سلايدر الرئيسيةأخبار النفطنفط

تراجع كبير لأسعار النفط والغاز في عُمان خلال الربع الرابع من 2020

انخفضت 28.3% بسبب كورونا

محمد فرج

تراجعت أسعار منتجات النفط والغاز في عُمان بنسبة 28.3%، خلال الربع الرابع من العام الماضي، مقارنة بالفترة نفسها من عام 2019، وفقًا لما أشارت إليه آخر البيانات الصادرة عن المركز الوطني للإحصاء والمعلومات.

كما انخفض مؤشر أسعار المنتجين في سلطنة عُمان بنسبة 22.9%، خلال الربع الرابع من العام الماضي، مقارنة بالفترة نفسها من عام 2019، بسبب تفشّي وباء كورونا، حسبما ذكرت وكالة الأنباء العمانية.

ويرجع السبب الرئيس لانخفاض مؤشر أسعار منتجات النفط والغاز في عُمان إلى تراجع أسعار النفط الخام، وبنزين 95، وغاز الكيروسين، والزيت الغازي، والهلام النفطي بنسب متفاوتة، بالإضافة إلى انخفاض كبير في أسعار الغاز الطبيعي المسال طويل الأجل.

ارتفاع أسعار المنتجات غير النفطية

على العكس تمامًا، ارتفعت أسعار المنتجات غير النفطية بنسبة 4.3%، نتيجة لارتفاع مؤشر أسعار الصناعات التحويلية بنسبة 5.9%.

أمّا فيما يتعلق بارتفاع أسعار سلع أخرى قابلة للنقل، فيرجع إلى الزيادة الكبيرة التي شهدتها أسعار المنتجات الكيميائية نتيجة لارتفاع أسعار التصدير لكلّ من: غاز الميثانول (متوسط أسعار كل من آسيا وأوروبا) تماشيًا مع أسعار السوق العالمية، وأسعار غاز الأمونيا وأسمدة اليوريا.

مما لا شكّ فيه أنّ أسعار النفط المنخفضة وإجراءات الإغلاق التي طُبِّقَت، في العام الماضي، للسيطرة على تفشّي وباء كورونا قد فاقمت مشكلات عُمان الاقتصادية.

وعلى الرغم من أن عُمان هي أكبر مُصدِّر خليجي خارج منظّمة أوبك، فإنها تعاني من مشكلات كبيرة، بما فيها احتياطات نفط أدنى من المتوقّع واعتماد مفرط على التمويل الخارجي وشدّة تأثر خارجية عالية وإنفاق عامّ مرتفع وقدرة محدودة على التكيّف مع الصدمات الخارجية.

الجدير بالذكر أنه، في عام 2019، سجّلت السلطنة متوسّط إنتاج للنفط الخام بلغ 977.1 ألف برميل يوميًا، وصدّرت 281.7 مليون برميل من النفط الخام، في تلك السنة.

وتعالج عمان النفط أيضًا في مصافي نفط متعدّدة، من بينها ميناء الفحل في مسقط وميناء صحار الصناعي. وفي عام 2017، كان لهاتين المصفاتين القدرة على معالجة 222 ألف برميل من النفط الخام يوميًا.

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى