سلايدر الرئيسيةأخبار الغازغاز

لأول مرة.. ناقلة غاز روسية تنهي رحلة شتوية في القطب الشمالي

في إطار خطة موسكو لتشغيله طوال العام

آية إبراهيم

تستكمل ناقلة الغاز الروسية "كريستوف دي مارجيري" رحلتها التجريبية ذهابًا وإيابًا، للمرة الأولى، خلال الشتاء، عبر طريق القطب الشمالي.

وتُجري شركة سوفكوم فلوت الروسية للناقلات ملاحة شتوية تجريبية، في الجزء الشرقي من طريق القطب الشمالي.

يأتي ذلك في إطار مساعي روسيا لتطوير وتعزيز الشحن عبر القطب الشمالي، حيث أجرت اختبارًا سابقًا عن المعتاد على طول الطريق، في مايو/أيار الماضي.

ومن المقرر أن تعبر الشاحنة القطاع الشرقي من طريق بحر الشمال، في فبراير/شباط الجاري.

وكانت الملاحة العابرة على طول هذا الجزء من البحر الشمالي تنتهي في نوفمبر/تشرين الثاني، وتستأنف مرة أخرى فقط في يوليو/تموز، وفقًا لما أورده موقع ذا ماريتيم إكسكيوتيف.

بداية الرحلة

بدأت كريستوف دي مارجيري رحلتها في 5 يناير/كانون الثاني 2021، في ميناء سابيتا، روسيا.

وأكملت ناقلة الغاز الطبيعي المسال مرورها شرقًا على طول طريق البحر الشمالي بأمان في 11 يومًا، بينما كانت تبحر بطول الخط دون مساعدة كاسحة الجليد.

بعد تفريغ حمولتها في ميناء جيانغسو، الصين، في 27 يناير/كانون الثاني، أبحرت السفينة عائدة نحو سابيتا الروسية.

وطلبت حاملة الغاز المسال الروسية في القطب الشمالي مساعدة كاسحة الجليد، عند وصولها إلى الطرف الشرقي لطريق البحر الشمالي، في 7 فبراير/شباط الجاري، والتي رافقتها إلى سابيتا.

وقال مالك كريستوف دي مارجيري سيرغي غين، إن الشاحنة خلال مرافقتها كاسرة الجليد النووي كانت تقترب من مضيق فيلكيتسكي في بحر لابتيف، في المحيط المتجمد الشمالي، وكان من المقرر أن تصلا إلى ميناء سابيتا في خليج أوب على بحر كارا، في 19 فبراير/شباط. الجاري

وتابع: "الرحلة تسير بشكل طبيعي، والسفينة في حالة عمل كاملة، وجميع أفراد الطاقم البالغ عددهم 33 في صحة جيدة".

الظروف الجليدية أكبر العقبات

أوضح مالك كريستوف دي مارجيري، سيرغي غين، أن الظروف الجليدية على طول الطريق صعبة، على الرغم من أنها ضمن المعايير المتوقعة، ومن أكبر المشكلات التي واجهتها السفينة الضغط الجليدي والرواسب الجليدية في بحر تشوكشي وبحر سيبيريا الشرقي.

وكان على السفينة أن تتحرك إلى الخلف عبر الجليد نحو 10% من الوقت الذي سافرت فيه، على طول طريق بحر الشمال حتى الآن.

ولفت سيرغي غين إلى أن طاقم العمل حافظ على سرعة آمنة رغم الجليد والظروف الجوية، خلال الرحلة، طوال الممر على طول طريق البحر الشمالي.

خطة توسعية للناقلات

أكد سيرغي غين أن نجاح الرحلة الحالية لسوفكوم فلوت، يوسّع بشكل كبير نافذة الملاحة في القطاع الشرقي من القطب الشمالي الروسي، لافتًا إلى أن الملاحة الآمنة على مدار العام، ممكنة على طول طريق البحر الشمالي بأكمله.

وتخطط شركة سوفكوم فلوت لتسليم 18 ناقلة للغاز الطبيعي المسال من الجيل الجديد، بين عامي 2023 و2025، لخدمة مشروع القطب الشمالي للغاز الطبيعي المسال.

تطوير طريق بحر الشمال

في السنوات الخمس الماضية، نمت حركة الشحن على طول طريق البحر الشمالي 5 أضعاف تقريبًا، لتصل إلى ما يقرب من 33 مليون طن من البضائع على طول الطريق، بما في ذلك أكثر من 18 مليون طن من الغاز الطبيعي المسال، في عام 2020.

وكان الرئيس فلاديمير بوتين قد أصدر مرسومًا، قال فيه، إن حركة البضائع على طول طريق بحر الشمال يجب أن تزيد إلى 80 مليون طن سنويًا، بحلول عام 2024.

كما تولي روسيا تطوير طريق بحر الشمال أولوية عالية، حيث تروّج له طريقًا بديلًا للشحن.

اقرأ أيضًا..

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى