أخبار الكهرباءرئيسيةعاجلكهرباءهيدروجين

فنلندا تعرض على مصر التعاون في قطاع الطاقة المتجددة

ووزير الكهرباء يؤكد اهتمام بلاده بإنتاج وتصدير الهيدروجين الأخضر

محمد فرج

بحث وزير الكهرباء المصري محمد شاكر، مع سفيرة فنلندا لدى القاهرة لورا كانسيكاس، سبل دعم وتعزيز التعاون في قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة.

وأشاد الوزير بالتعاون القائم مع الشركات الفنلندية، موضحًا أنها شريك موثوق به، ولها دور كبير في المساهمة بمشروعات قطاع الكهرباء.

وأكد أن القطاع يعمل الآن على تدعيم وتطوير شبكات النقل والتوزيع، ما يساعد على تحسين جودة الخدمة المقدمة للمواطنين، ويُنفّذ حاليًا مشروعات لرفع كفاءة شبكات نقل وتوزيع الكهرباء.

وشدّد على اهتمام الوزارة بالحفاظ على البيئة، من خلال رفع كفاءة وحدات الإنتاج والاعتماد على الوحدات ذات كفاءة عالية والتوسع في مشروعات الطاقة المتجددة.

تشجيع القطاع الخاص على الاستثمار

أشار شاكر إلى إستراتيجية القطاع للتوسع في مشروعات الطاقة المتجددة، وتشجيع القطاع الخاص على الاستثمار في هذا المجال، وزيادة مساهمة نسبة الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة الكهربائية.

وأكد الاهتمام الذي يوليه قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة، لتنويع مصادر إنتاج الطاقة الكهربائية، والاستفادة من ثروات مصر الطبيعية، خاصة مصادر الطاقة الجديدة والمتجددة، ومن بينها إنتاج واستخدام وتصدير الهيدروجين الأخضر، تماشيًا مع التوجه العالمي في هذا المجال.

وأبدى شاكر ترحيبه بالتعاون مع الشركات الفنلندية في مشروعات الطاقة المتجددة، خاصة طاقة الرياح والشمس وكذلك تحسين كفاءة الطاقة.

تعزيز التعاون وزيادة الاستثمار

أعربت السفيرة عن رغبة بلادها وعدد من الشركات الفنلندية في الاستثمار داخل مصر، والمساهمة في مشروعات الطاقة المتجددة، وتقديم حلول طاقة ذكية فعالة وموثوقة من حيث التكلفة واستخدام الطاقات المتجددة في تحلية المياه.

وأشادت بالعلاقات المتميزة التي تربط بين البلدين، مؤكدة ضرورة دعم وتعزيز تلك العلاقات، كما أشادت بالإصلاحات التي أجرتها الحكومة المصرية في قطاع الطاقة، والتي فتحت الباب أمام استثمارات القطاع الخاص، وساعدت في جذب عدد من المستثمرين والممولين.

جدير بالذكر أن الجانب الفنلندي قد قام بتوريد وحدات ديزل، وتركيب كابلات وتوريد محوّلات قوى الجهد العالي والفائق لعدد من مشروعات الكهرباء في مصر، خلال الفترة الماضية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى