تقارير النفطسلايدر الرئيسيةنفط

جنوب السودان تطلق أول مناقصة للتنقيب عن النفط في مارس

جوبا تطرح 14 منطقة للمستثمرين الأجانب

حياة حسين

اقرأ في هذا المقال

  • جنوب السودان يمتلك أكبر احتياطي من النفط والغاز المؤكد في جنوب أفريقيا
  • جوبا تنتج نفط من 3 مناطق وتطور 2 حاليا
  • مناقصة الاستكشاف والتنقيب الأولى تستهدف الاستثمار الأجنبي
  • الصراع في جنوب السودان..هل يقف عائقا أمام نجاح المناقصة
  • الوفاق مع حكومة الخرطوم بعد الثورة ..هل يعمل على تسوية ملف النفط
  • دعوة مستشارين لوضع برنامج لتوليد الكهرباء من مصادر الطاقة الجديدة

تطرح دولة جنوب السودان في شهر مارس/آذار المقبل، أول مناقصة للتنقيب عن النفط والغاز في 14 منطقة بشمال البلاد، وذلك للمستثمرين الأجانب.

5 مناطق نفطية

يوجد حاليًا 5 مناطق نفطية في جنوب السودان، 3 منها تُنتج نفط حاليًا، وتُطور الدولة المنطقتين الباقيتين، حسبما ذكرت منصة الطاقة الأفريقية "أفريقيا أويل & غاز".

وتعاني جنوب السودان -أحدث الدول المعترف بها عالميًا بعد انفصالها عن شمال السودان- عدم توافر البنية التحتية اللازمة لكل مراحل الاستكشاف والإنتاج والتصدير تقريبًا.

نشأت دولة جنوب السودان عام 2011، وانضمت لكل من الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي وغيره من المنظمات الإقليمية الفرعية، ولكن الصراعات والمشكلات في الدولة الوليدة دفعتها لمواجهة العديد من التحديات.

كما أنها تُعد من أكبر الدول في شمال القارة السمراء التي تمتلك احتياطيًا مؤكداً من النفط والغاز، لكنها لا تستطيع استخدام ثروتها المدفونة.

ولديها في أراضيها نحو 3.5 مليار برميل نفط، إضافة إلى 3 تريليونات قدم مكعبة من الغاز الطبيعي.

مركز للصراعات

كون هذه المنطقة مركزا لصراع بين أطراف عدة، فهل تفلح المناقصة في جذب استثمارات أجنبية؟

في صحيفة "الإندبندنت" بمايو/آيار الماضي، كان هناك محاولة لإجابة هذا السؤال قبل إعلان خطة الحكومة.

وقالت إنه لم تسلم مناطق التنقيب من الهجمات منذ زمن طويل وحتى قبل انفصال الجنوب، ففي أكتوبر/تشرين الأول من 2007، استولت حركة العدل والمساواة على المنشآت النفطية الصينية في منطقة "دفرا"، كرسالة تحذير للصين لوقف الدعم العسكري والسياسي لحكومة الخرطوم -شمال السودان-.

وفي ديسمبر/كانون الأول من العام ذاته، هاجمت الحركة منشأة نفطية في مدينة هجليج، تعمل بها شركة غريت وول للحفر الصينية.

أما الحادثة الثالثة فكانت في العام التالي 2008 عندما قامت مجموعة مجهولة بهجوم أسفر عن اختطاف تسعة موظفين صينيين لمؤسسة البترول الوطنية الصينية في حقل نفطي قرب دارفور، قتلت الجماعة المتمردة أربعة منهم. كما هاجمت مجموعات متمردة حقل هجليج في أبريل/نيسان 2012.

يُذكر انه بعد انفصال دولة جنوب السودان، باتت تحصل على 75% من إنتاج النفط، ولكن النسبة تتأثَّر بالصراع الدائر هناك، بينما يتأثر السودان بصراعاته الداخلية -أيضاً- في ظل نسبته الضئيلة المتبقية.

حكومة حمدوك

اتسمت العلاقة بين جنوب السودان والسودان بأنها مضطربة منذ استقلال جنوب السودان. ولايمكن لجنوب السودان أن يصدّر نفطه إلا عن طريق أنبوب النفط الذي يمر بالسودان إلى بورت سودان. لهذا فإن مايحدث في السودان يؤثر في جنوب السودان أيضاً.

ويرى بعض الخبراء أن الثورة التي أطاحت برئيس السودان عمر البشير، وتولي حكومة عبدالله حمدوك رئاسة الحكومة، والوفاق البادي مع جوبا، قد ينفع في تسوية الخلافات القديمة في ما يتعلَّق بعائدات النفط والفساد الذي رسَّخه النظام السابق، والوصول إلى سلامٍ في مناطق الإنتاج في الجنوب.

من جانب آخر، دعت جوبا مستشارين في قطاع الطاقة المتجددة لصياغة برنامج يعمل على تطوير القطاع، وتوليد نحو 40 ميغاواط من المصادر المتجددة؛ ما يسهم في خفض عجز الكهرباء.

170 ميغاواط عجز الكهرباء

يحتاج جنوب السودان 170 ميغاواط، لتغطية عجز الكهرباء الجاثم على البلاد.

ومن المتوقع أن تستفيد دولة الجنوب من نقل التقنيات والمعرفة اللازمة من الدول المجاورة لها، مثل مصر، حيث تحظى باهتمام تلك الدول لإقامة علاقات تجارية واستثمارية ودبلوماسية معها.

اقرأ أيضا:

الوسوم
5 مناطق إنتاج وتطويرأول مناقصةاحتياطي مؤكداستثمار أجنبيالطاقة الجديدةجنوب السودانصراع في مناطق النفطعبدالله حمدوك

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى