رئيسيةأخبار الكهرباءكهرباء

تطوّر جديد.. الحافلات الكهربائية الفرنسية لا تعمل في الأجواء الباردة

غضب في فرنسا بعد تعطل الحافلات

تعطلت الحافلات الكهربائية في فرنسا بسبب موجة البرد التي تشهدها البلاد؛ مّا أثار التساؤلات حول جدوى عمل الحافلات خارج الدول الدافئة.

وتعطلت حافلات نيمو الكهربائية على نطاق واسع في مدينة أميان في شمال فرنسا، حيث تمكنت 6 حافلات -فقط- من أصل 43 حافلة من السير يوم الأربعاء الماضي في شوارع المدينة، حسبما ذكرت إذاعة فرانس بلو الفرنسية.

وتم استبدال حافلات نيمو الكهربائية جزئيًا بحافلات تقليدية تعمل بالديزل. ولكن كان على الركاب التحلي بالصبر، حيث يتعين عليهم الانتظار 20-30 دقيقة بين كل حافلة، بدلًا من 10 دقائق في الأوقات العادية.

مشكلات التدفئة والجليد

أوضح مدير شركة كيوليس أميان المشغلة لشبكة أميتيس، إريك باتو، أن العطل كان ناتجًا عن انخفاض درجات الحرارة في البلاد.

وقال: "المشكلة الأولى هي مشكلة التدفئة التي تعمل بنظام المضخة الحرارية، وتفشل في الزيادة. فلدينا درجة حرارة تبلغ نحو 10 درجات داخل الحافلات، وهو أمر غير مقبول اجتماعيًا لسائقينا وركابنا على حدٍ سواء".

أما المشكلة الثانية، فتتعلق بالجليد الذي استقر على زجاجات الهواء التي تغذي نظام الفرامل، بالتالي، تعطل النظام ولم تتمكن الحافلات من السير.

وتابع: "لقد أعدنا تخصيص حافلات تعمل بالديزل لتعويض النقص في حافلات نيمو الكهربائية، ومحاولة الوصول إلى تردد الحافلات كل 20-30 دقيقة.. نود أن نعتذر لركابنا عن الإزعاج".

استدعاء الشركة المصنعة

من جانبه، سيرسل رئيس شركة أميان ميتروبول، آلان جيست، خطابًا إلى إدارة شركة إريزار المصنعة للحافلات، للحصول على تفسير لهذا العطل.

وقال جيست: "عندما قررنا شراء هذه الحافلات، لم يوضح أحد لنا أنها تعمل -فقط- في الدول الدافئة".

وشدد رئيس شركة أميان ميتروبول -التي استثمرت أكثر من 40 مليون يورو في هذه الحافلات- على أن ما حدث غير مقبول تمامًا، قائلا: "هذه هو سبب إرسالي خطابًا إلى إدارة إريزار لاستدعائها إلى أميان".

واعتبر جيست أن المخاوف التقنية بشأن حافلات نيمو الكهربائية متكررة للغاية: "هذه حافلات تعمل بتكنولوجيا جديدة.. يمكننا أن نتخيل أنها تواجه أعطالًا. ولكن عندما اشتريناها، كان الجميع يعلم -بما في ذلك إريزار- أنها ستعمل في شمال فرنسا".

وأضاف: "لدينا الكثير من الأمور لنناقشها منذ بدء استخدام هذه الحافلات في مايو/آيار 2019. نادرًا ما تمكنا من استخدام الـ 43 حافلة التي قمنا بشرائها في آنٍ واحد؛ لذلك، وصلنا إلى نقطة تحتاج فيها إريزار أن توضح موقفها وتجد حلولًا".

إلا أنه يبدو أن المشكلة ليست في الحافلات الكهربائية، ولكن في الشركة الفرنسية المصنّعة. فهناك حافلات كهربائية في دول أخرى بادرة، ومنها كندا، لم تعان من المشاكل التي عانت منها فرنسا.

إطلاق شبكة الحافلات الكهربائية في فرنسا

في 11 مايو/آيار 2019، تم إطلاق شبكة الحافلات الكهربائية في أميان التي تعد فريدة من نوعها في أوروبا.

وتم إطلاق اسم نيمو على هذه الحافلات، في إشارة إلى إحدى الشخصيات التي ابتكرها الكاتب الفرنسي جول فيرن الذي عاش في أميان من عام 1871 حتى وفاته.

تمتد خطوط الشبكة الـ 4 لأكثر من 45 كيلومترًا، وتم شراء 43 حافلة كهربائية مفصلية يزيد طولها عن 18 مترًا بمبلغ يصل إلى 800 ألف يورو. وتستفيد الحافلات بإعادة شحن سريعة تصل إلى 5 دقائق في نهاية الخط.

هذه الشبكة الجديدة من المفترض أن تسهل تدفق الحافلات التي يستخدمها 7% من سكان المدينة البالغ عددهم 180 ألف نسمة.

اقرأ أيضًا..

الوسوم
إريزارالحافلات الكهربائيةالديزلاميانتعطل الحافلات الكهربائيةحافلات نيمو الكهربائيةفرنساموجة البردنيمو

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى