منوعاتتقارير الكهرباءتقارير النفطتقارير منوعةرئيسيةعاجلكهرباءنفط

زيادة صادرات النفط الإيراني.. ومشروعات جديدة بقطاع الكهرباء

محمد فرج

يشهد عام 2021 تحوّلاً كبيرًا في إيران، من خلال تنفيذ مشروعات لتعزيز الإنتاج المحلي، رغم أن البلاد تواجه تفشّي كورونا، وتداعياته الاقتصادية.

وتعاني طهران من فرض عقوبات اقتصادية عليها منذ الثورة الإسلامية، زادت حدّتها في فترة حكم الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب.

صادرات النفط الإيراني

قال محافظ البنك المركزي الإيراني عبدالناصر همتي، إن صادرات إيران من المنتجات النفطية ارتفعت بالمقارنة مع الماضي، مؤكدًا أنها "تسير بشكل جيد".

وأضاف: "الإجراءات الإيرانية لتحييد العقوبات المفروضة، في نهجها الصحيح، وسنحاول أن نجعل الدول الأخرى تمهّد الطريق أمامنا للحصول على مواردنا المالية في أقرب وقت ممكن".

مشروعات جديدة في إيران

افتتح الرئيس الإيراني حسن روحاني 13 مشروعًا وطنيًا رئيسًا في مجالي المياه والكهرباء في كردستان وشمال خراسان، باستثمارات تصل إلى 1.13 مليار دولار.

وتضمنت المشروعات الوحدة البخارية في محطة شيرفان للطاقة في ولاية خراسان الشمالية ومحطة توليد الكهرباء الصغيرة بقدرة 14 ميغاواط، وكذلك 3 محطات محوّلات جهد 63 كيلوفولت، و3 خطوط كهرباء، و مشروعين لشبكة الري والصرف، بالإضافة إلى محطتين لمعالجة المياه والصرف الصحي.

وقال روحاني في كلمته: "إن افتتاح هذا العدد الكبير من المشروعات في البلاد يهدف الى تعزيز الإنتاج المحلي، ونسعى للتوسع في الفترة القادمة".

تأثير العقوبات وكورونا على إيران

أوضح روحاني أن إيران عاشت عامًا صعبًا بسبب العقوبات وتفشّي وباء كورونا، لكن البلاد تمكّنت من وضع العديد من المشروعات في الخدمة لدفع عجلة الإنتاج المحلي.

وافتُتِحَت هذه المشروعات قبل ذكرى انتصار الثورة الإسلامية في إيران، عام 1979، حسبما ذكر موقع آي إف بي نيوز.

وقال روحاني: إن "ثورة 1979 لا تهدف فقط إلى ضمان الاستقلال الوطني وإحياء القيم الإسلامية، بل تهدف أيضًا إلى تعزيز رفاهية الأمة وازدهارها".

وأضاف أن عدد السدود في البلاد ارتفع 10 أضعاف، حيث كان هناك في بداية الأيام الأولى بعد الثورة 19 سدًا، وارتفع العدد الآن إلى 193 سدًا، كما زادت قدرة الشبكة الوطنية بمقدار 2500 ميغاواط من الكهرباء سنويًا.

زيادة احتياطي الغاز الطبيعي

أعلن وزير النفط الإيراني بيجان زنغنه، زيادة احتياطي بلاده من الغاز الطبيعي بنحو 4 أضعاف تقريبًا، إلى 33 تريليون متر مكعب، من 9 تريليونات متر مكعب فقط، قبل نحو 40 عامًا.

وقال، إن صناعة النفط والغاز الطبيعي شهدت نموًا كبيرًا منذ نجاح الثورة الإسلامية في بلاده، عام 1979 -حسبما ذكر موقع آي إف بي نيوز-.

وأشار الوزير إلى توصيل الغاز الطبيعي لنحو 95% من الشعب الإيراني، موضحًا أن طهران تنتج حاليًا نحو 80% من المعدّات اللازمة لصناعة النفط والغاز الطبيعي محليًا.

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى