منوعاتأخبار الكهرباءأخبار منوعةرئيسيةعاجلكهرباء

جنوب أفريقيا تجهز خطة لتوليد الكهرباء من الطاقة المتجددة

الحكومة تطرح مناقصتين خلال الفترة المقبلة

حياة حسين

تطلق حكومة جنوب أفريقيا في سبتمبر/أيلول المقبل خطة لتوليد نحو 11.8 ألف ميغاواط كهرباء من مصادر متنوعة للطاقة، وفقا لما أعلنه رئيس البلاد سيريل رامافوسا.

وقال رامافوسا: إن الحكومة ستتعتمد على مشروعات الطاقة الجديدة، والغاز الطبيعي، وتخزين البطاريات، إضافة إلى الفحم، في تحقيق مستهدفات الخطة، حسبما ذكر موقع "بي في-تك.أورغ".

وأضاف في خطابه السنوي، اليوم الإثنين، أن الحكومة ستطرح مناقصتين لمشروعات في قطاع الطاقة الجديدة خلال الفترة المقبلة.

وتطرح المناقصة الأولى خلال الأسابيع المقبلة لعدد من مشروعات طاقة الشمس والرياح، لتوليد نحو 2.6 غيغاواط إضافية، تليها الثانية في أغسطس/آب المقبل.

وأوضح رئيس الدولة، أن هذه المشروعات ستعمل على سد عجز الكهرباء في البلاد بسبب توقف محطات توليدها من الفحم.

وتشير بيانات شركة الكهرباء الوطنية "إسكوم"، إلى أن جنوب أفريقيا ستعاني من عجز في الكهرباء يصل إلى ما بين 4 إلى 6 غيغاواط خلال السنوات الـ5 المقبلة، إذا لم تُنفذ مشروعات توفر طاقة توليد إضافية، وفقًا للرئيس.

لذلك رحبت جمعية صناعة الخلايا الكهروضوئية في جنوب أفريقيا، بالخطة التي أعلنها رئيس البلاد، داعية إلى تطبيق سريع لها.

توليد الكهرباء للتعافي الاقتصادي

قال رئيس الجمعية نيفيشن غوفندر: "من المهم أن يكون زيادة الطاقة المولدة جزء رئيسي من خطة التعافي الاقتصادي.. يجب أن نخرج من مرحلة الأمنيات إلى مرحلة التنفيذ عاجلًا.. علاج مسألة الطاقة وتوليد الكهرباء بشكل سريع ضروري لتحقيق النمو الاقتصادي الذي أشار إليه الرئيس في خطابه".

وتعتزم الحكومة تقديم تسهيلات لحصول الشركات على رخص لمشروعات توليد الكهرباء خلال الـ3 أشهر المقبلة، ما يدعم توليد 5 غيغاواط، تسهم في خفض معدلات تخفيف الأحمال الشائع في جوهانسبرج.

وعلقت جمعية صناعة الخلايا الكهروضوئية في بيان قائلة: "تشجيع توليد الكهرباء سيخفف الضغط على إسكوم التي تعاني بالفعل من خلال زيادة نسب الكهرباء في الشبكة القومية.. الجميع يعرف أن تخفيف الأحمال يضر بالاقتصاد".

اعتراف رامافوسا

اعترف رامافوسا خلال خطاب ألقاه في فبراير/شباط الماضي، بأن المشكلات طويلة الأمد التي تعاني منها شركة إسكوم المثقلة بالديون -والتي توفر نحو 95 % من إمدادات الكهرباء في جنوب إفريقيا- أضرت الاقتصاد بشدة، حسبما ذكرت الوكالة الألمانية حينها.

وتقطع إسكوم الكهرباء عن أماكن مختلفة لساعات في المرة الواحدة، لتخفض إجمالي الطلب، وتسهم انقطاعات الكهرباء "لتخفيف الأحمال" في إبطاء الاقتصاد المتعثر أصلا.

وأشار رامافوسا إلى أنه "لم يتحقق النمو لاقتصاد بلاده بمعدل مجد منذ أكثر من عقد".

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى