سلايدر الرئيسيةأخبار النفطعاجلنفط

صفقة الدفع المسبق.. العراق ينتظر الموافقات الحكومية لإتمام بيع النفط إلى "تشنخوا"

تتضمن توريد 4 ملايين برميل شهريًا إلى الشركة الصينية

نوار صبح

تنتظر شركة تسويق النفط العراقية "سومو"، الموافقات الحكومية الخاصة بصفقة الدفع المسبق لمدة عام واحد من إمدادات النفط لصالح شركة تشنخوا أويل الصينية لتجارة النفط.

وقال نائب مدير عام "سومو" علي الشطري: إن صفقة السداد المسبق للنفط بقيمة ملياري دولار للعراق مع تشنخوا أويل المملوكة للدولة الصينية، معلقة في انتظار الموافقات الحكومية، حسبما ذكرت منصة ستاندرد آند بورز غلوبال بلاتس، اليوم الخميس.

إجراءات الصفقة

بموجب الصفقة، من المقرر أن تشتري الشركة الصينية 4 ملايين برميل شهريًا، أو نحو 130 ألف برميل يوميًا.

وستدفع مقدّمًا مقابل عام واحد من التوريد، الذي يعادل بالأسعار الحالية أكثر من ملياري دولار، ويسري الاتّفاق لمدّة 5 أعوام بشكل إجمالي، لكن الدفعة المقدّمة تكون لمدّة عام واحد فقط.

صفقة توريد لمدة 5 سنوات

اختارت سومو شركة تشنخوا أويل كفائز وحيد في صفقة التوريد، وبموجب الاتفاق، يكون النفط غير مقيَّد الوجهة، كما يُسمَح لشركة تشنخوا أويل بإعادة بيع الشحنات.

وتُعدّ الصفقة الخاصة بتوريد 133.333 برميل يوميًا الأولى من نوعها التي تقدمها شركة تسويق نفط اتحادية عراقية.

وأضاف الشطري، أن إبرام الصفقة يعتمد على اجتماعات السلطات العليا وطريقة متابعتها، ومجلس الوزراء العراقي هو المعني باتخاذ القرار.

وقال إن الأمر يستدعي منح وزارة المالية خطاب ضمان إلى تشنخوا أويل، إلى جانب موافقات مجلس الوزراء العراقي ووزارة النفط.

صفقة لمرة واحدة

بحث العراق نتيجة معاناته من ضائقة مالية، عن تدفقات إيرادات إضافية في الوقت الذي يسعى فيه لدفع الفواتير بسبب الوباء وانخفاض أسعار النفط، حيث تعتمد البلاد على عائدات النفط لنحو 90% من دخلها.

وقال الشطري: إن صفقة تشنخوا أويل للدفع المسبق قد تكون اتفاقية توريد لمرة واحدة، لكنها لن تتكرر في المستقبل القريب.

وأوضح أن هدف سومو عدم تخصيص أكثر من 5% من صادرات العراق الشهرية لهذا الغرض في الوقت الحالي، والأمر مرهون بتحقق العراق من قدرة الشركة الصينية على الوفاء بالتزاماتها بموجب مثل هذه الصفقات.

توقعات إيجابية مستقبلًا

تتوقع سومو -التي تسوق الخام العراقي الاتحادي فقط- تصدير نحو 2.9 مليون برميل يوميًا في فبراير/شباط الجاري، إضافة إلى مرور 2.8 مليون برميل يوميًا عبر الموانئ الجنوبية التي تتعامل مع خامات البصرة.

علاوة على ذلك، لم تحدد الاتفاقية نوع النفط المراد بيعه، إنما تطرقت فقط إلى خام البصرة.

ويبيع العراق 3 أنواع من خام البصرة: البصرة الخفيف والبصرة الثقيل والبصرة المتوسط الذي تم طرحه للبيع في يناير/كانون الثاني.

وقال الشطري: إنه بالنسبة لعقود أو اتفاقيات تقاسم الأرباح، يُسمح بإعادة البيع دون التشارك بنسبة معينة من الأرباح التي حققتها كل شحنة.

اقرأ أيضا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى