التقاريرتقارير الطاقة المتجددةتقارير الكهرباءرئيسيةطاقة متجددةكهرباء

مستقبل الطاقة في الهند.. المحطات الشمسية تنافس الفحم في توليد الكهرباء

توقعات بأن تحتل نيودلهي أكبر زيادة في الطلب على الطاقة خلال 20 عامًا

نوار صبح

توقع تقرير حديث حول مستقبل الطاقة في الهند، تساوي إنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية، مع ما يتم توليده في محطات الفحم بحلول عام 2040.

وأشار التقرير الصادر عن وكالة الطاقة الدولية، إلى أن الهند ستشهد أكبر زيادة في الطلب على الطاقة على مستوى العالم خلال العقدين المقبلين، حسبما ذكر موقع ميركوم إنديا.

نمو الطاقة الشمسية

قالت الوكالة: إن الطاقة الشمسية ستحتل مكانة كبيرة في مستقبل الطاقة في الهند، وتحقق نموًا هائلًا، بما يعادل حصة الفحم في مزيج توليد الكهرباء في الهند في غضون عقدين، مدفوعة بتراجع الرسوم المفروضة على الاستثمارات في الطاقة المتجددة وحث الحكومة على زيادة استخدام الكهرباء الخضراء.

وجاء في التقرير أنّه كان متوقعًا نموّ الطلب على الكهرباء في الهند بنسبة 50% بين عامي 2019 و2030 رغم انعكاسات وباء كوفيد-19 فقد تراجع الطلب وأصبح بحدود 35%، وتميل التوقعات إلى أن ينخفض الطلب على الطاقة حتى 25% في مرحلة التعافي من الوباء.

وتوقع التقرير أن تستقطب تقنيات الطاقة الشمسية وطاقة الرياح في الهند، بين عامي 2030 و2040، متوسط استثمار يبلغ 35 مليار دولار سنويًا، بزيادة قدرها ثلاثة أضعاف مقارنة بالمستوى الحالي.

الكهرباء المولّدة من الفحم

بحسب التقرير، فإن الفحم يسهم حاليًا بنسبة 70% في توليد الكهرباء في الهند، بينما لا تتعدى حصة الطاقة الشمسية 4%، لكن هذه التوقعات لا تنطبق على عام 2040، حيث ستشهد الطاقة الشمسية نموًا ضخما بحيث تتعادل مع حصة الفحم في مزيح توليد الكهرباء في الهند.

وقالت وكالة الطاقة الدولية: "هذا التحول الدراماتيكي مدفوع بطموحات سياسة الهند، لا سيما هدف الوصول إلى 450 غيغاواط من الكهرباء المولدة من مصادر الطاقة المتجددة بحلول عام 2030، والقدرة التنافسية غير العادية للطاقة الشمسية.

أول مناقصة للطاقة الشمسية

خطة لزيادة مشروعات الطاقة المتجددة

تمتلك الهند حاليًا 37.4 غيغاواط من الكهرباء المولدة بالطاقة الشمسية التشغيلية، بالإضافة إلى قدرة توليد مقدارها 45 غيغاواط قيد الإنجاز.

الهند لديها القدرة أن تصبح رائدة على مستوى العالم في تخزين البطاريات، حيث يمكنها إضافة سعة بطارية ما بين 140 إلى 200 غيغاواط بحلول عام 2040، حسبما ذكر تقرير وكالة الطاقة الدولية.

وأشارت وكالة الطاقة الدولية إلى أن تخزين البطاريات مناسب بشكل خاص للمرونة قصيرة المدى التي تحتاجها الهند لمواءمة ذروة توليد الكهرباء التي تعمل بالطاقة الشمسية في منتصف النهار مع ذروة الطلب في وقت مبكر من المساء في البلاد.

تحديات تواجه خطة التطوير

الوكالة الدولية توقعت أن يتجاوز استهلاك الكهرباء الطلب الإجمالي على الطاقة بحلول عام 2040؛ بسبب زيادة استخدام مكيفات الهواء.

ومع ذلك، يمكن أن ترتفع انبعاثات الهند من ثاني أكسيد الكربون بنسبة تصل إلى 50٪ بحلول عام 2040، وهي الأكبر من أي دولة أخرى، بما يكفي لتعويض الانخفاض المتوقع في الانبعاثات في أوروبا خلال المدة نفسها.

ومن شأن ذلك أن يجعل الهند ثاني أكبر مصدر لانبعاث ثاني أكسيد الكربون، بعد الصين فقط.

وقالت وكالة الطاقة الدولية إن الهند بحاجة إلى توسيع سياسات التلوث وتقليل توليد الكهرباء باستخدام الفحم بشكل حاد لتقليل انبعاثات قطاع الطاقة، مضيفة أن اللوائح الحالية غير كافية، ونادرًا ما تستخدم المرافق تكنولوجيا خفض التلوث.

والهند هي ثاني أكبر سوق للفحم في العالم، ولديها خامس أكبر احتياطي للفحم في العالم، ومن المتوقع أن يرتفع الطلب على الفحم بما يزيد عن الثلث بحلول عام 2040، مع تقلص حصة الواردات إلى أقل من 30٪.

خفض انبعاثات الكربون

أوضح التقرير أن مستقبل الطاقة في الهند سيعتمد على المباني والمعامل التي سيتم بناؤها، والمركبات والأجهزة التي سيتم شراؤها؛ لأنها ستشكل ما يقرب من 60% من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في البلاد في عام 2030.

وركّز التقرير على أن القطاع الصناعي يواجه تحديًا خطيرًا بتشغيل العمليات اعتمادًا على الكهرباء وعلى نطاق واسع، والتحول إلى الوقود منخفض الكربون، واستخدام التقنيات المتقدمة مثل احتجاز الكربون.

وأشار التقرير إلى أنه على الهند، في العقدين المقبلين، توفير نحو 1.4 تريليون دولار لتمويل تقنيات الطاقة النظيفة كي تتوجه البلاد نحو الاستدامة وإحراز التقدّم المنشود في مجال الابتكار والشراكات القوية.

ويشير التقرير إلى أن مؤسسات القطاع العام ستلعب دورًا مهمًا على مدى العقود المقبلة، حيث ستمثل نحو 30٪ من ملكية رأس المال الجديد للطاقة بين عامي 2025 و 2030.

وكالة الطاقة - فاتح بيرول
المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية فاتح بيرول

السيارات الكهربائية

توقع التقرير أن تتجاوز مبيعات السيارات الكهربائية أكثر من 12 مليونا سنويًا في المتوسط، بين عامي 2025 و2030، كما سيتجاوز الإنفاق على كهربة أساطيل السيارات 10 مليارات دولار بحلول عام 2030.

من ناحيته، قال المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية، فاتح بيرول: "حققت الهند تقدمًا ملحوظًا في السنوات الأخيرة، حيث تم توصيل الكهرباء لمئات الملايين من الناس، واتسع نطاق استخدام الطاقة المتجددة، وخاصة الطاقة الشمسية".

يأتي ذلك في الوقت الذي حذرت فيه وكالة الطاقة الدولية من أن مئات الآلاف قد يموتون كل عام بسبب زيادة التعرض لتلوث الهواء، مع احتمال زيادة عدد الوفيات السنوية بمقدار 200 ألف من المستويات الحالية إلى 1.4 مليون سنويًا في عام 2040.

اقرأ أيضا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى