليا وطريقة متابعتها، ومجلس الوزراء العراقي هو المعني باتخاذ القرار.

وقال، إن الأمر يستدعي منح وزارة المالية خطاب ضمان إلى تشنخوا أويل، إلى جانب موافقات مجلس الوزراء العراقي ووزارة النفط.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى