التقاريرتقارير النفطرئيسيةعاجلنفط

وكالة الطاقة تتوقع انخفاضًا سريعًا في مخزونات النفط

خلال النصف الثاني من 2021

سالي إسماعيل

ترى وكالة الطاقة الدولية، بعد الاضطرابات التي خلّفها وباء كورونا، لا تزال إعادة التوازن بأسواق النفط هشّة في بداية عام 2021، حيث إن التدابير الرامية لاحتواء الوباء تضغط بشدة على تعافي الطلب العالمي على الخام.

وقالت الوكالة الدولية خلال تقريرها الشهري عن السوق، الصادر اليوم الخميس: إنه بالرغم من زيادة التقديرات لإنتاج النفط العالمي في 2021، إلا أن تعافي الطلب سيتجاوز الإنتاج الآخذ في الزيادة خلال النصف الثاني من العام.

ومن شأن هذا أن يؤدي إلى سحب سريع من المخزونات التي تشهد تخمة، وتراكمت بسبب تفشي فيروس كورونا، ما يأتي جنبًا إلى جنب مع تعهد أوبك+ بالإسراع في سحب الفائض من مخزون النفط.

الطلب على النفط

حذرت الوكالة الدولية للطاقة من توقعات هشة لتعافي الطلب العالمي على النفط خلال النصف الأول من هذا العام.

وخفضت الوكالة -التي تتخذ من باريس مقرًا لها- تقديراتها لآفاق الطلب العالمي على النفط في فبراير/شباط للمرة الرابعة على التوالي.

ومن المتوقع أن ينمو الطلب العالمي بنحو 5.4 مليون برميل يوميًا خلال عام 2021، ليصل إلى 96.4 مليون برميل يوميًا، وهو أقل بنحو 200 ألف برميل يوميًا عن التقديرات السابقة.

ومن شأن هذا النمو في الطلب خلال 2021 أن يمثل تعافيًا بنحو 60% من الحجم المفقود بسبب الوباء في عام 2020، فيما سيكون أقل بنحو 3% عن مستويات عام 2019 قبل تفشي الوباء.

التوقعات الاقتصادية العالمية الأكثر إيجابية إضافة لبدء حملات التطعيم ضد الوباء، تعني أن نمو الطلب يفترض أن يتسارع بشكل أسرع من المعتاد في النصف الثاني من 2021، كما تقول وكالة الطاقة.

وكان استهلاك النفط في العام الماضي، تراجع بمعدل قياسي بلغ 8.7 مليون برميل يوميًا على أساس سنوي، ليهبط إلى 91 مليون برميل يوميًا.

ماذا عن المعروض؟

من المرجح أن يشهد المعروض العالمي من النفط زيادة بمقدار 1.6 مليون برميل يوميًا خلال العام الجاري، لتكون أعلى من تقديرات الشهر الماضي البالغة 1.2 مليون برميل يوميًا.

وتستند هذه التوقعات إلى فرضية مواصلة تحالف أوبك+ إنهاء تخفيضات الإنتاج، وقيام المنتجين من خارج أوبك بزيادة الإمدادات، فضلاً عن استمرار تعافي كميات الخام التي تضخها ليبيا.

وتتوقع وكالة الطاقة الدولية أن يضيف المنتجين في تحالف أوبك+ نحو 800 ألف برميل يوميًا من الإنتاج النفطي هذا العام.

في حين ترى أن المنتجين من خارج تحالف أوبك+ سوف يرفعون إنتاجهم بنحو 830 ألف برميل يوميًا في العام الجاري، بزيادة 290 ألف برميل يوميًا عن التقديرات السابقة، ومقابل تراجع الإمدادات بنحو 1.3 مليون برميل يوميًا في عام 2020.

وأوضح التقرير أن كندا -التي تضخ الآن بمعدلات قياسية- استعادت جميع الأحجام تقريبًا التي توقفت في ذروة انهيار الطلب في العام الماضي.

كما من المتوقع أن يظل المعروض من الخام الأميركي مستقرًا على نطاق واسع في عام 2021 عند نحو 11.2 مليون برميل يوميًا، بعد تراجعه بنحو 940 ألف برميل يوميًا في عام 2020.

وأشارت الوكالة إلى أن المعروض العالمي من النفط ارتفع بنحو 590 ألف برميل يوميًا خلال شهر يناير/كانون الثاني ليصل إلى 93.6 مليون برميل يوميًا، مع تخفيف وتيرة خفض الإنتاج من جانب الدول الأعضاء في أوبك+ وضخ المنتجين خارج أوبك+ المزيد من الخام.

ومن المتوقع أن يتراجع الإنتاج العالمي من الخام خلال شهر فبراير/شباط الجاري، مع تنفيذ السعودية الخفض الطوعي للإمدادات.

المخزونات العالمية

تتوقع وكالة الطاقة انخفاضًا سريعًا في مخزونات النفط العالمية خلال المدة من يوليو/تموز وحتى ديسمبر/كانون الأول 2021.

وتقول الوكالة إن السحب من المخزونات العالمية قد يسمح لتحالف أوبك+ في البدء في إلغاء تخفيضات الإمدادات حتى إذا زاد منتجو الخام من خارج المجموعة الإنتاج بشكل أسرع من التوقعات الحالية.

وتسارع السحب من المخزونات العالمية في الربع الثالث من العام الماضي من 1.56 مليون برميل يوميًا إلى 2.24 مليون برميل يوميًا في الربع الأخير من 2020.

وبحسب التقرير، تراجعت مخزونات النفط لدى منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية خلال ديسمبر/كانون الأول 2020 للشهر الخامس على التوالي، إلى 3.063 مليار برميل، ليكون أعلى من متوسط السنوات الـ 5 بنحو 138.3 مليون برميل.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى