تقارير النفطرئيسيةعاجلنفط

شيفرون تتوقع نمو إنتاجها 3% في 2021

رغم ظهور مؤشرات على تعافي صناعة النفط

حازم العمدة

اقرأ في هذا المقال

  • الشركة الأميركية تواصل تقييد الإنفاق وتعتمد على نوبل إنرجي في دفع النمو
  • شيفرون تحدد إنفاقها الرأسمالي لعام 2021 بنحو 14 مليار دولار فقط
  • باستثناء نوبل إنرجي.. شيفرون تتوقع تراجع إنتاجها في برميان 5%

بالرغم من مؤشرات التعافي في صناعة النفط، فإن شركة شيفرون ستعتمد على استحواذها مؤخرًا على شركة نوبل إنرجي في دفع نمو الإنتاج، خلال 2021، حيث تواصل الشركة الأميركية تقييد إنفاقها الرأسمالي -حسبما أفادت وكالة "أرغوس ميديا" المعنية بالطاقة-.

وحتى مع تعافي أسعار خام غرب تكساس الوسيط من جائحة كوفيد-19، توقّع الرئيس التنفيذي لـ شيفرون، مايكل ويرث، أن تظل مستويات الإنتاج، لعام 2021، ثابتة، أو تنمو بنسبة 3% من 3 ملايين برميل يوميًا من مكافئ النفط، وهو إجمالي إنتاجها العام الماضي.

وأوضح ويرث أن معظم هذه الزيادة تأتي من الأصول التي حصلت عليها شيفرون من شركة نوبل إنرجي في حوض برميان ومشروعات الغاز البحري في إسرائيل.

الإنفاق الرأسمالي

حددت الشركة الأميركية نفقاتها الرأسمالية، لعام 2021، عند 14 مليار دولار، بما في ذلك 2 مليار دولار مخصصة لاستثمارات حوض برميان، أي أعلى قليلًا من 13.5 مليار دولار، أنفقتها العام الماضي.

إجمالي إنتاج شيفرون يرتفع 6% في الربع الرابع بفضل نوبل إنرجي

خلال مؤتمر عبر الهاتف مع المحللين لمناقشة أرباح الربع الرابع وأرباح العام بأكمله، قال ويرث، إن عاملين يقودان إستراتيجية شركته المحافظة لرأس المال، وهما أن آفاق الصناعة هذا العام لا تزال غير مؤكدة بسبب فيروس كورونا، فضلًا عن أن مشروعات محفظة نوبل تنتج بالفعل النفط والغاز، دون الحاجة إلى استثمارات رأسمالية إضافية.

انضباط رأس المال

في السياق ذاته، قال ويرث: إن "انضباط رأس المال هو مفتاح الفوز في هذه الصناعة.. نحن أقوى مع نوبل، ما يضفي التنوّع الجغرافي، ويلعب على نقاط قوّتنا".

ورغم ذلك، ترك ويرث الباب مفتوحًا أمام احتمال أن تتمكّن شيفرون من زيادة النفقات الرأسمالية حسب الحاجة، بقوله "لدينا مجال واسع لاتّخاذ الخيارات".

على سبيل المثال، في حالة حظر البيت الأبيض للتنقيب في خليج المكسيك، يمكن لشركة شيفرون توجيه الإنفاق الرأسمالي إلى مناطق أخرى، بما في ذلك برميان.

باستثناء نوبل، يتوقّع ويرث تراجُع إنتاج شيفرون من برميان بنسبة 5%، العام الجاري، مقارنةً بتوقعاته السابقة التي كانت تتراوح بين 6 و7%.

نتائج الربع الرابع

ارتفع إجمالي إنتاج شيفرون، في الربع الرابع، بنسبة 6% إلى 3.28 مليون برميل يوميًا، مقارنةً بالعام السابق، ويرجع الفضل في ذلك -إلى حدّ كبير- لنوبل.

بلغ إنتاج الشركة في الولايات المتحدة 1.2 مليون برميل يوميًا، في الربع الأخير من عام 2020، بزيادة قدرها 197 ألف برميل يوميًا، قبل عام، مدفوعًا بشكل أساس بـ 231 ألف برميل يوميًا من إنتاج النفط من صفقة نوبل.

سجّلت عمليات الاستكشاف والإنتاج في الولايات المتحدة ربحًا قدره 10 ملايين دولار، في الربع الرابع، بعد خسارة بلغت 7.47 مليار دولار، في العام السابق.

لا اندماجات أو صفقات شراء متوقعة قريبًا.. ولكن!

بلغ متوسط ​​سعر مبيعات شيفرون للنفط وسوائل الغاز الطبيعي 33 دولارًا للبرميل، مقارنةً بـ 47 دولارًا للبرميل، قبل عام.

كما بلغ متوسط ​​سعر بيع الغاز الطبيعي 1.49 دولار لكل ألف قدم مكعبة، ارتفاعًا من 1.10 دولار، في الربع الرابع من عام 2019.

وسجّل إنتاج الشركة عالميًا 2.08 مليون برميل يوميًا، في الربع الرابع، ثابتًا عند مستويات 2019.

بيع الأصول

في السياق ذاته، حققت عمليات التنقيب والإنتاج الدولية ربحًا بقيمة 400 مليون دولار أميركي، مقارنةً بـ 731 مليون دولار أميركي، عام 2019.

ويُعزى الانخفاض -إلى حدّ كبير- إلى مكاسب بقيمة 1.2 مليار دولار، في عام 2019 من بيع أصول المملكة المتحدة في وسط بحر الشمال، وما يصل إلى 158 مليون دولار من الآثار السلبية في أسعار الصرف الأجنبي.

من ناحية أخرى، بلغ متوسط ​​سعر مبيعات شيفرون الدولية للخام وسوائل الغاز الطبيعي 40 دولارًا للبرميل، انخفاضًا من 57 دولارًا للبرميل، في الربع الرابع من عام 2019.

وسجّل متوسط ​​أسعار مبيعات الغاز الطبيعي 4.23 دولارًا لكل ألف قدم مكعبة، انخفاضًا من 5.71 دولار، في عام 2019.

التكرير والبتروكيماويات

فيما يتعلق بعمليات التكرير والبتروكيماويات في الولايات المتحدة، شهدت شيفرون خسارة قدرها 174 مليون دولار، في الربع الأخير من عام 2020، مقارنةً بأرباح بلغت 488 مليون دولار عام 2019، على خلفية انخفاض هوامش المنتجات المكررة وانخفاض الكميات.

وانخفضت مدخلات النفط الخام للمصافي بنسبة 17% إلى 806 آلاف برميل يوميًا، مقارنة بالربع الأخير من عام 2019، مع تقليص الشركة لمعدل تشغيل المصافي.

5.5 مليار دولار خسائر شيفرون خلال عام 2020

بلغت مبيعات المنتجات المكررة 1.02 مليون برميل يوميًا، بانخفاض وصل أيضًا إلى 17%، عن العام السابق، بسبب تراجع الطلب على الوقود المرتبط بإيقاف التشغيل في ظل تفشّي كوفيد-19.

سجّلت عمليات التكرير خسائر بقيمة 164 مليون دولار، في الربع الأخير من عام 2020، مقارنةً بأرباح بقيمة 184 مليون دولار، في العام السابق.

مدخلات النفط للمصافي

بلغت مدخلات النفط الخام لمصافي شيفرون عالميًا 541 ألف برميل يوميًا، بانخفاض 6% عن الربع الرابع من 2019. وحققت مبيعات المنتجات المكررة 1.23 مليون برميل يوميًا، بانخفاض 4% عن العام السابق.

بشكل عامّ، أعلنت الشركة عن خسارة، في الربع الرابع، بلغت 665 مليون دولار، بانخفاض عن خسارة بلغت 6.6 مليار دولار، في العام السابق، عندما تعرضت الشركة لعمليات شطب ضخمة.

بالنسبة للعام بأكمله، قالت شيفرون، إنها خسرت 5.5 مليار دولار مقارنةً بأرباح قدرها 2.9 مليار دولار، في عام 2019.

لا اندماجات أو شراء قريبًا

بعد أن أنفقت بالفعل 5 مليارات دولار لشراء نوبل إنرجي، من غير المرجح أن تقوم شيفرون باستحواذ كبير آخر في أيّ وقت قريب، لكن ويرث قال، إن الشركة لا يزال بإمكانها شراء الأصول من المنتجين الذين يتطلعون إلى توليد النقد وسداد الديون.

وأضاف: "ربما مع عودة الشركات من حيث تقييم أسهمها، لا يزال هناك الكثير من الأشخاص الذين أبدوا رغبتهم في بيع الأصول من أجل إصلاح ميزانياتهم العمومية."

وأردف قائلًا: "لذلك يمكننا أن نرى سوقًا حيث يوجد عدد من بائعي الأصول أكثر من المشترين، ما قد يوفر بعض الفرص على مستوى الأصول، ولذا سنكون على دراية بهذه الأمور".

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى