غازأخبار الغازسلايدر الرئيسيةعاجل

عكس الاتجاه.. إكسون موبيل تحرق كميات قياسية من الغاز في غايانا

جعلتها واحدة من أعلى 5 دول في العالم

دينا قدري

أحرقت شركة النفط الأميركية، إكسون موبيل، الغاز المصاحب من حقول غايانا البحرية طول العام الماضي تقريبًا، على الرغم من زعمها خفض مستويات الحرق العالمية.

وحرق عملاق النفط الأميركي أكثر من 12 مليار قدم مكعّبة من الغاز من منصة ليزا ديستيني العائمة للإنتاج والتخزين والتفريغ، حسبما ذكر موقع كايتيور نيوز.

وزعمت الشركة الأميركية أن هذا الإجراء كان ناجمًا عن عطل في المعدات.

حرق 12.4 مليار قدم مكعّبة من الغاز

بحلول الوقت الذي أبلغت فيه عن إصلاح جميع المعدات في ديسمبر/كانون الأول، كانت الشركة قد أحرقت أكثر من 12.4 مليار قدم مكعّبة من الغاز؛ ما جعل غايانا واحدة من أعلى 5 دول حرقًا.

وتمكنت الشركة من تقليل الحرق إلى مستويات تجريبية -وهو الحد الأدنى من الحرق المطلوب- لكن الأمر لم يدم طويلًا.

فقد تم الإبلاغ عن أعطال متعددة في المعدات في شهر يناير/كانون الثاني الماضي، ولا تزال الشركة تحرق الغاز حتى يومنا هذا. ومع ذلك، لا تعتزم حكومة غايانا تقليص الإنتاج.

خفض إنتاج إكسون موبيل

كان من المفترض أن تقوم السفينة بالحرق فقط فوق المستويات التجريبية في البداية لتشغيل المعدات، لكن، رئيس وكالة حماية البيئة في ذلك الوقت، فينسينت آدامز، قال لراديو كايتيور في يناير/كانون الثاني من العام الماضي، إن الشركة كانت تقوم بالحرق لمدة أطول من المتوقع.

وقالت وكالة حماية البيئة، في يونيو/حزيران من العام الماضي، إنها خفضت إنتاج إكسون موبيل بنسبة 60% من أجل تقليل مستويات الحرق، حيث تم تخفيض إنتاج الشركة من 25 ألفًا إلى 35 ألف برميل يوميًا.

وردًا على دعوات وقف الإنتاج، قال آدامز إن ذلك من شأنه أن يضر بخزان سفينة ليزا، حيث حددت إكسون موبيل عدة مواعيد نهائية لإصلاح المعدات، دون أن تتمكن من الوفاء بتعهداتها.

زيادة ضخمة في حرق الغاز

عندما تولت الإدارة الجديدة مهامها في أغسطس/أب، أقالت آدامز، وسمحت لإكسون موبيل بزيادة الإنتاج بشكل كبير بعد إجراء بعض الإصلاحات للمعدات. وازداد حرق الغاز في نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي، حيث لم يتم حل عطل المعدات بشكلٍ كافٍ.

وأبلغت مديرة وكالة حماية البيئة الجديدة، شريفة رزاق، موقع كايتيور نيوز، أن معدل حرق الغاز في نوفمبر/تشرين الثاني بلغ 16.496 مليون قدم مكعّبة يوميًا مع إنتاج نحو 105 آلاف برميل نفط يوميًا. ويمثل هذا الرقم زيادة من 12-15 مليون قدم مكعّبة يوميًا تم الإبلاغ عنها مسبقًا.

إكسون موبيل وأهداف خفض الانبعاثات

صرح الرئيس التنفيذي لشركة إكسون موبيل، دارين وودز، الثلاثاء الماضي أن الشركة اتخذت خطوات مهمة لتقليل كثافة الانبعاثات والانبعاثات المطلقة.

وقال وودز -خلال حديثه عن أرباح الشركة للربع الرابع من عام 2020-: "حققنا أهدافنا لخفض الانبعاثات لعام 2020 لكل من غاز الميثان والحرق، ووضعنا خططًا جديدة لعام 2025 من المتوقع أن تتوافق مع أهداف اتفاقية باريس. ومن المتوقع أن تقلل هذه الخطط من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري المطلقة بنسبة 30%".

كما توقعت شركة النفط الأميركية العملاقة خفض انبعاثات الحرق بنسبة 40-50%، مقارنةً بمستويات عام 2016.

وأشار وودز إلى أن خطة إكسون موبيل تتمثل في تقليل الانبعاثات من الأصول المشغلة، ومواءمة الشركة مع مبادرة البنك الدولي (حرق روتيني بنسبة صفر بحلول عام 2030)، التي تهدف إلى الجمع بين الحكومات وشركات النفط ومؤسسات التنمية للقضاء على الحرق الروتيني.

اقرأ أيضًا..

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى