سياراتأخبار السياراتسلايدر الرئيسيةعاجل

"فوكسكون تكنولوجي" تستعدّ لإطلاق أولى سيارتها الكهربائية

عملاق الإلكترونيات التايواني يسعى للمنافسة في سوق متنامية

حازم العمدة

من المتوقع أن تساعد منصة السيارات الكهربائية الجديدة التابعة لشركة "فوكسكون تكنولوجي غروب" في إطلاق أولى مركباتها الكهربائية، في وقت لاحق من العام الجاري، حسبما قال مسؤول في الشركة، ما يعكس تقدّمًا كبيرًا في دفع عملاق الإلكترونيات التايواني إلى هذه السوق المتنامية.

سيجري الكشف عن سيارتين خفيفتين مصممتين باستخدام منصة فوكسكون، في الربع الرابع من العام الجاري، حسبما صرح مسؤول وحدة (هون هاي بريسيجن إندستري)، يونغ ليو، للصحفيين في مقرّ الشركة في تايبيه.

وقال ليو، إن الشركة قد تساعد أيضًا في إطلاق حافلة كهربائية في الوقت نفسه تقريبًا.

آبل عميل فوكسكون

تسعى فوكسكون إلى تعزيز قدراتها في مجال السيارات، في وقت تتطلّع فيه شركات التكنولوجيا، بما في ذلك عميلها (آبل)، إلى التوسع في ذلك النوع من المركبات.

كشفت فوكسكون، في أكتوبر/تشرين الأول، عن أول هيكل لسيارة كهربائية ومنصة برمجية تهدف إلى مساعدة شركات السيارات على طرح النماذج في السوق بشكل أسرع.

أقامت الشركة مشروعًا مشتركًا مع شركة صناعة السيارات الصينية (مجموعة تشجيانغ جيلي القابضة).

وقال ليو، إن المشروع يُجري حاليًا محادثات مع شركة فاراداي فيوتشر الناشئة وآخرين، بشأن التعاون في قطاع المركبات الكهربائية.

وبالرغم من أن فوكسكون ستشهد نموًا في الإيرادات من مشروعات السيارات، خلال العام الجاري، فإن ليو يتوقع أن تبدأ الأعمال المرتبطة بالمركبات الكهربائية في تقديم مساهمة كبيرة في المبيعات الإجمالية للمجموعة، في عام 2023، فقط.

أزمة الرقائق

بشكل منفصل، قال ليو، إن النقص المستمر في الرقائق ليس له سوى تأثير محدود لدى عملاء الشركة الرئيسيين، وإنه لا يتوقع انخفاضًا كبيرًا خلال الربع، والذي يكون عادةً موسمًا منخفضًا.

وأضاف ليو، أن فوكسكون ستواصل جهودها للحصول على مرفق رقائق مقاس 8 بوصات، بعد أن ذكرت وسائل إعلام ماليزية في وقت سابق أن فوكسكون خسرت عطاء لشراء شركة سيلتيرا ماليزيا لصالح كونسورتيوم آخر.

بيد أن ليو قال، إن شركة فوكسكون لا تزال تريد تأمين شراكة مع صانع الرقائق الماليزي.

اقرأ أيضًا..

الوسوم
السيارات الكهربائيةالسيارات الهجينةالسيارات الهيدروجينيةفوكسكون تكنولوجي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى