التقاريرتقارير النفطرئيسيةعاجلنفط

العودة الكبيرة.. صناديق التحوّط تراهن على ارتفاع قياسي لأسعار النفط

توقّعت تراوح الأسعار بين 70 و80 دولارًا بنهاية 2021

نوار صبح

توقّعت العديد من صناديق التحوّط، استمرار تصاعد أسعار النفط، خلال الفترة المقبلة، بعد أن تسبّب الإغلاق الذي فرضه فيروس كورونا، في التأثير السلبي على نتائج أعمال العديد من شركات النفط خلال 2020.

وذكرت عدد من صناديق التحوّط أن الأضرار التي لحقت بمنتجي النفط، بسبب كوفيد 19، دفعت إلى التسابق نحو مصادر الطاقة المتجددة، مع زيادة الاهتمام من قبل دعاة حماية البيئة -حسبما ذكرت وكالة رويترز-.

الاستثمار في الطاقة البديلة

كانت عدّة صناديق تحوّط قد قلّصت شراء النفط قبل فترة الإغلاق العامّ، ما أدّى إلى تراجع الصناديق التي تركّز على الطاقة البديلة بنسبة 26.8%، في عام 2020، وفقًا للبيانات الصادرة عن إي فيستمنت للأبحاث.

وتتميز صناديق التحوّط بإستراتيجيات سريعة وديناميكية تساعدها في استشراف الاتجاهات الجديدة، متوقعةً أن ترتفع أسعار النفط لمستويات قياسية، خلال العامين المقبلين.

وصلت أسعار العقود الآجلة لخام برنت تسليم أبريل/نيسان، بنحو 0.7%، ما يعادل 43 سنتًا في تعاملات اليوم الأربعاء، ليصل إلى 61.52 دولارًا للبرميل، بحلول الساعة 10:46 مساءً بتوقيت غرينتش، بعد أن زاد بنحو 1%، أمس الثلاثاء.

ووصلت أسعار عقود الخام الأميركي، تسليم مارس/آذار، إلى 58.28 دولارًا للبرميل، عند أعلى مستوى في 13 شهرًا.

آفاق مستقبلية

على الرغم من التحذير الصادر عن وكالة الطاقة الدولية، في يناير/كانون الثاني الماضي، من أن ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا سيعوق الطلب على النفط، خلال العام الجاري، وأن مرحلة التعافي البطيء لن تبدأ حتى عام 2025، إلّا أن الاتجاهات الصاعدة لصناديق التحوّط تبدو واضحة للغاية.

من المتوقع أن تتباطأ وتيرة تعافي الإنتاج في الولايات المتحدة، أكبر منتج للنفط في العالم، بحيث لن تتجاوز الرقم القياسي، لعام 2019، البالغ 12.25 مليون برميل/يوميًا، حتى عام 2023.

كما تجدر الإشارة إلى تراجع الإنتاج، في عام 2020، بنسبة 6.4% إلى 11.47. مليون برميل/يوميًا.

يرى بعض المستثمرين وصناديق التحوّط أن إنتاج النفط يزيد كلما زادت الأسعار، لكن تحوّل المستثمرين المهتمين بحماية البيئة من الوقود الأحفوري إلى مصادر الطاقة المتجددة، والحذر الذي يبديه المقرضون، يضع على كاهلهم أعباء مواجهة ضغوط الاستجابة.

ديفيد طويل الرئيس التنفيذي المؤقت لشركة سنتشرز إنرجي
ديفيد طويل الرئيس التنفيذي المؤقت لشركة سنتشرز إنرجي

توقعات متفائلة

قال الشريك المؤسس في صندوق التحوّط ماجلان كابيتال، الرئيس التنفيذي المؤقت لشركة سنتشرز إنرجي ديفيد طويل: "يجب توفير اللقاح على نطاق واسع، وفي الوقت المناسب للسفر خلال الصيف، وأعتقد أن الأمور ستكون في صالح الصناديق المتميزة".

وتوقّع طويل أن تتراوح أسعار برميل خام برنت بين 70 و80 دولارًا، في نهاية عام 2021، وأن تدوم استثمارات منتجي النفط والغاز المستقلّين لفترة طويلة.

وقال: "سنشهد أسعار نفط مفاجئة، على مدى العامين المقبلين، وستكون مرتفعة بشكل لا يُصدَّق".

وأدّت الأنباء السارّة عن ظهور اللقاحات الناجحة إلى ارتفاع سعر خام برنت القياسي العالمي بنسبة 59%، منذ مطلع نوفمبر/تشرين الثاني، بعد انهيار أسعار النفط نتيجة القيود المفروضة على السفر والإغلاق العامّ بسبب تفشّي الوباء.

السوق الصاعدة

قالت شركة ريستاد إنرجي لأبحاث الطاقة، إن الإنتاج العالمي من الخام والمكثفات انخفض بنسبة 8%، في ديسمبر/كانون الأول، عمّا كان في فبراير/شباط 2020، قبل تسارع انتشار الوباء، كما انخفض إنتاج أميركا الشمالية بنسبة 9.5%، وانخفض إنتاج أوروبا بنسبة 1% فقط، خلال الفترة الزمنية نفسها.

تجدر الإشارة إلى أن استمرار العقوبات الأميركية على فنزويلا وتراجع إنتاج حقول النفط المكسيكية أدّيا إلى تباطؤ إنتاج النفط في أميركا الشمالية.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى