رئيسيةأخبار الغازالتقاريرتقارير الغازعاجلغاز

عاملان يقودان نمو سوق الغاز الطبيعي الأميركي في 3 عقود

سالي إسماعيل

من المرجح أن يكون النمو في استهلاك الولايات المتحدة للغاز الطبيعي خلال الـ30 عامًا المقبلة؛ مدفوعًا بالصادرات والاستخدام الصناعي، بحسب تقرير إدارة معلومات الطاقة الأميركية.

في حين أن استخدام القطاعات الأخرى للغاز الطبيعي سينمو بوتيرة بطيئة، وربما لن يحرك ساكنًا في بعض القطاعات، بحسب ما ذكرته الوكالة الأميركية عبر تقريرها السنوي لآفاق الطاقة.

وبحلول عام 2050، من المتوقع ارتفاع إنتاج الغاز الطبيعي الأميركي إلى 43 تريليون قدم مكعبة، مع زيادة الاستهلاك إلى 35.7 تريليون قدم مكعبة في نفس الفترة.

وتتوقع إدارة معلومات الطاقة الأميركية أن أسعار الغاز الطبيعي سوف تظل منخفضة، مقارنة مع المستويات التاريخية.

كما تعتقد أن صادرات الغاز الطبيعي الأميركي سوف ترتفع، مع تجاوز الإنتاج للاستهلاك طوال فترة الـ30 عامًا حتى 2050.

الاستخدام الصناعي للغاز

مع النمو الاقتصادي الذي يقود الإنتاج الصناعي الأميركي، فإن استهلاك الغاز سوف يزيد من قبل القطاع الصناعي بنحو 3.6 تريليون قدم مكعبة أو بنسبة تزيد عن 35% خلال الفترة من عام 2020 وحتى عام 2050.

كما أن القطاع الصناعي سوف يُشكل أكثر من 75% من نمو استهلاك الغاز في الولايات المتحدة المتوقع من جميع القطاعات حتى عام 2050، والبالغ 4.6 تريليون قدم مكعبة.

وبحسب توقعات إدارة معلومات الطاقة الأميركية، فإن صناعة المواد الكيميائية سوف تُشكل نحو 45% من زيادة استهلاك القطاع الصناعي للغاز الطبيعي أو 1.6 تريليون قدم مكعبة حتى عام 2050.

الغاز والكهرباء

سيصل استهلاك الغاز الطبيعي في قطاع الكهرباء الأميركي إلى 12.1 تريليون قدم مكعبة بحلول عام 2050، بزيادة قدرها 0.4 تريليون قدم مكعبة (أو 4%) في غضون 30 عامًا.

وفي عام 2020، زاد استهلاك الغاز الطبيعي في قطاع الكهرباء بنحو 4% عن مستويات العام السابق له، ليصل إلى 11.7 تريليون قدم مكعبة؛ بسبب أسعار الغاز المنخفضة نسبيًا والاضطرابات التي خلفها وباء كورونا في إمدادات الفحم لقطاع الكهرباء.

ووسط ارتفاع أسعار الغاز الطبيعي في عام 2021، تتوقع الوكالة الأميركية أن يتراجع استهلاك الغاز الطبيعي من قبل قطاع الكهرباء بنحو 16% إلى 9.9 تريليون قدم مكعبة.

لكن استهلاك قطاع الكهرباء للغاز سوف يرتفع بعد ذلك بوتيرة بطيئة حتى عام 2027؛ بسبب النمو المتوقع في توليد الكهرباء باستخدام الغاز الطبيعي، وبسبب أنظمة توربينات أكثر كفاءة في استخدام الطاقة.

وبعد عام 2036، تعتقد إدارة معلومات الطاقة أن استهلاك الغاز الطبيعي في قطاع الكهرباء الأميركي سوف يستمر في الصعود بشكل مطرد.

قطاعات أخرى

من المتوقع أن ينمو استهلاك الغاز الطبيعي الأميركي من قبل قطاعات أخرى كذلك.

وبعد عام 2040، يتوقع زيادة استهلاك الغاز الطبيعي في قطاع النقل الأميركي، حيث يصبح الغاز وقودًا شائع الاستخدام للمركبات الثقيلة وقطارات شحن البضائع.

ومن المقرر أن يظل استهلاك الغاز في القطاع السكني مستقر تقريبًا، فيما يظهر استهلاك المباني التجارية نموًا بوتيرة منخفضة إلى معتدلة؛ بسبب تحسينات كفاءة الطاقة.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى