رئيسيةأخبار النفطعاجلنفط

الليبية للنفط تبحث مع توتال تطوير الحقول الجديدة وزيادة الإنتاج

استئناف إنتاج النفط من حقل الفارغ بعد توقف عام

بحث رئيس المؤسّسة الوطنية للنفط في ليبيا، المهندس مصطفى صنع الله، مع المدير التنفيذي لشركة توتال الفرنسية للاستكشاف والإنتاج في ليبيا، باسكال برينت، تطوير الحقول الجديدة، وزيادة إنتاج النفط من الحقول الحالية.

وناقش الاجتماع عددًا من القضايا المتعلقة بقطاع النفط الليبي، في مقدمتها نقص الميزانيات وتأثيرها على برامج تطوير الحقول، حسبما ذكر بيان الشركة المنشورة عبر صفحتها الرسمية على "فيس بوك" اليوم الجمعة.

تطوير حقول النفط

تطرق اللقاء إلى ضرورة توفير الميزانيات لجلب قطع الغيار الضرورية، وإجراء الصيانة اللازمة لخطوط نقل النفط الخام والمعدات السطحية التي عانت كثيرًا في السنوات الأخيرة؛ جرّاء الإغلاقات المتكررة.

كما بحث اللقاء خطط المؤسسة النفط الليبية وتوتال الفرنسية لتطوير الحقول الجديدة بشركتي الواحة والمبروك لزيادة معدلات الإنتاج، وتحقيق أعلى مستويات للدخل، ودعم الاقتصاد الوطني.

وسلط الاجتماع الضوء على ضرورة جلب الطاقات المتجدّدة، واستخدامها في معظم الحقول والمواقع النفطية الليبية، والاستفادة من خبرة شركة توتال الفرنسية وما تمتلكه من أحدث التقنيات بهذا المجال، واستعمالها لتطوير الصناعة النفطية الليبية.

توفير الميزانيات

قال المهندس مصطفى صنع الله، إن المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا تحتاج في هذه الفترة -وأكثر من أي وقت مضى- للميزانيات المالية، والتي بدونها لن تتمكن من تسيير أعمال القطاع وتطويره.

وأكد أنه يجب الاهتمام بقطاع النفط وإعطائه الأولوية القصوى في كل ما يحتاجه؛ كونه يمثل المصدر الوحيد للدخل في ليبيا، وهو "طوق النجاة الذي ستتمكن من خلاله الدولة الليبية من اجتياز المرحلة الصعبة التي تمر بها والوصول لبر الأمان".

استئناف الإنتاج بحقل الفارغ

أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا، أمس الخميس، عن استئناف إنتاج حقل الفارغ التابع لشركة الواحة للنفط، بعد مرور ما يقارب العام على إقفاله؛ بسبب إغلاق الموانئ النفطية خلال شهر يناير/كانون الثاني 2020.

وتمكّنت شركة الواحة من إعادة التشغيل التجريبي عند الساعة 13:30 من ظهر أمس الخميس بالتوقيت المحلي، بعد ان اضطرت الشركة خلال يناير/كانون الثاني الماضي لإقفاله خلال فترة التشغيل التجريبي والتي لم تتجاوز 3 شهور بسبب إغلاق الموانئ النفطية.

وتسبب الإغلاقات وتردّي الأوضاع الأمنية في البلاد بمغادرة الشركة التي تُشّرِف على التشغيل التجريبي لمعمل الغاز الذي لم ينتهِ بعد.

مفاوضات التشغيل

كانت شركة الواحة قد دخلت في مفاوضات مع الشركة المشغلة خلال شهر سبتمبر/أيلول الماضي لإقناعها باستكمال التشغيل التجريبي والعودة إلى الحقل.

وبعد التوصل إلى اتفاق وإقناع شركة المقاولات بالعودة، فقد باشروا في الكشف التام على جميع الأوعية والمعدات السطحية، وتمت إعادة التشغيل بنجاح.

وكشفت المؤسسة الليبية عن وصول إجمالي إنتاج الحقل إلى 140 م ق م/ي، سيتم ضخ 80 م ق م/ ي إلى محطة كهرباء السرير لتشغيل وحدتي توليد الطاقة الكهربائية، لتسهم في رفع المعاناة عن المواطنين، وخفض تكلفة التشغيل باستخدام الغاز الطبيعي، وإيقاف التزويد بالوقود السائل الذي يكلف خزانة الدولة أموالًا طائلة.

واقرأ أيضا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى